المحرر موضوع: كلمتان ..الأولى شكر لسيادة المطران مار سرهد جمو والثانية بخصوص موقع Kaldaya.me !!  (زيارة 2482 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1043
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلمتان ..الأولى شكر لسيادة المطران مار سرهد جمو  والثانية بخصوص موقع Kaldaya.me !!

م / المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه وليس بالضرورة أن يتفق معه القارئ ..

مدخــــل

حَدس خاص يقول :-  أيام قلائل و سيتم ألأعلان الرسمي عن الأسقف الجديد لأبرشية مار بطرس الرسول الكلدانية في سان ديكو , سيأتي الأعلان كما الولادة القيصرية بعد تدخل جراحي أخير  للحفاظ على ماء الوجه  !! بعد فشل الولادة الطبيعية لمرتين ,  الأولى في  ( عيد ميلاد المخلص ) والثانية (  بعيد القيامة ) ,  ولادة قيصرية بعد مخاض طويل !! وبسبب الألم والجراح  والمرارة ما عاد يهمنا أسم المطران المعلن  سواء كان ( شابي ) أو ( غازي ) أو ( بوجي )  أو أخر قادم عبر البحار والمحيطات  سيهمنا أكثر أولى ملامحه للنجاح أذا لم يستخدم عبارة ( التركة الثقيلة ) لانها حجة الفاشلين !! فكل من يقبل تصديه  للمسؤولية يعرف الواقع ( ماكو أحد ضاربك على أيديك ) ؟؟ وشخصيأ أحترم كل مسؤول لا يستخدم هذه العبارة على سبيل المثال  لاحظوا رئيس الوزراء الحالي د. حيدر العبادي تسلم العراق وأكثر من ثلثه بيد داعش وأسعار النفط  في الحدود الدنيا لكنه لم يستخدمها مطلقأ لكن سلفه المالكي فحدث ولا حرج كم مرة أستخدمها ..
المهم في المطران الجديد أنه أجتاز الفلتر ( القروي )  وانطبقت عليه المواصفات المطلوبة  لفلتر  ( موافج  )  كي لا تتكرر تجربة ( المطران الغلطة !! ) وبعدها لا ينفع البكاء وصرير الأسنان ,  ( موافج ) حتى وأن كانت على حساب خير الأبرشية و علاج جراحاتها ( كندا نموذجأ ) ( موافج ) حتى على حساب ضرب الارادة الرسولية عرض الحائط .. أما بقية ( الفلاتر )  كالسيرة الحسنة والشهادات الأكاديمية والروحية .. ألخ تأتي بالترتيب الأخير فهي تحصيل حاصل وهي متوفرة في السواد الأعظم من أكليروسنا الكلداني لكن لا ينطبق عليهم أهم الشروط ( القروية ) , ( موافج ) و ( العلاقات )   .., كما يلعب تأثير اللوبي الاقوى دورأ بارزأ في الأختيار !! ويبقى الروح القدس على عتبة الباب متفرجأ للصلوات والدعوات التي رفعت للمساعدة في أختيار الأنسب .. وللوقاحة وألاُثم الكبير في هذه الجملة  فقد قرعنا على صدرنا ( اللهم أرحمني أنا الخاطئ )  !!

