◘ هل يعبد المسيحيين الصليب ؟ ◘


المحرر موضوع: ◘ هل يعبد المسيحيين الصليب ؟ ◘  (زيارة 365 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 11103
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
هل يعبد المسيحيين الصليب ؟
نحن لا نعبد الصليب Holy Cross ولكننا
نقدس الصليب لأنه أعظم علامة لمحبة الله لنا .
أما موضوع هذه المحبة فيتلخص في سقوط
الإنسان في الخطية بغواية إبليس ، والله دبر خلاصه بالصليب بتجسده ، وأصبح الصليب وسيلة للغفران والتقديس ، ومتى تطهر الإنسان وتقدس أمكنه أن يتعايش مع الله القدوس في سمائه
في الحياة الأخرى ، وهي حكمة الله أن يتمم خلاص العالم بالصليب كما معلمنا پولس
" الحكمة المكتومة التي سبق الله فعينها
قبل الدهور لمجدنا ، التي لم يعلمها أحد
من عظماء هذا الدهر ، لأن لو عرفوا لما
صلبوا رب المجد "
( رسالة كورنثوس الأولى 8،7:2 ) .
( ستجد النص الكامل للكتاب المقدس هنا
في موقع الأنبا تكلا ) والصليب بهذا الخلاص
يحمل أسراراً كثيرة لقوة الله ، إذ به هزم الشيطان والموت والخطية والهاوية والعبودية ؛ وهذا سبب محبتنا للصليب وتقديسنا له ، بل إن الصليب له أهمية كبيرة في حياتنا، وعلامته وقوته تفارقنا ليلاً
ونهاراً ، إذ نحن لا نبدأ عملاً إلا برشم الصليب ونرشم علامته على ما نأكله وما نشربه.
ونرشمه قبل ومنا وعند استيقاظنا ، ونرشمه لحلول البركة ولطرد الشياطين والأفكار
الشريرة وإخماد الشهوات والميول الشريرة والإنفعالات الخاطئة ، ولإبطال مفعول السموم والميكروبات التي لا نعرف مصدرها ، ونشربه
في مواجهة المخاطر والأماكن الموحِشة .
والصليب في عمومه منهج لحياتنا في إحتمال الآلام والمضايقات والإضطهادات .
ويعتبر مصدراً للتعزية وبلسماً لنا في كل
هذه ، وبقدر ما نتأمل في الصليب بقدر
ما تنكشف أعماق محبة الله لنا وتزداد
محبتنا له ، لذلك نحن نمجد الصليب ونتمسك
به وندقه على أيدينا ونلبسه على صدورنا ونضعه على قبورنا وهو علم كنائسنا ،
وكل البركات والنعم الموجودة في الصليب ينالها المؤمن بالإختبار والممارسة بإيمان .
ومن يدركها لا يسعه إلا أن يقول مع معلمنا بولس " وأما من جهتي فحاشا لي أن أفتخر
إلا بصليب ربنا يسوع المسيح الذي به قد صُلِبَ العالم لي وأنا للعالم "
(1 كو24،23:1 ) .
وتقديسنا نحن للصليب يشبهه تقديس أفراد مجتمعنا للكعبة المشرفة ، إذ يرون فيها
عملاً إلهياً وبركة مقدسة ، لذلك يطوفون
حولها ليأخذوا بركتها وينالوا رضوان الله .
وهم يفتخرون بالكعبة كشيء مقدس ولربما
يتزين البعض منهم بأشكال ذهبية أو فضية
لها كما نتزين نحن المسيحيين بأشكال الصليب .
ويبدو أن كل أصحاب عقيدة لهم رمز حسّي
يربطهم بالله ، يقدسونه لأنه يرمز إلى عمل عظيم عمله الله معهم ، وإن كان هذا الرمز ينال التكريم والتقديس إلا أن العبادة لا تُقدَّم له بل لله وحده ، ومن الجدير بالذكر أن جميع الناس في العالم بغض النظر عن دينهم ،
عندما يقوم أحد بحسدهم أو بالحقد عليهم ، على الفور يبحث الشخص عن خشب ويقول :
" إمسك الخشب " أو " Touch wood " أو ‘ Knock on wood ’ ، وما هو قيمة الخشب
إلا أنه مادة الصليب المقدس ، وبه يسعى
الشخص للخلاص من الحسد عن طريق المجئ للصليب ، وتحوَّر هذا الأمر، ويعمله الكثيرون بدون
فهم ، لذلك وإن كان الصليب أصلاً من الخشب ، والكعبة هي من الحجر لذلك فتعبير خاطئ
أن يُقال إن هؤلاء يعبدون خشبة ، وأولئك يعبدون حجراً ! ولكن التعبير السليم أن كلاً منهم يقدس ما يعتقد فيه .
المراجع - إذا أردت المزيد عن هذا
الموضوع ، نرجو قراءة الآتي :
- كتاب سؤال وجواب - القمص صليب حكيم .
- سؤال حول عبادة الصور .
- سؤال حول حقيقة موت المسيح بالصليب .
المصدر / موقع الأقباط اليوم .