هل تساءلت من قبل من يملك الإنترنت ؟


المحرر موضوع: هل تساءلت من قبل من يملك الإنترنت ؟  (زيارة 295 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 13998
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني

هل تساءلت من قبل من يملك الإنترنت ؟




إذا كنت تنظر إلى الإنترنت على أنه كيان منفرد، عندها يمكننا أن نقول أن لا أحد يمتلك الإنترنت، لكن على أرض الواقع هناك منظمات تحدد بنية الإنترنت وكيفية عمله، لكن لا تمتلك هذه المنظمات أي ملكية على الانترنت بحد ذاته، كما أن الحكومات ليس بمقدورها أن تدعي ملكيتها للانترنت، أو أي شركة أخرى، الانترنت كأنظمة الهواتف حيث لا يملكها أحداً ملكية كاملة.
من وجهة نظر أخرى، فإن آلاف الأشخاص والمنظمات يمتلكون الانترنت، فالانترنت يتجزأ من العديد من القطع والأجزاء المختلفة، كل منها يوجد لها مالك، وبعض هؤلاء المالكين يستطيعون التحكم في الجودة والتمكين التي تتصفح بهما، ربما لا يمتلكون النظام كاملاً، لكنهم يستطيعون التأثير على تجربتك في التصفح.

جسم الشبكة الفعلي «The physical network» الذي يحمل على عاتقه حركة المرور بين أنظمة الحواسيب المختلفة يسمى بالعمود الفقري للانترنت، وفي بدايات الانترنت، خدمت شبكة وكالة مشاريع البحوث المتقدمة «Advanced Research Projects Agency Network – ARPANET» كعمود فقري للإنترنت، وفي البدء كان الأربانت، أما اليوم، فإن العديد من الشركات العملاقة تعمل على التزويد بالموجهات والكوابل اللازمة لتكوين العمود الفقري للانترنت، هذه الشركات هي شركات مزودة لخدمة الانترنت «Internet service provider – isp»، مما يعني أن أي أحد يرغب في الولوج إلى الانترنت يجب عليه الولوج عن طريق هذه الشركات، وتتضمن هذه الشركات شركات عملاقة مثل:


• المزود UUNET
• المزود Level 3
• المزود Verizon
• المزود AT&T
• المزود Qwest
• المزود Sprint
• المزود IBM
ثم لا ننسى الشركات الأصغر المزودة للإنترنت، حيث يشترك الكثير من الأفراد مع مزودين انترنت لا يشكلون جزءاً من العمود الفقري للانترنت، شركات الكيبل وال «DSL» هي أمثلة على مزودين انترنت على نطاق ضيق، وتهتم مثل هذه الشركات بما تسميه الصناعة بالميل الأخير – ويقصد به المسافة بين المستهلك الأخير واتصاله الانترنت.
من ضمن العمود الفقري للإنترنت يوجد أيضا ما يسمى بنقاط التبادل للانترنت «Internet Exchange points – IXPS»، وهي وصلات مادية تربط بين الشبكات لتسمح بتبادل البيانات، على سبيل المثال، بينما يقدم مزودو الانترنت مثل Sprint، Verizon، و AT&T، جزءً من البنية التحتية للعمود الفقري للانترنت، فإن هذه الشبكات الثلاث لا تعتبر متشابكة، فهي تتصل مع بعضها البعض عن طريق نقاط التبادل، وتدير العديد من الشركات والمنظمات غير الربحية عملية تبادل نقاط الانترنت.
يمكنك حتى أن تعتبر نفسك مالكاً للانترنت، هل تمتلك جهازاً تستخدمه للاتصال بالانترنت؟ إذا كانت إجابتك نعم، فإن هذا يعني أن الجهاز الذي تمتلكه هو جزء من النظام الشبكي الهائل، إنك بهذا أصبحت مالكاً للإنترنت – أو ربما جزءاً صغيراً منه.


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