قراءات الاحد الرابع من القيامة 2


المحرر موضوع: قراءات الاحد الرابع من القيامة 2  (زيارة 278 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل David Chaya

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 9
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
رسالة أفسس 1 : 15 / 23  انتصار المسيح وسموه
 لِذلِك فإنِّي أَنا أَيضًا مُذ سَمِعتُ بِإِيمانِكم في الرَّبِّ يسوع وبِمَحبَّتِكم لِجَميعِ القِدِّيسين لا أَكُفُّ عن شُكرِ اللهِ في أَمْرِكم ذاكِرًا إِيَّاكُم في صَلَواتي لِكَي يَهَبَ لَكم إِلهُ رَبِّنا يسوعَ المسيح أَبو المَجْد رُوحَ حِكمَةٍ يَكشِفُ لَكم عَنه تَعالى لِتَعرِفوه حَقَّ المَعرِفَة وأَن يُنيرَ بَصائِرَ قُلوبِكم لِتُدرِكوا ما هو الرَّجاءُ الَّذي تَنطَوي عليه دَعوَتُه وما هي سَعَةُ المَجدِ في ميراثِه بَينَ القِدِّيسين وما هي عَظمَةُ قُوَّته الفائِقَةِ لِخَيرِنا نَحنُ المُؤمِنين والمُوافِقَةِ لِعَمَلِ قُدرَتِه العَزيزَةِ الَّذي عَمِلَه في المسيح إِذ أَقامَه مِن بَينِ الأَمْوات وأَجلَسَه إِلى يَمينِه في السَّمَوات فَوقَ كُلِّ صاحِبِ رِئاسة وسُلْطان وقُوَّةٍ وسِيادة وفَوقَ كُلِّ اسمٍ يُسَمَّى بِه مَخلوق لا في هذا الدَّهْرِ وَحدَه بل في الدَّهْرِ الآتي أَيضًا وجَعَلَ كُلَّ شَيءٍ تَحتَ قَدَمَيْه ووَهَبَه لَنا فَوقَ كُلِّ شَئٍ رَأسًا لِلكَنيسة وهي جَسدُه ومِلْءُ ذاك الَّذي يَملأُه اللّهُ تمامًا
رسالة أفسس 2 : 1 / 10  الخلاص المجاني في المسيح
 وأَنتُم، وقَد كُنتُم أَمواتًا بِزَلاَّتِكم وخَطاياكُمُ الَّتي كُنتُم تَسيرونَ فيها بِالأَمْس، مُتَّبِعينَ سيرَةَ هذا العالَم سيرَةَ سَيِّدِ مَملَكَةِ الجَوّ، ذاك الرُّوحِ الَّذي يَعمَلُ الآنَ في أَبْناءِ المَعصِيَة وكُنَّا نَحنُ أَيضًا جَميعًا في جُملَةِ هؤُلاءِ نَحْيا بالأَمْسِ في شَهَواتِ جَسَدِنا مُلَبِّينَ رَغَباتِ الجَسَدِ وَنزَعاتِه وكُنَّا بِطَبيعَتِنا أَبناءَ الغَضَبِ كَسائِرِ النَّاس ولكِنَّ اللهَ الواسِعَ الرَّحمَة، لِحُبِّه الشَّديدِ الَّذي أَحَبَنَّا بِه مع أَنَّنا كُنَّا أَمواتًا بِزَلاَّتِنا أَحْيانا مع المَسيح بِالنِّعمةِ نِلتُمُ الخَلاص وأَقامَنا معه وأَجلَسَنا معه في السَّمَواتِ في المسيحِ يسوع فقد أَرادَ أَن يُظهِرَ لِلأَجْيالِ الآِتيَة نِعمَتَه الفائِقةَ السَّعة بِلُطفِه لَنا في المسيحِ يسوع فبِالنِّعمَةِ نِلتُمُ الخَلاصَ بِفَضلِ الإِيمان فلَيسَ ذلِك مِنكُم بل هو هِبَةٌ مِنَ الله ولَيسَ مِنَ الأَعمال لِئَلاَّ يَفتَخِرَ أَحَد لإِنَّنا مِن صَنْعِ الله خُلِقْنا في المسيحِ يسوعَ لِلأَعمالِ الصَّالِحةِ الَّتي أَعَدَّها اللهُ بِسابِقِ إِعدادِه لنِمُارِسَها
