سفرة كنيسة مار يوحنا الى الأراضي المقدسة


المحرر موضوع: سفرة كنيسة مار يوحنا الى الأراضي المقدسة  (زيارة 1278 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عماد نيسان السناطي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 42
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سفرة كنيسة مار يوحنا  الى الأراضي المقدسة
------------------------------------------
أنطلقت السفرة التي نظمها المجلس الرعوي لكنيسة مار يوحنا في مدينة سودرتالية / السويد الى الأراضي المقدسة يرافقها  كاهن الرعية الأب بول ربّان بتاريخ 23 نيسان 2017 من مطار العاصمة ستوكهولم ، حيث أجتمع المؤمنون في مطار آرلندا متلهفين لملاقاة الأرض المقدسة التي سار عليها ربنا ومخلصنا وحيث سكب الفادي دمائه الزكية قرباناَ لمغفرة خطايانا.  والى مطار ( بن غوريون ) في تل أبيب
   في المطار كان في أستقبالنا المرشد السياحي حيث أستقلينا الباص الى الناصرة نقتفي أثر الملاك الذي أرسله الله في رحلة بداية خلاص العالم حيث البشارة ، ليبشر العذراء مريم بطفل أسمه يسوع لتجيبه هي : هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ. لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ ... لتبدأ رحلة عذابها وسيف الخزن الذي أخترق قلبها .. فكانت محطتنا الأولى كنيسة البشارة الرائعة  في مدينة الناصرة ومنزل السيدة العذراء في طابقها السفلي ، بعدها تقاسمنا الخبز في قداس مهيب في بيت القديس يوسف في الكنيسة المجاورة قدسه معنا الأب الفاضل بول ربًان ، ولم يفوتنا أن نمر على قرية قانا الجليل  ، هناك جدد ألأخوة المتزوجون عهد زواجهم في كنيسة أعجوبة تحويل الماء الى خمرحيث كان المسيح مدعواً مع أصدقائه لحضور حفلة  عرس في مدينة قانا
وبعد الغداء والأستراحة توجهت المجموعة الى جبل طابور موقع تجلي السيد المسيح  وهو المكان الذي فيه ظهرفيه السيد المسيح بهيئته الإلهية على الجبل ، بالقرب من مدينة الناصرة.. وهو من الاعياد المسيحية المهمة الذي نحتفل به في السادس من شهر آب ، وزارت المجموعة أيضاً كنيسة نبع العذراء لتعود بعدها الى الفندق مختتمة نهاراً رائعا متأملين إعلان الآب فوق الجبل عن ابنه "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت، له اسمعوا"
+++++++++++++++++++++
في اليوم الثاني توجهت المجموعة بعد الفطور الى جبل التطويبات ، مكان رائع يليق لأقدام الفادي أن تطأه ، ومنها الى كنيسة الطابغة حيث أعجوبة تكثير الخبز والسمك ومنها الى كنيسة رئاسة بطرس ومن ثم الى كفرناحوم حيث أستذكرنا المفلوج وأصدقاؤه الأربعة الذين دلّوه من أعلى السقف ليرى يسوع إيمانهم ويقول له : "يَا بُنَيَّ، مَغْفُورَةٌ لَكَ خَطَايَاكَ "
شاهدنا بيت الرسول بطرس والحي الذي كان يسكنه ومررنا بالأماكن الأثرية المحيطة به  وكسرنا خبز اليوم الثاني في القداس مع الأب بول ربّان في كنيسة بطرس المقامه على الصخر على نية جميع المؤمنين 
بعدها كانت المجموعة مدعوة للغذاء في احد مطاعم طبريا لتناول الوجبة المشهورة (سمكة بطرس )...وبعدها وفي جو بهيج أستقلت المجموعة القارب لتتجول في بحيرة طبريا حيث مشى على مائها فادينا المسيح
