الأب سلار سليمان يتحدث عن تفاصيل إعمار سهيل نينوى / الفرع الشمالي


المحرر موضوع: الأب سلار سليمان يتحدث عن تفاصيل إعمار سهيل نينوى / الفرع الشمالي  (زيارة 3090 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ستيفان شاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 324
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
اجرى اللقاء ستيفان شاني

س: نشكركم على إتاحة الفرصة لنا لللقائكم ونريد أن نسأل أولاً عن هي طبيعة عمل المكتب؟
 
منذ الوهلة الاولى لبدء عملية تحرير مناطقنا من عصابات داعش الإرهابية أوعز لي غبطة أبينا البطريرك ابينا البطريرك والسادة الأساقفة بتشكيل لجنة من شباب القرى والمدن الواقعة في الجانب الشمالي من سهل نينوى: تلسقف وباطنايا وباقوفا للقيام بعملية جمع معلومات عن العوائل المهجرة من هذه المناطق، وإجراء عملية تقييم لحالة الأضرار للمنازل والمحال التجارية وكل المرافق الحيوية الموجودة في هذه المناطق.

جرى تشكيل واختيار اللجنة من الشباب الخريجين والمتخصصين في مجالات متعددة لغرض بدء العمل التطوعي، وبلغ عدد المشاركين في الحملة أكثر من 25 شاب وشابة، ولكن بسبب التزامات بعضهم او عدم إمكانية التواصل في العمل التطوعي أدى الى تناقص عددهم الى ان ثبت  على ١٤ شخص والعاملين حاليا في المكتب. بعد عمل مسح كامل وشامل لهذا المناطق جرت المرحلة الثانية في ادخال المعلومات في الحاسوب وفِي برامج خاصة أعدّت من قبل العاملين أنفسهم. هذه الفترة تجاوزت مدة ال٦ أشهر .
 
س: متّى بدأ الإعمار في هذه المناطق؟
 
الخطوات الاولى للإعمار بدأت بمبادرة من قبل الكلدانية في العراق حيث قدّمت البطريركية الكلدانية وإيبارشيات العراق الكلدانية خمسمائة مليون دينار عراقي وزعت على القرى الكلدانية في الساحل الشمالي وعلى كرمليس في الساحل الجنوبي
فكانت حصة مكتبنا ٣٨٢مليون دينار عراقي. قمنا بترميم ٢٨٢ منزل (مواد وعمل) و ٢٨٥ (مواد فقط) في تللسقف و١٣ منزل (مواد وعمل) في باقوفة.
وبعد جهود حثيثة واجتماعات عديدة قمنا باستقطاب منظمات وجهات مانحة للبدء فعليا بالإعمار والترميم
فتبنت هذه الجهات آلية عمل مكتبنا وطبقته على المناطق الاخرى التي بدأت من بعدنا بالعمل، فتبرعت جمعية الكنيسة المتألمة ٧٥ الف دولار وأنجزنا بها ١٠٩ منزل في تللسقف وباقوفة (مواد وعمل) و١٠٠ منزل (مواد فقط).
وبدأت الكنائس الكلدانية في المهجر بجمع التبرعات وإراسلها وهي ستُساهم في مواصلة عمل اللجنة.
س: ما هي آليات عمل المكتب؟
 
بعد عدة اجتماعات مع اللجان الاخرى المشكلة في المناطق الاخرى تم اعتماد تقييم موحد للمنازل المتضررة بعد ان تم تقسيمها الى ثلاثة انواع او مستويات:
الاول الفئة  A يشير الى المنزل المهدمة كليا
الثاني الفئة B يشير الى المنزل المحترقة كليا أو جزئيا
الثالث الفئة C يشير الى المنزل المتضرر جزئيا
 
اللجنة قررت مع جميعة الكنيسة المتألمة Church In Need:
أولا: البدء بترميم المنازل المتضررة جزئياً
ثانيا: ترميم منازل العوائل الموجودة في العراق والراغبة بالعودة والسكن في المنزل بعد ترميمه.
 
