هذي السـويدُ درّةُ البلدانِ


المحرر موضوع: هذي السـويدُ درّةُ البلدانِ  (زيارة 629 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الستار نورعلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 173
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هذي السـويدُ درّةُ البلدانِ
عبد السـتار نورعلي


هذي السويدُ تُمرعُ الجمالا
فأرضُـها  فاتـنـة ٌ  تـَلالا
تخطرُ في عيونـنا  دلالا
بحسـنها قد فاقتِ الخيالا
وشـعبُها في طيبـةٍ  يرودُ
في صـدرهِ رسـالة ٌ تريدُ

خيراً عميماً يضربُ الأمثالا
لكـلِ أرض تـنـتجُ الأهـوالا
يسـقي الغريـبَ ماءهُ الزلالا
فيرتـوي منْ فيضـهِ أفـضالا
ثم  ينـامُ   متـرعَ  الأمان ِ
ينعمُ محفوظاً من الغيلان ِ

شـعبٌ تسامى قارعَ المُحالا
تحمّـلَ  الأنـواءَ  والأثـقـالا
والبـردَ والليـلَ وما استقالا
كي يبنيَ الأجيالَ والأجيالا
ترفلُ  بالأفراح ِ والأغاني
والمزهراتِ فتنة ِ الأكوان ِ

إنَّ السويدَ تطفئُ الغليلا
لكل ظمآن ٍ ثـوى عـليـلا
وعـاشَ  في بـلادهِ ذليـلا
يسومهُ الظلمُ أذىً طويلا
فـيلتقي  بعـدلها   مفتونا
يعيشُ فيها راغداً مضمونا

هذي السويدُ دُرّةُ البلدان ِ
مدرسةُ النفوسِ والأذهان ِ
حافظة ُ الحقوق ِ للإنسان ِ
يعيشُ فيـهـا  وافرَ الأمان ِ
فالحقُ  فيها نهرهُ يسـيلُ
عنْ سيرهِ العادلِ لايميلُ

ليشملَ الكبيـرَ والصغيـرا
واللابسَ الحريرَ والفقيرا
والعاملَ البسيطَ والوزيرا
حتى الذي يلجأ مستجيرا
لافرقَ بينَ الأبيضِ والأسمرِ
والأسـودِ والأشقرِ والأصفرِ

سـويدُ  يامُشـبعَة ً خِصالا
فيكِ الحسانُ تزدهي جمالا
تفـتـِّقُ الأشــعارَ والـخيـالا
وتـأسـرُ القلوبَ والأحوالا
تثيـرُ في عشاقها الكلالا
ولـوثة  المجون ِ والجنون ِ
وفتنـةَ الشيطانِ والظنون ِ

حتى إذا تمكنتْ أغلالا
تمـرّدتْ  كـلبـوةٍ  قـتالا
شراسة ً لتفعلَ الفعالا
فيسقطُ الفحلُ بها خبالا
لكنّهـا أرقُ مـن نســيم ِ
في حسِها وعطفها الحميم ِ

ترعى الصغيرَ حابياً وناطقا
رعـاية ً تـنبـتُ جيلاً حـاذقا
يحتـرمُ القانـونَ والحـقائـقا
والماءَ  والهـواءَ والخلائـقا
كذا الكبيرُ يرتوي  حنانا
منها ومن خدمتها ألوانا

ماذا أقولُ في السـويدِ زائدا
فشـعبها  قد أنبـتَ الفـرائدا
وصاغ من درتها القـلائـدا
لتـُدهشَ الأفواهَ والقصائدا
أمامَ هذي المفخراتِ  الزاهره
تبقى مع التاريخِ دوماً حاضره

عبد الستار نورعلي
2006

•   تُنشَرُ القصيدةُ ثانيةً بمناسبة العيد الوطني السويدي في 6 حزيران