عادت المجموعة بعدها الى الفندق متأملين كلام بطرس ومرددين معه : «يَا رَبُّ، أَنْتَ تَعْلَمُ كُلَّ شَيْءٍ. أَنْتَ تَعْرِفُ أَنِّي أُحِبُّكَ "
+++++++++++++++++++++++++++
في اليوم الثالث أنتقلت المجموعة الى حيفا الكرمل ، حيفا الرقيقة الجميلة الغافية على كتف البحر المتوسط ، الانيقة كعروس في ثوب عرسها ، زادتها حدائق البهائيين  بهاءاً وجمالاً لا مثيل له وبها دير النبي أيليا ، أكملنا الرحلة بعدها الى تل أبيب المدينة الجميلة التي تربط الماضي السحيق بالحداثة والمدنية ، وبعدها الى مدينة يافا التي توقفنا فيها لتناول وجبة الغذاء ، أكملنا بعدها الرحلة الى بيت لحم الى الفندق الحديث الجميل لنرتاح فيه لنكون جاهزين لرحلة اليوم التالي
+++++++++++++++++++++++++++
اليوم الرابع كان مدينة بيت لحم ، حيث ولد المخلص
برنامجنا لهذا اليوم أبتدأ بزيارة كنيسة حليب العذراء من ثم كنيسة المهد التاريخية المهيبة  وزيارة موقع المغارة التي ولد فيها المسيح ، أعداد هائلة من الحجاج وأنتظار جميل لساعات لتحظى بعدها بثوانٍ أن تلمس نجمة الولادة وكأنك ولدت من جديد وتصلي للمخلص أن يولد في قلبك كل لحظة
بعد الزيارة أقام الأب بول  قداساً في كنيسة المهد على نية جميع المرضى والمتعبين
بعد القداس أنتقلنا لزيارة حقل الرعاة وكان الغذاء والأستراحة بقربها ، أنتقلنا بعدها الى منطقة عين كارم حيث مكان ولادة القديس يوحنا المعمذان وزرنا وصلينا في كنيسة زيارة العذراء الى بيت أليصابات
عدنا الى الفندق بعدها ، وكان الفلسطينيون يتظاهرون ويضربون عن العمل تضامناً مع سجنائهم في السجون الأسرائيلية.
وفي المساء كانت المجموعة جاهزة وتنتظر لترشم وشم الصليب المحي ، تباركاً وذكرى لزيارة الأراضى المقدسة الميمونة
++++++++++++++++++++++++++
اليوم الخامس وبعد الفطور كانت المجموعة متهيأة ومتحمسة كالعادة وقبل الموعد المقرر جاهزة لتكملة زيارة القدس وكنيسة الصعود ، والذي مع الأسف أتخذه الأخوة المسلمون جامعاً بأسم رابعة العدوية ويستوفون أجوراً عالية لرسوم الدخول اليه لالآف الزوار يومياً ، ومن بعد كنيسة الصعود الى كنيسة أبانا ، حيث أبانا الذي مكتوبة بكل لغات العالم ومنها الكلدانية التي زادتنا غبطة وسروراً وأخذنا وقتاً طويلاً للتصوير مع اللوحة الكلدانية  بعدها توجهنا الى قبر السيدة العذراء
ومن ثم تقاسمنا الخبز في قداس أقامه الأب بول ربّان في كنيسة بكاء المسيح حيث بكى على أورشليم ،  ومن ثمّ توجهنا الى بستان الزيتون وكنيسة الجسمانية ، وكانت أستراحة ذلك اليوم في أحد فنادق القدس  ، وبعد الأستراحة القصيرة توجهنا الى جبل صهيون حيث موقع العشاء الأخير وهناك ترى بوضوح تقاسم هذه القاعة من قبل المسلمين والمسيحيين واليهود حيث يعتبرها اليهود مكاناً مقدسا لهم أيضاً ، توجهنا بعدها الى كنيسة صياح الديك المكان الذي أنكر فيه بطرس المسيح ثلاث مرات
بعدها الى الفندق محمّلين بكل ماعلق في أذهاننا من يوم رائع آخر
+++++++++++++++++++++++++++