الكلمة الأولى  .. شكر لسيادة المطران مار سرهد جمو

أود أن أتقدم بكلمة  ( شكرأ ) لسيادة المطران مار سرهد جمو ( الأسقف الفخري لأبرشية مار بطرس )  رغم أني لم أكن يومأ من أبناء أبرشيته ورعيته لكن كانت كلماته ومحاضراته تضيف الكثير لشخصنا وتنشئتنا على الصعيد الروحي والقومي .. ( شكرأ ) لحسن الأستقبال والأحترام في سان ديكو  و ( شكرأ )  لانه لبى دعوتنا برفقة حضرة الأب نوئيل كوركيس  ود . نوري بركة والأخ مؤيد مكاني والراهبتان ,  عندما لبوا دعوتنا للمشاركة بالمؤتمر السنوي لأتحاد الأندية الكلدانية في السويد والذي أعطيناه عنوان ( النهضة الكلدانية ) تماشيأ مع المؤتمر القومي الكلداني الأول في سان ديكو ..
بعد التقاعد و ما يعرف ب ( الزائر الرسولي ) ... الخ وما أن قدس سيادة المطران الجليل مار سرهد جمو قدأسا في بيته ونقله بعض الأخوة وما أن نشر موقع ( كلدايا . مي Kaldaya.me )  وثيقة منسوبة لسيادته عن النهضة الكلدانية ودعوته لتأسيس كونغرس ( مجلس ) كلداني .. ألخ حتى دب الذعر والخوف في أنفس المهزوزين وبدوءا سيلأ من المكالمات الهاتفية لتستفسر عن تحرك سيادته ؟؟  ..  تسارعت البطريركية لتنشر بيانأ وأصبحت هذه البيانات تنشر بمناسبة أو بدونها ؟؟ بيان يقول فيه أن المطران مار سرهد جمو  حبرأ من أحبار الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية  ألخ .. وهنا أود أن أعلق .. صح النوم !! بعد  ( خراب البصرة ) وبعد مسرحية ( الزائر الرسولي ) . ألخ تقولون أنه حبرأ من أحبار كنيستنا ؟؟ ما عسى المرء الأ أن يضرب كفأ بكف ويقول :-  على من تقرأ مزاميرك ؟؟
كتب د.ليون برخو حول الوثيقة والأصالة وكنت قد كتبت تعليقأ عليه .. أنه ما تحويه الوثيقة هي رؤية سيادته عن النهضة والأمة الكلدانية وهي منشورة قبل سنوات ,  أما بالنسبة للكونغركس الكلداني فهو الذي أنبثق بمؤتمر النهضة الكلدانية في سان ديكو وأن الرابطة الكلدانية ما هي الا تجسيد لتلك الرؤية ولذلك المؤتمر والمجلس الذي أنبثق  ..  لذلك أتمنى من سيادته أن يستمر  بالنشر والتأليف و بألقاء المحاضرات الخاصة بالتشنئة الروحية  وعن الليتورجيا و الطقس من أرث كنيستنا الكلدانية وما تحويه من كنوز ثمينة يزدريها البعض الغير الأمين ويستبدلها بالمقلد .. وبالفعل تحقق ما كنت أتمناه فقد بدء سيادته بالقاء محاضرة أسبوعية كل يوم خميس , تصور وتبث عبر صفحة babilonica للتواصل الأجتماعي ( الفيس بوك ) وعبر قناة خاصة على اليوتوب تحت نفس الأسم 

فله كل الشكر والتقدير  ..

كلمة ثانية لموقع (  كلدايا . مي Kaldaya.me )  :-  لاتعالجوا الخطأ بالخطأ

أكليروسنا الكلداني الذي يشعر بالظلم من قبل السلطة الكنسية ينقسم الى عدة أقسام :-   قسم يختار الأنضمام الى كنيسة أخرى  .. وقسم يقبل هذا الظلم على مضض ويسكت ويترك أمره  للزمن الذي هو كفيل بكشف الحقائق كالراهب ( القديس )  أيوب الذي كتب مرة واحدة وعبر عن ندمه فيما بعد لأنه كتب  .. وقضيته فيها الكثير والكثير ليس كما يصوره أعلام البطريركية مطلقأ  !! وقسم ثالث  يختار باب النشر والأعلام .. كالمطران (  الحق يحرركم !! ) هل بالفعل حرره الحق ؟؟ وماذا عن  بقية الأساقفة والكهنة والمؤمنين , يا ترى كيف يحررهم الحق ؟؟   هل الساكت عن الحق شيطان أخرس أم ماذا ؟؟ هل نحن في زمن ( أنا أشعليي )  ؟؟ أو في زمن ( مصائب قوم عند قوم فوائد ) !!
موقع ( كلدايا . مي Kaldaya.me ) يندرج بالقسم الثالث و أود أن أوجه لهم كلمة بأن لا يعالجوا الخطأ بالخطأ .. أن كان هناك من أستخدم عبارات والفاظ غير لائقة وشهر بالكهنوت وبأشخاص وسلك طرق وأليات عليها علامات أستفهام كبيرة و أن كانت لا تمت للمسيحية بشيء ؟؟ فأنتم لا تعبروا عن تظلمكم بنفس الطريقة لأنكم بذلك تعالجون الخطأ بخطأ أخر ؟؟ على الأقل يجب أن تتوفر عندكم أدنى المقومات المهنية و الأعلامية .. فلقد نشرتم مقالأ فيه صورة محورة ( فوتوشوب ) لغبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو وهو بهئية رجل دين مسلم فاتحأ يداه  منوهين أنه يصلي سورة الفاتحة ؟؟
ثم تشيرون لتواجده في تجمع وهو فاتحأ يديه تقولون فيها أنه يصلي سورة الفاتحة ؟؟ ثم الكاتب يتحدى المسيحيين ..؟؟
أقول للكاتب .. أننا عندما نصلي الصلاة الربية ( أبانا الذي ) نفتح أيدينا .. وأغلب الاحيان في التعازي  أو الفاتحة أو الوقوف دقيقة صمت وصلاة على أرواح الموتى او الشهداء فأن  المسيحيين يصلون الصلاة الربية والمسلمين يصلون سورة الفاتحة والجميع يظهر أنه فاتحا يداه .. ولا أفهم لغة التحدي التي يعلنها الكاتب ؟؟ لقد شاركنا بالعديد من هذه المناسبات المشتركة وفتحنا يدينا وصلينا الصلاة الربية ورسمنا علامة الصليب  ... فما الداعي للتحدي .. ويجب أن اهمس بأذنه بأننا احد الشهود على أحدى كرازات غبطته عندما كان كاهنأ التي وعى فيها على الأخطاء الشائعة التي تسود مجتمعنا المسيحي ومنها أننا نقول ( أروح للفاتحة ) في حين نحن نذهب للتعزية فالقول أروح للفاتحة تعني بأنك ستصلي سورة الفاتحة وهذا ليس من أيماننا االمسيحي .. فيا كاتبنا الكريم حاول أن تضع سيفك في غمده قليلأ وخذ قسطأ من الراحة ( أستراحة محارب ) ولغة عنتر شايل سيفه والتحدي حاول أن تستبدلها بأخرى !!
أعتقد على كلدايا . مي Kaldaya.me أن لا ينزلق الى منزلق الصحافة الصفراء وصحافة الفضائح وصحافة التحوير والفبركة .. ولا بأس مطلقأ أن يعبر عن مظلمويته ويكشف الحقائق ويرصد ويعلق  .. فحق الرد مكفول ولا خطوط حمراء مطلقأ ..

