اتحاد الأدباء والكتاب السريان يحتفي بالشاعر شاكر سيفو


المحرر موضوع: اتحاد الأدباء والكتاب السريان يحتفي بالشاعر شاكر سيفو  (زيارة 982 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 30604
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اتحاد الأدباء والكتاب السريان يحتفي بالشاعر شاكر سيفو


عنكاوا كوم- خاص
 
استضاف اتحاد الأدباء والكتاب السريان الشاعر شاكر مجيد سيفو في أمسية تحدّث فيها عن تجربته الشعرية، وقرأ فيها مجموعة من قصائده مساء الخميس 22 حزيران الجاري وفي قاعة المركز الأكاديمي الإجتماعي في عنكاوا بأربيل.
بدأت الأمسية بالترحيب بالحضور والضيف من قبل الشاعر نوئيل بولص جميل الذي أدار الجلسة، بعدها قدَّم نبذة أدبية عن حياة الشاعر سيفو.
وقدَّم الأديب بنيامين حداد دراسة نقدية عن الشاعر مستذكرًا بعض قصائده السريانية والعربية، مؤكِّدًا فيها أن الشاعر أجاد وبأمتياز في كتابة قصائده باللغتين لغةً وتصويرًا.
ثمَّ قرأ مدير الجلسة الدراسة التي أرسلها الأديب السرياني نزار حنا السرياني والموسومة "الصورة الدرامية في قصائد الشاعر السرياني شاكر سيفو"، أشار فيها إلى أدوات الشاعر، مؤكِّدًا فيها أن الشاعر إستطاع إنتقاء كل ما هو مهم من تراث وحضارة شعبنا.
بعد ذلك تحدث الشاعر سيفو عن تحربته الشعرية وقرأ عدد من قصائده باللغة السريانية "السورث".
وقبل ختام الأمسية فتح المجال للأسئلة والمداخلات والتي شارك فيها عدد من الشعراء والملمين بالشأن الأدبي، وهم "زهير بهنام بردى، فريدون سامان، نمرود قاشا، صباح ميرو، عبد المسيح سلمان"
حضر الأمسية رئيس اتحاد الأدباء والكتاب السريان الأديب روند بولص ونائب الرئيس الأدي أكد مراد وجمع من الأدباء والكتاب والمهتمين بالشأن الأدبي.
الجدير بالذكر أن الشاعر شاكر مجيد سيفو من مواليد قره قوش "بغديدا عام 1954، وأصدر ما يقارب العشرين كتايًا، غالبيتهم مجاميع شعرية وباللغتين السريانية والعربية، وهو عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب، وعضو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق، وفاز في العديد من الجوائز كان آخرها جائزة ناجي نعمان الأدبية عام، هجِّر من مدينته "بغديدا"، بعد إحتلالها من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المتمثِّل بعصابات "داعش" الإرهابية في 6 آب عام 2014، وما زال مقيمًا في عنكاوا بأربيل بعد إحراق داره ومكتبته في بغديدا من عصابات "داعش" كغيره من أغلب أدباء المدينة.



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية