رسالة


المحرر موضوع: رسالة  (زيارة 1479 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل chaldian prince

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 506
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رسالة
« في: 12:00 18/04/2017 »
سالم عقراوي
-------------------
رسالة
من حبيبتي عبر
احساس
حبيبتي معشوقتي
ان روحك
تصرخ فيَّ تعال
أحتضني
أريد أن أبكي
على صدرك
أريد
أن تتذوق ألمي
تشاركني
حتى البكاء
تعال
أني أموت شوقا
لا تسأل
كيف كان العيد
معي !
وهل يسأل ميت
أنا يا حبيبي
أقسم
بعشقنا لست بخير
لازلت أكذب
على نفسي وللناس
ومنهم
أمي واخوتي والأبناء
يسألوني !
بأبتسامة مصطنعة أجيب
أنا بخير !
ملعون دمعي دائما
يفضحني ويكشفني
لاعود لأكذب !
دموع سعادة أقول
وتبدأ عذاباتي
لا يصدقونني لا
كُلهم ولا نصفهم !
كُلهم داخلهم يبكي
عليَّ حبيبي !
نحن لسنا أحياء
لما خُلقنا !
معضلة
نحتاج فلاسفة
ليعلمونا
من جديد ما الحياة
شلل تام غزاني
وتَوهان !
لما الناس حولي
ولما أنتَ
لست هنا غبي
ظالم !
حبيبي تعال أني !
بتُ غريبة عن
أهلي وأمي !
ومن بالامس قام
أقول نحن أموات
والاغبياء
يقولون نتنفس !
ويضحكون
وأنا أرى أوجاعهم !
بتُ مثلك تماما
أشك في الله والسماء
كان فصح وعيد
ولقاء أحبتنا
سأتكلم وأشارككَ
لأرتاح !
مادمنا لا نلتقي !
جسديا
صدقت كلنا في بؤس
أمي
تعيش بشقاء آيامها
تمسك سبحة صلاتها
تصلي للقائم من
بين الاموات!
وأصدقك عندما تقول
لما مات! وقام
نحن لم ولن نطلب ذلك
هل حقا لم يكن يعرف !
ان الشر فينا لن يموت !
أماه كيف أصارحك !
قد مات أبي وأنا لازلت
لا أصدق أنه مات !
كيف تصدق هي !
علمني ان كنت تعرف !
هي لم تحبه يوما
وهو حي !
وعندما مات أفتقدته !
وكأنها تَقرّ في داخلها
هيَّ السبب! ربما
الان هي تعشقه !
أسفة أماه لكنه مات
عني أني أفتقده
أحبكَ يا أبي
أَمل يوما نلتقي
لا يهم أين فقط لأوكد
أني أحبك
حبيبي
أين انتَ الان
وكيف كان الفصح معك !
هل ينفع أن قلت
أفتقدك !
لالف عام وكل ثانية بعام
وبكبر الكون !
أحسبها وتعال صفي حساباتك
أني أعشقك
هذه الحقيقة التي يجب
أن تقدس
والتي أبقتني على الحياة
اني أؤمن الان
أن للعشق آلهة كعشتار
وعشقكَ لي رسالتها
تعال حقق لي
أخر أمنية طال تأجيلها
وأطفئ لي كل رغبة !
سأظل أعشقك
حبيبي