تعـقـيـب عـلى مقال الـدكـتـور جـعـفـر الحـكـيم ورأيه في يسوع المسيح


المحرر موضوع: تعـقـيـب عـلى مقال الـدكـتـور جـعـفـر الحـكـيم ورأيه في يسوع المسيح  (زيارة 1619 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3673
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 تعـقـيـب عـلى مقال الـدكـتـور جـعـفـر الحـكـيم ورأيه في يسوع المسيح

الحـلقة الأولى

مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

قـرأت مقالاً بعـنـوان ( هل حـقا مات يسوع المسيح عـلى الصليب ؟ وما هي قـصة القـبر الفارغ ؟ ) للكاتب جـعـفـر الحـكـيم  http://www.civicegypt.org/?p=72472  والمنـشـور بتأريخ 2 آيار 2017  ، فأود التعـقـيب عـليه وأقـول :



يـبدو من متن المقال أن الكاتب مسلم ملتـزم ، ينـطـلق من مـبـدئه القـرآني لـيعـرض رأيه فـيما يتعـلـق بالمسيح ــ دون أن يـدري بأن أهـل مكة أدرى بشعابها ــ وعـليه فإنه أساساً يرفـض حـقـيقة المعـتـقـد المسيحي بشأن الصلـب فـيستـقـتـل قـلمه من أجـل تـشويه صورة الإيمان المسيحي لـيـقـول للقارىء أن ما جاء في الإنجـيل عـن هـذا الموضوع هـو تـلـفـيق ومفـبرك فلا موت ولا قـبر ، والصحـيح في نـظـره هـو ما ورد في القـرآن أنّ المسيح لم يُـصلـب . كما أنه يتمادى في الـتـشـكـيك بالأمر إلى حـد رفـضه أو إعادة تـفـسيره كما يحـلـو له لـلـنـبـوءات الـواردة في العـهـد الـقـديم . كان بإمكان الكاتب الموقـر إكـتساب إحـتـرام المسيحـيـيـن له لـو أنه كـتـب من موقع المحايـد عـلى الأقـل وليس كـمسلم .

إذا كان الكاتب غـيـر مقـتـنع بحـقـيقة الـقـبر الفارغ معـتـقـداً بأنها مفـبركة ! فـفي ذات الـوقـت يعجـز عـن إثبات فـبركـتها ، بل ويمكـن أن نسأله قائلين : ــ لـو ــ أنّ قـصة الصـلب هي خـيالية كـيـف تعـلل إنـدفاع تلاميـذ المسيح ولـوقا وﭘـولس إلى كـتابة الإنجـيل والرسائل إلى الـوثـنيـين وغـيـرهم يحـثـونهم فـيها عـلى الإيمان بالمسيح المصلوب الـذي مات ودُفِـنَ وقام من بـين الأموات ؟ كـيف تـفـسر حـماس تلاميـذ المسيح إلى الـتـبشيـر بـذلك ؟ ماذا كان أملهم وهم يتعـرّضون بكامل قـناعـتهم إلى الإضطهاد حـتى الموت ؟ أم هـل كانـوا ذوي مطامع شـخـصية ؟ أم عـملاءَ لـدولة أجـنبـية ؟ أم أعـضاءاً في أحـزاب سلـطـوية ؟ .

يقـول الكاتب في أمره الأول :   

(( أنّ مهمة يسوع المسيح التي كلفه بها الله قد إكـتملت ، وأن العـمل الموكـل به قـد أتمه وأداه قـبل الـقـبض عـليه ومحاكمته وتعـليقه عـلى الصليب ، وهـذا ما أكـده يسوع بنفسه في الليلة التي قـضاها في بستان جـثسيماني قـبل إلقاء القـبض عـليه )) .. والكاتب يستـشهـد بقـول المسيح ــ العـمل الـذي أعـطيتـني لأعـمل قـد أكـملـته ــ .... يوحـنا 17 :4 !!!

إن الكاتب يقـتبس ما يحـلـو له من جـزء الآية ، مثـله كمثل الـذي يقـول (( لا تـقـربـوا الصلاة )) ويقـف مستـغـفلاً القارىء الـبـسيط دون أن يكـمل له الآية !!!.

إن المفـروض بالكاتب الـنـزيه أن يُـظهـِر نـزاهـته للقارىء كي تـزداد الـثـقة به ..... أما تـكـملة الآية التي أدرجـها الكاتب ، هي كما يلي :

ــ العـمل الـذي أعـطيتـني لأعـمل قـد أكـملـته ، والآن مجّـدني أنت أيها الآب عـنـد ذاتك بالمجـد الـذي كان لي عـنـدك قـبل كـون العالم ــ

فإذا كان المسيح قـد أكـمل رسالته الـتعـلـيمية عـلى الأرض بنجاح كـمعـلم ، فإنه لم يصل إلى غايته التي بعـدُ والتي خـططها الله له ! هـناك تمجـيـداً ينـتـظره !!!! وأي مجـد ؟؟ المجـد الـذي كان عـنـده منـذ الأزل لم يعـرفه الناس ! إذن لا يزال هـناك شيئاً يتـطـلـب عـمله أمام الملأ ليخـتمه !!!!