في اليوم السادس توجهت المجموعة  الى طريق الآلام ومراحل درب الصليب  وهذه المرة رافقتنا الماسير الأخت فكتوريا المتواجدة في بيت لحم ووصولاً الى كنيسة القيامة حيث زيارة  الجلجلة وقبر المسيح وزيارة كنيسة القديسة هيلانة حيث وجد الصليب المقدس هناك  ، بعدها قمنا بزيارة بيت القديسة حنة وكنيسة الصلاحية نسبة الى صلاح الدين الأيوبي والتي يجاورها بركة بيت حسدا حيث قال المسيح للذي أنتظر 38 عاماً :  " قُمِ. احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ"
وبالنظر للأعداد الهائلة من الزائرين وساعات الأنتظار الطويلة المفرحة لزيارة قبر السيد المسيح ، مع الأسف تم ألغاء القداس الذي كان مزمع أن يقيمه الأب بول ربّان في كنيسة القيامة والذي كان قد تم حجزه مسبقاً
كان بحق يوماً يعلق في الذاكرة لايمكن نسيانه
++++++++++++++++++++++++++
في اليوم السابع توجهت المجموعة الى مدينة العيزرية حيث قبر أليعازر، هناك أقام الأب بول قداساً الهياً في بقايا كنيسة بيزنطية جاري العمل على تأهيلها وترميمها ، مع الأسف لم نتمكن من زيارة قبر اليعازر لأنه مبني عليه جامع أسلامي بأسم جامع العزيز ويستوفون أجور باهضة لرسوم الدخول ، صلينا للرب أن يعيننا على دحرجة الحجرعن قلوبنا  ليقيم الميت الذي بداخلنا.
بعدها توجهنا الى مدينة  أريحا ومررنا بقرب شجرة جميزة كبيرة وأستذكرنا زكا صاعداً فوقها ليرى المخلص وتمنينا أن نسمع صوت المسيح يقول لنا : " لأَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَمْكُثَ الْيَوْمَ فِي بَيْتِكَ "
ومن ثم الى جبل التجربة  حيث جربه الشيطان ، وكانت الأستراحة  والغذاء في أحد مطاعم المدينة المعلقة على أحد أركانها أبانا الذي بالخط الكلداني الأسطرنجيلي الذي زادنا نشوة وسرور
بعدها توجهت المجموعة الى نهر الأردن حيث تعمذ المسيح ، وردد الجميع مؤكداً معموذيته : كفرت بالشيطان وبأفعاله ، ومن ثم الى البحر الميت وساعات من الراحة والصفاء ، لنعود بعدها الى الفندق بعد يوم جميل نتمنى أن يتكرر
++++++++++++++++++++
اليوم الثامن كان جولة حرة مابين القدس واورشليم وباب العامود وباب الخليل وحائط المبكى ، أما المسجد الأقصى فلا يسمح التقرب منه لغير المسلمين
الأسواق الجميلة  الضيقة والمعبقة بعطر البخور والتوابل ، جولة ساحرة لاتخلو من لفة فلافل أو صحن شاورما مع بضعة تسوق  وهدايا وذكرى من الأرض المقدسة
في المساء كان الجميع مدعوون من قبل الشركة المنظمة للرحلة  لقضاء سهرة ممتعة في أحد مطاعم المدينة
بالرغم من عودتنا الى الفندق في ساعة متأخرة ،الاّ أن الأب بول ربّان  وبنشاطه المعهود جال على جميع غرفنا في الفندق غرفة تلو الأخرى ليبارك الهدايا التي أشتريناها ويصلي عليها لتحمل ذكرى مقدسة من أرض مقدسة نهديها لأهلنا أو لأحبتنا .
فألف شكر للأب بول على وجوده معنا ولاننسى صلواته اليومية المنتظمة في كل مرة نجتمع سوية أو في صلاة الوردية اليومية
والشكر أيضا للأخوة والأخوات في المجموعة جميعاً على أيصالهم الرحلة الى هذا المستوى المتميز ، والف شكر للسادة المنظمين للرحلة وللسيد أدمون ، نصلي من أجلهم ليمنحهم الرب بركته وسلامه
++++++++++++++++++++
في اليوم التالي 2 مايو ، أيار 2017  غادرت المجموعة مطار تل أبيب لتعود الى مطار آرلندا بحفظ الرب ورعايته ، مودعين بعضهم البعض ومباركين لبعضهم زيارتهم لموطئ أقدام ربنا ومخلصنا يسوع المسيح وموته وقيامته
+++++++++++++++++++
تقرير وتصوير
عماد نيسان السناطي