فلا يمكن ترميم ومالكه يسكن خارج العراق، فالأولوية هي لمَن هم داخل العراق ويسكنون بشكل مؤقت في قرى ليست قُراهم الأصلية.
 
يتحدد عمل المكتب في المساهمة في عودة العوائل الى منازلها لتسكن فيها بطريقة لائقة تحترم كرامته اي ما يعني توفير فقط كل ما هو ضروري للعيش بحالة جيدة، وليساعادة تأهيل المنازل كما كانت قبل داعش. فهذا صعب ومستحيل ضمن الإمكانيات المادية المتاحة أمامنا. ولهذا وضعت قائمة بالمواد والاحتياجات التي من الممكن توفيرها وعملها في هذه المنازل
من المواد الكهربائية والصحية، فلا يجوز للجنة ان تتجاوز ما هومذكور في القائمة ولا ان تقلل منها.
اما بالنسبة للصبغ وطلاء الجدران فكان فقط للبيوت التي لها ضرر
جسيم بسبب داعش والحرب عليه وهذا يتوقف على تقييم وكشف اللجنة.
 
س: من هم العاملون؟ وكيف توزع فرص العمل؟
حرصنا في البداية على منح كل فرص العمل لابناء المنطقة وكان لنا اجتماعات واتفاقات معهم على الكلفة والآلية ومدة التنفيذية. مؤكدين على أن إمكانيات اللجنة المادية محدودة جدا ولا يمكن لها بأن تقبل بأي سعر يقدَم لها، فصرنا ملزمين بقبول أوطئ الأسعار مع التأكيد على أن تكون النوعية جيّدة. فيجري كشف المنزل من قبل العاملين في المكتب مع المهنيذو اختصاص معين (كهربائي... صحيات، زجاج والخ) وفق عقد ما بين المهني من جهة وبين مكتبنا من جهة اخرى ويصرف المبلغ للمهني بعد إنتهاء العمل وتوقيعه
على وصل استلام المبلغ.اللجنة المالية المسؤولة عن الدفع تتكون من شخصين عاملين في المكتب والمدقق الحسابي
الذي هو احد أعضاء منظمة SOS الفرنسية وختم رئيس المكتب. نحن حريصون على أن نتعامل مع هذه الأمانة الموكلة إلينا بمهنية عالية، وأحب أن أوجه تحيّة للشبيبة العاملة معنا لمثابرتهم وحرصهم.
 
س: ما هي المعوقات التي تواجه عملكم؟
 
أولاً: هناك طلبات كثيرة مقدمة لنا من قبل عوائل ترغب في العودة، ولكن اللجنة غير قادرة على تغطيتها جميعا نظرا لشحة الموارد المالية. بالطبع، منحة جمهورية هنغاريا ستساعدنا كثيرا في تغطية جانب كبير منها، لاسيما في بعض الأحياء الغير المُدمّرة في قرية باطنايا والتي تعرضت وكما يعرف الجميع إلى أضرار تصل إلى نسبة 80%.
 
ثانياً:لا يوجد عمل متكامل بنتيجة ١٠٠٪‏ لان هناك خروقات وتجاوزات قد تحدث من كلا الجانبين اي:
من جانب الاشخاص العاملين في المكتب أو من قبل اصحاب المنازل التي تم ترميمها، ولكنها اخطاء تحدث سهوا او بصورة غير مقصودة.ومن جانبنا كلما وقع هذا الخطأ وبشكل
ومبرهن عليه فإننا لا نتردد في طلب المعذرة
وإعادة تصليح ما قد حدث، ومن جانب اصحاب المنزل نتمنى التوجه دائما للمكتب في حال تقديم شكوى
او تقديم استفسار تخص عمل اللجنة والأشخاص ونعد بايجاد حلول مناسبة لكل شيء.
تعاون الأطراف ضروري جدا في إنجاح عمل المكتّب، مع تفهمنا الكامل لحاجة المتضررين.
 
عنكاوا كوم: نتمنّى لكم دوام الموفقية في عملكم.