ومن أجـل المقارنة لـتـقـريب الفـكـرة فـقـط  وليس للـتـطابق ! نـقـول : حـين يستـلم طالب جامعي نـتـيجة إمتحانه الـنهائي وتخـرجه بالنجاح من دائرة التسجـيل في الجامعة ، فإنه ناجـح نعـم ، ولكـن ليس ذلك خاتمة الطـقـوس وإنما يتـطـلب إعلان ذلك بحـضور عـميـد الكـلية أو رئيس الجامعة في إحـتـفال التـكـريم وتـوزيع الشهادات أمام جـمع مِن المحـتـفـلـين كي يُـعـتـرف به رسمياً ، وعـنـدئـذ يصبح الطالب مؤهلاً لممارسة مهـنـته أو مهمته التي من أجـلها درسَ ونجـحَ .

وتأكـيـداً عـلى أن رسالة المسيح لم تـنـتهِ عـنـد جـبل جـثـسيماني ، نـقـرأ في إنجـيل يوحـنا 19: 29 والمسيح معـلـقاً عـلى الصلـيب (( فـلما أخـذ يسوع الخـل قال قـد أكـمل ، ونـكـس رأسه وأسلم الروح )) !!! إذن قـد أكـمل وهـو عـلى الصليب ثم أسلم روحه وليس عـلى جـبل جـثـسيماني .

كـذلك نـقـرأ في إنجـيل لـوقا 23 : 46 والمسيح معـلقاً عـلى الصلـيب (( ونادى يسوع بصوت عـظيم وقال يا أبتاه في يـدَيـك أستـودع روحي ، ولما قال هـذا أسـلم الروح )) !!! إذن ، أسلم الروح وهـو عـلى الصليب وليس عـلى جـبل جـثـسيماني .

********

أكـتـفي الآن بهـذا الـقـدر ... أنـتـظر رد الكاتب الموقـر ، وعـنـدها أنـتـقـل إلى أمره الثاني الوارد في مقاله المشار إليه .




غير متصل Husam Sami

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 462
  • الجنس: ذكر
  • ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل مايكل سبي المحترم .

تحية مسيحية وبعد .
قرأت مقالكم الجميل ... الرب يبارك حياتكم هذا ما سعينا لنقوله دائماً (( ان يكون للعلمانيين دور في البشارة بالرب يسوع المسيح )) .
الرب يبارك حياتك وخدمتك .



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3673
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي حـسام
إن تـوصية المسيح بشأن الـتـلـمـذة والـتـبـشـيـر (( بل كـل وصاياه )) ليست محـتـكـرة عـلى رجـل الـدين فـقـط  وإنما لجـميع المؤمنين .... وإلاّ !! نجـلس في دارنا ، ورجـل الـدين يتـكـفـل بحـجـز مكان لـنا في الملـكـوت بـفـلـوسـنا .


غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ والأستاذ مايكل المحترم
تحية طيبة .. وبعد
مقالة تستحق التثمين والتقدير والرد بمستوى الحدث المطلوب..
تسلم متمنين لك دوام التقدم والنقد المنصب في خدمة شعبنا الكلداني خصوصاً والمسيحي عموماً..
مع التقدير والأحترام
أخوكم
منصور عجمايا
12\6\2017



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2275
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخ مايكل : لا تنتظر الرد ولا تتعب حالك . ونصيحتي ان لا تناقش او تجادل مَن هو بهذه العقلية ، اي الذين يأتون ويأمنون حرفيا بما هو مكتوب في كتابهم .. هؤلاء سوف لا تحصل معهم ومنهم غير على التعصب والحقد .. يمكن مناقشة الذين يرغبون في النقاش والذين لا يحملون في جيوبهم مواقف ثابتة ومنقولة من الكتاب .. في كل الاحوال مناقشة قصة المذهب مع طرف آخر متزمد ليست لصالح الطرفين .. لا بل ستزيد من الطين بلة واحنا ماناقصين تبليلة .. تحية


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3673
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي نيسان
المسيح قال وليس أنا (( إذا عـرفـتـم الحـق فالحـق يحـرركم ))
أنـشر كـلمة الحـق ــ الموثـقة ــ عـلى كافة الأصعـدة ، ولا تـخـف من عـقـل متحَـجّـر