من كتاب ميخاءيل الكبير (سوريّو هم الاشوريين )


المحرر موضوع: من كتاب ميخاءيل الكبير (سوريّو هم الاشوريين )  (زيارة 698 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3494
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من كتاب ميخاءيل الكبير  (سوريّو هم الاشوريين )

اخيقر يوخنا

كثيرا ما نقرا وبتكرار ملل لادعاء بعض الاقلام  وبتحدي بان يتم العثور على أي نص تاريخي   بلغتنا الام يثبت بان سوريو هم نفسهم الاشوريين كما نوءمن نحن الآشوريون ،
وشاءت الصدف ان اعثر على دليل لنص تاريخي لميخائيل الكبير ( ١١٦٦-١١٩٩) م  يقول فيه وبلغتنا بان سوريو هم الاثوريين وكما هو واضح من الصورة المرفقة
وبهذا الاثبات التاريخي فهل يكف هوءلاء عن ادعاءاتهم المخجلة تلك ؟
وهل يملكون شجاعة الاعتراف بخطاءهم وعقم ادعاءاتهم الكاذبة وتلفيقاتهم المضحكة  تلك ؟

حيث ان  هذا الدليل التاريخي يدحض كل آراءهم بعدم وجود نص كتابي بلغتنا الام حول الموضوع

وكما نعلم فان الاعتراف بالخطأ شجاعة وحكمة واعتزاز بالنفس وعدا ذلك فان الذي او الذين لا يصححون ويعترفون باخطائهم فليس لهم اَي اعتبار لدى القراء وأنهم. يفتقرون الى مشاعر  العزة بالنفس التي يمتلكه كل إنسان صادق ونزيه
واترك القاريء اما هذة الوثيقة التاريخية التي يعود الفضل لإيجادها احد أقلامنا الباحثين بجد في بُطُون كتب التاريخ ، حي كما نعتقد ان هناك المئات من المخططات او الكتب التي لم تطبع بعد او ما زالت مفقودة والتي لا بد ان تحتوي على الكثير من المعلومات التاريخية المهمة عن تاريخ شعبنا
هذا اضافة الى وجود اواصر تاريخية عرقية اجتماعية حضارية وغيرها بين كل أبناء شعبنا بمختلف الأسماء التي يتوزعون عليها حيث ان الامبراطورية الاشورية كانت قد سنت اول قانون في تاريخ البشرية بصهر الشعوب عن طريق الزواج المختلط فيما بين الاشوريين وبقية الشعوب التي كانت تخضع للإمبراطورية الاشورية او الشعوب التي كان يتم ترحيلها
وزاد التمسك والعمل بذلك المبدأ بعد ان اعتنق شعبنا الديانة المسيحية حيث أصبحت عادة الزواج المختلط شيئا معمول به الى يومنا هذا مما يجعلنا جميعا نشترك فيه و يعزز ايماننا بأننا جميعا شعب واحد مهما اختلفت التسميات






غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3494
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شلاما
يرجى مشاهدة هذا الفيديو

https://m.youtube.com/watch?v=DIAI1H1Zt5E


غير متصل جميل حــنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 147
    • مشاهدة الملف الشخصي
رابي اخيقر !
وثائق التاريخ هي كنور الشمس تسطع لا يمكن لأحد أن يخفيها عن العيون والعقول,فمن لا يرى نور الشمس فهو مصاب بالعمى العقلي والضمير وعيونه لا ترى إلا الظلام,فلذلك لا يرى نور حقيقة الشعب الآشوري وتاريخه العريق وتضحيات عظماء الأمة من العهود القديمة  وحتى قادة الأمة في آوائل القرن العشرين الذين كانوا من أتباع كافة كنائس شعبنا بدون أستثناء,وحتى كافة المناضلين في يومنا هذا الذين قدموا التضحيات الجسيمة من أجل الدفاع عن وجودنا القومي على أرضنا في بلاد ما بين النهرين وبلاد الشام.أن كل الوثائق التاريخية منذ العهود القديمة ومن العهود المسيحية حتى يومنا هذا ( مار أفرام السرياني ,الآشوري ومار ميخائيل الكبير ....) لا تنفع  لمن يحمل أجندات ظلامية لإنهاء كيان الأمة الآشورية على أرض آشور. أن مثل هؤلاء الناس الحاقدين لو مسك الآشوري بيد واحد منهم  وبجانبه مائة شخص من الشهود وقلت له أنظر إلى الشمس في كبد السماء ,لنكر ذلك وسيقول لك أن الذي تراه هو حجر الكعبة , وليس قرص الشمس. ولذا لا آرى أي فائدة من أضاعة الوقت والرد المباشر على مثل هؤلاء الأشخاص. تقبل فائق محبتي الأخوية ولك الشكر على نشر حقائق التاريخ.