خواطر في ...


المحرر موضوع: خواطر في ...  (زيارة 610 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ماجد ابراهيم ككي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 234
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
خواطر في ...
« في: 17:09 23/05/2017 »

1
في اتجاه ما...
نقصده...نسير فيه
نسبر... أغواره
نتوقع... أن نلقى
شيء ما مجهول
غير...معلوم ولا مفهوم
حتماً سنلاقي صعوبة
في التعامل معه ومعالجته
أنعاني ذلك برغبتنا
أم أننا منقادون لذلك
في لحظة ما...
دعتنا لذلك الوردة الجورية
إلى عالم جديد
في مكان جديد
وزمان جديد
حياة وحبِّ جديد
فهي لا تتوانى
أن تخبو وتنكفئ
 تارة
تتَّقِدُ وتلمعُ
 تارة أخرى
 
2
لا أعلم ماذا ستفعل بنا؟
أترجعنا وتعيدنا...؟
إلى ماضينا...
وأرضنا اليباب
العطشى...؟
وما ذقنا من مرارة
 معاناة وأسى
أم ستبعث فينا
وتهب لنا كلَّ أمل
مرّة ثانية أخرى
بغدٍ مشرق وضّاء
وأيّام بكل خير حبلى
مملوءة حبّاً ودّاً
  وأملاً بحياةً  فضلى
فكلَّ حزن ألمٍ و...أسى
الماضي و الأمس... ننسى
 
3
اليراع المركون جانباً
تركه شخص ما...
وحيداً مع ورقة بيضاء
فوق الورقة ساكناً
ها هو ينهض ويقوم
يتحرك الآن...
ويهّمُ بعمله...
يسطّر و يخط على الورقة
ما في البال و الفكر
 
4
أتعلمي أننا منذ
التقينا...
كانت هناك فقط
لحظة ودِّ واحدة
 قد عشناها معاً
بعد أن غدوتِ أنتِ
البياض ذاته
والبراءة كلّها
ونزلتِ وحللتِ
بالمكان
في الزمان
فأضحيتِ الكلام
 الذي أتلفظهُ
واللحن والنغم
 الذي أرددهُ
الحروف والكلمات
التي أخطها
على أوراقي وكرّاساتي
اللوحات والصور
التي أصوّرها بفرشاتي
والهواء المنعش الزكي
الذي أتنشقه وأتنفسه
فيملأ بها صدري
وقدح الراح التي أرتشفها
في ركن قصّي بعيد
و لحظة ما
من عالمنا الحالي
 
5
لا أعلم حقاً
أيمكن أن يحدث ويحصل
 كل الخير
النور والإشراق هذا
الآن
بعد كلُّ ظلام و عتمتة الأمس
معاناته وآهاته
ليت شعري أيمكن
أن يبقى الغيث متيقظاً
فيحّطُ يجول... ويهطل
في محيطكِ ومحيطي
جالباً و آتياً بكلِّ
هذا الخير العميم
 
6
وقتها وحينها
ركضت وجريت خلفكِ
تبعت النور في أثركِ
لم تكوني أنتِ آسرتي
سجّانتي
بل هويت ورغبت
أن أجول و أطوف
بمحيطكِ وجدولكٍ
ينبوعكِ كل وقتِ
لا بل كل لحظةِ
فأسقط أرضاً من
 التعب والإنهاك
لم أرتكب جرماً ما
إلاّ إن نار حبكِ الوّقادِ
كوتني ولسعتني
7
بعد أن تبيّن لي
وظهر إنكِ
زهرة ربيعٍ فوّاحة
رائعة
قطرة ندى برّاقة
تلمع كحبّة لؤلؤ
وسط ظلام دامس
فتنيره ببريقها اللامع
فتحيي هذه القطرة وتنعش
ورقة خضراء عطشى
باعثة فيها كلَّ
أملٍ بالحياة واستمرارها
وديمومتها
إلى أبد الدهور


ماجد ابراهيم بطرس ككي