سيزار هرمز
cesarhermez@gmail.com




غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2060
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ والأستاذ سيزار المحترم
تحية طيبة .. وبعد
مقالة تستحق الثناء والتقييم لما فيها من نقد ذاتي كلداني ، مع ربطها بالظروف الموضوعية التي تحيط بالشعب الكلداني قومياً وكنسياً.
جهودكم مشكورة حقاً. ولكن هل هناك من يتعض ويتحكم وفق سلوكياته وتصرفاته ووعضاته المطلوبة التعامل والتفاعل لخير الشعب؟؟!!وكي يسترشد بما هو أفضل وأحسن من أجل المسيرة الروحية والأنسانية المطلوبتين؟؟!!وهل هناك أحترام وتقدير وتقييم لروح القدس التي أشرتم اليها في مقالكم الجريء والواضح من قبل جميع الأطراف وبدون أستثناء لأحد كان من يكون وهم حاملين المعاول للهدم وليس للبناء دون الأكتراث للشعب روحياً وأنسانياً؟؟!! أعذرني أن أقول لك وللقاريء الكريم الولادة القيصرية موجودة والمعاناة قائمة والشعب يتشتت هنا وهناك بدون راعي حقيقي يجمع المختلف ويرمم البناء بعيداً عن المعاول الجاهزة لا بل هناك مكائن متطورة للهدم خارج مبدأ البناء..
فما أحوجنا اليوم الى بناء المحبة والعلاقات المتطورة وزرع الألفة والأحترام الأنساني والنزاهة والخلق الكريم والأيمان القويم بعيداً عن السيف والتحدي أحدنا للآخر..وما أحوجنا للمصالحة وحب الناس ومحبتهم جميعاً..أزرعوا لكي ينالوا الأجيال (من طفولة حالية وقادمة) وليس من أجل الأنفس الموجودة الحالية الزائلة لسنوات أو عقود من الزمن..
أنها وجهة نظر خاصة مع أجمل تحية لك وللقاريء الكريم..
دمتم بخير
منصور عجمايا
4\5\2017

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي سيزار

مقالة رائعة  اخرى تضاف الى مقالاتك القيمة التي تتسم بالجرأة والموضوعية  تطرح فيها الحال الذي وصلت اليه كنيستنا في السنوات  العجاف كما يوصفها د . ليون برخو في ظل الإدارة الهزيلة والفاشلة للبطرك ساكو لها .

قرات خبرا قبل ايام بان بطريرك السريان مار  أفرام الثاني كريم بطريرك الكنيسة السريانية الارثوذكسية سامح  اربعة من المطارين أصحاب النيافة رغم كل الاتهامات التي اتهموهوا بها , بمخالفات عقائدية  ,وزرع الشكوك والريبة والقلق الروحي في نفوس المؤمنين ,وأصبح حجر عثرة في طريق الإيمان المسيحي.

كم كنا نتمنى ان يكون لنا بطريركا لكنيستنا الكلدانية المقدسة يتحلى بهذه الصفات من تعاليم الانجيل بالمحبة والتسامح  والغفران ليكون قدوة للمؤمنين من ابناء كنيستنا , ولو تحلى بها لما كانت كنيستنا وصلت لهذا الحال  من عدد الكهنـة المطـرودين  وتسـقيط للمطاريـن  وهروب الاف المؤمنيـن  .

 ولكن مع كل الاسف لم نتلمس من البطريرك ساكو أي قييم من تعاليم الانجيل المقدس من المحبة والتسامح  والغفران  في تصرفاته وبياناته ولقاءاته وقراراته , سوى نشر ثقافة الشـتم , والانتقـام  ,والمحاصصة الطائفية  و والقاء التهم على الاخرين  ,ونشر غسيل الكنيسة على الانترنيت , و الكيل بمكيالين , وصاحب الرقم القياسي بعدد الكهنة المطرودين , و  ...........

