آمال هولندا تتعقد في تصفيات المونديال


المحرر موضوع: آمال هولندا تتعقد في تصفيات المونديال  (زيارة 332 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 13988
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
آمال هولندا تتعقد في تصفيات المونديال

 
المنتخب الهولندي يسقط امام نظيره البلغاري بهدفين نظيفين، والفرنسي والسويسري يعززان حظوظهما في التأهل.

 
ميدل ايست أونلاين



هزيمة قاسية لهولندا


نيقوسيا - أصبحت هولندا مهددة بالغياب عن نهائيات مونديال روسيا 2018 لكرة القدم بخسارتها أمام بلغاريا صفر-2، فيما عززت فرنسا وسويسرا حظوظها، حققت البرتغال فوزها الرابع على التوالي وأفلتت بلجيكا من الخسارة الاولى أمام اليونان في الوقت القاتل، السبت في الجولة الخامسة من التصفيات الأوروبية.

في المجموعة الأولى، تعقدت آمال هولندا، وصيفة 2010 وثالثة 2014، بالتأهل للمرة الحادية عشرة في تاريخها، بعد سقوطها خارج ملعبها أمام بلغاريا بهدفين.

وأنزلت بلغاريا (9 نقاط) هولندا عن المركز الثالث (7 نقاط)، فيما احتفظت فرنسا (13 نقطة) بالصدارة بفوزها على أرض لوكسمبورغ متذيلة الترتيب 3-1، وبفارق 3 نقاط عن السويد (10 نقاط) التي سحقت ضيفتها بيلاروسيا 4-صفر.

ويتأهل الى النهائيات مباشرة صاحب المركز الاول في كل من المجموعات التسع، فيما يلعب افضل ثمانية منتخبات حلت في المركز الثاني الملحق الفاصل الذي يتأهل عنه اربعة منتخبات ليصبح المجموع العام 13 منتخبا من القارة الاوروبية اضافة الى روسيا المضيفة.

في المباراة الأولى، دفعت هولندا ثمن غياب قلبي دفاعها الاساسيين جيفري بروما وفيرجيل فان دايك بسبب الاصابة. وارتكب البديل اليافع ماتياس دي ليخت خطأ مباشرا في تمركزه ادى الى هدف أول مبكر للمضيف، اذ استقبل سباس ديليف الكرة وسجل في شباك الحارس جيرون زوت (5). وافتتح ديليف رصيده الدولي في مباراته الدولية الـ14.

وكانت بداية قلب دفاع أياكس أمستردام دي ليخت سيئة، برغم انه أصبح بعمر 17 عاما و225 يوما أصغر لاعب يمثل هولندا منذ ماوك فيبر (17 عاما و222 يوما) عام 1931.

ومن امام دي ليخت ايضا، هيأ ديليف الكرة لنفسه خارج المنطقة اطقلها قوية وجميلة جدا من دون رقابة في الزاوية اليسرى البعيدة هدفا ثانيا (20).

وصحيح ان هولندا استحوذت على الكرة بنسبة 71% لكنها لم تحصل على فرص صريحة في الشوط الاول.

وسعت هولندا في الشوط الثاني عبر البديل ويسلي سنايدر الذي دفع به المدرب داني بليند بين الشوطين بدلا من جورجينيو فينالدوم وبالمدافع فيسلي هودت بدلا من دي ليخت غير الموفق، بالاضافة الى دافي كلايسن وكوينسي برومس، الا ان الحارس نيكولاي ميهايلوف حافظ على نظافة شباكه.

وخسرت بلغاريا مرة وحيدة في اخر 14 مباراة على ارضها في التصفيات، كانت امام تشيكيا 1-صفر في 2013.

وعادت فرنسا، وصيفة كاس أوروبا، بالنقاط من أرض لوكسمبورغ 3-1 بتشكيلة شابة ضمت منذ البداية مهاجم بوروسيا دورتموند الالماني عثمان دمبيليه وظهير موناكو بنجامان مندي.

وبعد خروج حارس لوكسمبورغ انطوني موريس مصابا (21)، افتتحت فرنسا التسجيل عبر اوليفييه جيرو من حدود المنطقة الصغرى (28).

لكن لوكسمبورغ فاجأت الضيوف وعادلت بركلة جزاء لأوريليان جواكيم (34 من ركلة جزاء). وهذا أول هدف للوكسمبورغ في مرمى فرنسا في سبع مباريات في تصفيات كأس العالم منذ 1965، علما بان لوكسمبورغ فازت مرة على فرنسا عام 1914 وديا على ارضها 5-4.

ورد الديوك التحية من النقطة عينها عبر مهاجم أتلتيكو مدريد الاسباني انطوان غريزمان قبل الاستراحة (37).

وفي الشوط الثاني، حقق جيرو الثنائية برأسية بعد عرضية من مندي (77)، رافعا رصيده الى 23 هدفا دوليا في المركز العاشر للهدافين التاريخيين.

وقال ديدييه ديشان مدرب فرنسا الذي منح الفرصة لمهاجم موناكو كيليان مبابي في الدقيقة 78: "حققنا المطلوب باحراز النقاط. توقفت المباراة كثير بسبب الاخطاء، لكنها نتيحة ايجابية".

وعززت السويد حظوظها ببلوغ النهائيات للمرة الأولى منذ 2006 بفوزها الكبير على ضيفتها بيلاروسيا خامسة الترتيب برباعية نظيفة سجلها اميل فورسبرغ (19 من ركلة جزاء و49) وماركوس بيرغ (57) وايزاك ثالين (78).


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