أنجيل يوحنا 16 : 16 / 33 رجوع يسوع
 بَعدَ قَليلٍ لا تَرَونَني ثُمَّ بَعدَ قَليلٍ تُشاهِدونَني فقالَ بَعضُ التَّلاميذِ لِبَعض ما هذا الَّذي يَقولُه لَنا بَعدَ قَليلٍ لا تَرَونَني ثُمَّ بَعدَ قَليلٍ تُشاهِدونَني وأَنا ذاهِبٌ إِلى الآب وقالوا ما مَعنى هذا القليل؟ لا نَدري ما يَقول فعَلِمَ يسوعُ أَنَّهم يُريدونَ أَن يَسأَلوه فقالَ لَهم تَتساءلونَ عن قَولي بَعدَ قَليلٍ لا تَرَونَني ثُمَّ بَعدَ قَليلٍ تُشاهِدونَني الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم ستَبكون وتَنتَحِبون وأَمَّا العاَلمُ فَيَفَرح ستَحزَنون ولكِنَّ حُزنكم سيَنقَلِبُ فَرَحاً إِنَّ المرأَةَ تَحزَنُ عِندما تَلِد لأَنَّ ساعتَها حانَت فإِذا وَضَعتِ الطَّفْلَ لا تَذكُرُ شِدَّتَها بَعدَ ذلك لِفَرَحِها بِأَن قد وُلِدَ إِنسانٌ في العالَم فأَنتُم أَيضاً تَحزَنونَ الآن ولكِنِّي سأَعودُ فأَراكُم فتَفَرحُ قُلوبُكم وما مِن أَحَدٍ يسلُبُكم هذا الفَرَح وفي ذلكَ اليَوم لا تسأَلونَني عن شَيء الحَقَّ الحَقَّ أَقولُ لَكم إِنَّ سَأَلتُمُ الآبَ شَيئاً بِاسمي أَعطاكم إِيَّاه حتَّى الآن لم تَسألوا شَيئاً بِاسمي إِسأَلوا تَنالوا فيَكونَ فَرحُكم تاماًّ قُلتُ لَكم هذهِ الأَشْياءَ بِالأَمثال تَأتي ساعَةٌ لا أُكَلِّمُكم فيها بِالأَمثال بل أُخبِرُكم عن الآبِ بِكَلامٍ صَريح في ذلك اليَومِ تَسأَلونَ بِاسمي ولا أَقولُ لَكُم إِنِّي سأَدْعو الآبَ لكُم فَإِنَّ الآبَ نَفسَه يُحِبُّكُم لأَنَّكُم أَحبَبتُموني وآمَنتُم أَنِّي خَرجتُ مِن لَدُنِ الله خَرَجتُ مِن لَدُنِ الآب وأَتَيتُ إِلى العالَم أَمَّا الآن فَإِنِّي أَترُكُ العالَم وأَمضي إِلى الآب فقالَ تلاميذُه ها إِنَّكَ تَتكَلَّمُ الآنَ كَلاماً صَريحاً ولا تَضرِبُ مَثَلاً الآنَ عَرَفْنا أَنَّكَ تَعلَمُ كُلَّ شَيء لا تَحتاجُ إِلى مَن يَسأَلُكَ فلِذلكَ نُؤمِنُ بِأَنَّكَ خَرَجتَ مِنَ الله أَجابَهم يسوع الآنَ تُؤمِنونَ؟ ها هي ذي ساعَةٌ آتية بل قد أَتت فيها تَتفرَّقون فيَذهَبُ كُلُّ واحدٍ في سَبيلِه وتَترُكوني وَحْدي ولَستُ وَحْدي فإِنَّ الآبَ مَعي قُلتُ لَكم هذِه الأَشياء لِيكونَ لَكُم بيَ السَّلام تُعانونَ الشِدَّةَ في العالَم ولكن ثِقوا إِنِّي قد غَلَبتُ العالَم