اصدار جديد لكتيب تحت عنوان (الكهنوت الحقيقي)


المحرر موضوع: اصدار جديد لكتيب تحت عنوان (الكهنوت الحقيقي)  (زيارة 705 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف نورو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 232
    • مشاهدة الملف الشخصي
باسم الأب والأبن والروح القدس
اله واحد  امين
بعون من الله القدير وببركة يسوع المسيح المخلص وبمشورة الروح القدس.                                   أستطعت ان انهي هذا الكتيب القليل في صفحاته والغني في محتوياته تحت عنوان (الكهنوت الحقيقي).      أضعه بين أيدي القراء الكرام ليتصفحوا به بأنفسهم ويكتشفوا الكهنوت المزيف عن الكهنوت الحقيقي. التي بات اليوم الكثيرون يطلقون على أنفسهم كهنة ويخدعون الشعب المسكين بطرق شتى تحت رداء الكهنوت والكرازة وبأسم المسيح.                                                                                            يقول الكتاب المقدس (لا يأخذ أحد هذه الوظيفة بنفسه, بل المدعو من الله  كما هرون.. عبرانيين 4:5).      من هذا نفهم ان حياة الكاهن تبدأ بدعوة واضحة من الله يتحققها في نفسه ويتحققها من حوله مثلما قال الكتاب (افرزوا لي برنابا وشاول). ثم اذ ينال من مواهب الروح بوضع اليد, يحيا بها, متاجرا فيها بأمانة فتزداد وتنمو وتتكاثر, وهذا يبدو جليا في خدمته للنفوس وفي ممارسته وعبادته ورعايته وسهره وكا أعمال خدمته.  وفي حياة الكنيسة عدد لا يحصى من الاباء الكهنة عاشوا روحانيين من اجل خدمة ابنائها بأمانة (وليس لاجل المصلحة الخاصة وراحة الحياة) وكانوا كرائحة البخور الزكية. ولم يعدم جيل من اجيال الكنيسة من امثلة حية للاباء الكهنة الاتقياء. كما نقرأ في كتب قصص عن حياة الأباء القديسون. وصارو شهود حقا لنعمة الكهنوت ولعظم الوزنة والمسؤولية والأمانة.                                                              عزيزي....                                                                                                           كما قلت في البداية هذا الكتيب قليل في صفحاته. ولكن أرجوك ان تقرأه بامعان لتزداد حرصا على نفسك وعلى عائلتك وعلى كل من حولك, ليجازيك الرب على انقاذك للنفوس لكي لا تكون فريسة سهلة للذئاب المفترسة والمتخفية تحت اسم الكهنوت واسم المسيح.
ليكن الرب يسوع المسيح                                                                                             مخلصنا وراعينا في هذه الأزمنة الصعبة وليفتح عيون قلوبنا وأذهاننا                                          لنرى الحقيقة على شكلها الطبيعي.
لك المجد والتسبيح والسجود                                                                                          الى أبد الأبدين   أمين.

الشماس يوسف الشماس دانيال نورو

http://uploads.ankawa.com/uploads/1498151904061.pdf