كان لي مداخلة طويلة جدا ولكن بسسبب ضيق الوقت اخصرتها

تحياتي اخ سيزار
فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1043
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ والأستاذ ناصر عجمايا المحترم
بداية شكرأ لتعليقك وأثرائك للموضوع المطروح وهو وجهة نظرنا الخاصة ..
علينا أن نواجه الواقع كما هو بدون رتوش .. مقدرين بنفس الوقت الظروف والأوضاع الصعبة وذلك بالأضاءة على  النصف المملؤ من القدح بين فترة وأخرى  .

تقبل تحياتي أخي ناصر

سيزار هرمز

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1043
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي فاروق

شكرأ لتعليقك ..
 كنا نكتب أن المشاكل الكنسية موجودة في كل الكنائس والأبرشيات وهذا أمر طبيعي جدأ لكن ما يمز البعض قدرته على أحتواء المشاكل وأدارة الازمة
في حالتنا هناك من أفتعل الازمات وفشل فشلأ ذريعأ في أدارة الازمات التي افتعالها أما الانتصارات التي يسوقها ويطبل لها البعض هذا ضحك على الذقون .. العناد والانــا واهمال المبادرات والنداءات والرسائل وتشتت الرعية والانقسامات .. الخ واضحة لا تقبل التأؤيل والتلميع ..
أعطي مثلا واضحأ من الكنيسة السريانية الكاثوليكية عندما اوقف المطران ثلاثة كهنة وصادق عليه البطريرك ..
وقف 13 كاهن مع رفقاهم الثلاثة وأصبحوا 16 كاهن .. مما أدى الى تراجع المطران والبطريرك عن قرارهم ..
كما قلت .. هناك من صمت على حساب الحق وهناك من أستفاد .. الخ
 نحن نكتب قنعتنا ووجهة نظرنا ولا يهم أذا لم تعجب الكثير ..

تقبل تحياتي أخ فاروق

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1043
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي

ثم تشيرون لتواجده في تجمع وهو فاتحأ يديه تقولون فيها أنه يصلي سورة الفاتحة ؟؟ ثم الكاتب يتحدى المسيحيين ..؟؟
أقول للكاتب .. أننا عندما نصلي الصلاة الربية ( أبانا الذي ) نفتح أيدينا .. وأغلب الاحيان في التعازي  أو الفاتحة أو الوقوف دقيقة صمت وصلاة على أرواح الموتى او الشهداء فأن  المسيحيين يصلون الصلاة الربية والمسلمين يصلون سورة الفاتحة والجميع يظهر أنه فاتحا يداه .. ولا أفهم لغة التحدي التي يعلنها الكاتب ؟؟ لقد شاركنا بالعديد من هذه المناسبات المشتركة وفتحنا يدينا وصلينا الصلاة الربية ورسمنا علامة الصليب  ... فما الداعي للتحدي .. ويجب أن اهمس بأذنه بأننا احد الشهود على أحدى كرازات غبطته عندما كان كاهنأ التي وعى فيها على الأخطاء الشائعة التي تسود مجتمعنا المسيحي ومنها أننا نقول ( أروح للفاتحة ) في حين نحن نذهب للتعزية فالقول أروح للفاتحة تعني بأنك ستصلي سورة الفاتحة وهذا ليس من أيماننا االمسيحي .. فيا كاتبنا الكريم حاول أن تضع سيفك في غمده قليلأ وخذ قسطأ من الراحة ( أستراحة محارب ) ولغة عنتر شايل سيفه والتحدي حاول أن تستبدلها بأخرى !!



من موقع البطريركية الكلدانية
أقتباس ( في بداية اللقاء طلب غبطة البطريرك ساكو من المسيحيين تلاوة صلاة "ابانا الذي في السموات" من اجل شهداء العراق ثم دعا المسلمين الى تلاة سورة الفاتحة. ) ( أنتهى الأقتباس )
الرابط
http://saint-adday.com/?p=17598

فديو
تلاوة صلاة الابانا في اللقاء الذي تم بين غبطة البطريرك مار ساكو وسماحة السيد عمار الحكيم

https://www.youtube.com/watch?v=svc5JJZV6Pw



من موقع عنكاوا . كوم
أقتباس ( وفي مستهل اللقاء الذي جرى في مقر البطريركية الكلدانية ببغداد، دعا البطريرك ساكو الى تلاوة صلاة "ابانا الذي في السموات" للمسيحيين وتلتها قراءة سورة الفاتحة عند المسلمين ) ( أنتهى الأقتباس )
رابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=839954.0
[/size][/b]