بغدادُ التعازي ...


المحرر موضوع: بغدادُ التعازي ...  (زيارة 339 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل خلدون جاويد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 281
    • مشاهدة الملف الشخصي
بغدادُ التعازي ...
« في: 11:00 24/06/2017 »

بغدادُ التعازي ...


خلدون جاويد

بغدادُ لا مِنْ مُعَز ٍ كي يُعَزّيها
الدهر بالموت يُرديها ويُفنيها
تهوي الى قاع نار ٍلا قرارَ له
هي الجهنم ُمِن جمر ٍسواقيها
ابناؤها حطبٌ يُرمى بلا عددٍ
يُحصى، وادمعُ قتلاها تواسيها
مذ الفِ قابيلَ غدر ٍوهي مأدبة ٌ
من اليتامى لتنعيها وتبكيها
قصيدة ٌهي بغداد التي سقطتْ
سطورها ،وانمحتْ اغلى قوافيها
ومات شاعرها وانهار مِن رهَق ٍ
بدرٌ . فحاضرها يهوي  وماضيها
اشكوك يادهرُ احلاما محطمة ً
على يَدَيْ الفِ هولاكو تـُـلاويها
ما المسلمون من الحكام غير دُمىً
للأجنبيّ  ليدني من معاليها
بغداد مؤودة ٌ في كلّ منعطف ٍ 


والجاهلية بالاحجار ترميها
بغداد بالكوثر الزاكي كم اغتسلتْ
والشمسُ كم داعبت فجرا حواريها 
لولا الجرابيعُ والفئران ُ كامنة ٌ
في عمقِها في الخبايا من مجاريها
ولو بباريس بالارهاب طاحَ لهمْ
فردٌ لهَبّ َ فمُ الدنيا يُعزّيها
ولو بلندنَ انفارٌ ! فتلك غدَتْ
امّ الفواجع ِ لا جرحٌ يضاهيها
فكم رئيس ٍشكا ، كم مِن أمير ٍبكى
وكم مليكٍ بحبر الدمع يَرثيها
والفُ بغدادَ في الظلماء ماانقشعَتْ
سود الليالي ولا انفكتْ دواهيها
والفُ بغدادَ لم تـُـطفأ حرائقـُـها
ولا المسالخ قد نامتْ ضواريها
والف بغداد في بحر الردى انتكستْ
سفينة ٌطـُوِّحتْ اعتى صواريها
بغداد نامت على الحرمان طاوية ً
جاعت رعيّتها مذ مات راعيها
وكم بغيداد  حُسْن ٍ خدّها ترفٌ
قد حفـّرَته سواق ٍ مِن مآقيها
لكنْ وحقّ ِ يتاماها  وما ثكلتْ
من القوارير ، باق ٍ حسنـُها فيها
رغم الليالي وماجارتْ وما حبَكتْ
ببهجة الصبح ِقرصُ الشمس آتيها
نخلُ السماواتِ اعلى من نواطِحِهم
وهل سماواتنا شيء ٌ يضاهيها
والله والله لن تلوي بهامتِها
عمامة ُالمكر ِ لا غدرٌ سيثنيها
ولا حثالاتُ واشنطنْ لهم سَبَقٌ
فانّ بغدادَ مجد الكون ِماضيها
بغدادُ في الهودج ِالسامي ، مليكتـُـنا
فالشمسُ ناقتها والبدرُ حاديها
من دار حكمتِه ِالمأمونُ يحكمُها
بعدلِها وبهَدْيٍ من معانيها   
ومن ضفافِ فراتـَيْ نخلةٍ سكرتْ
وقد ترنـّـحَ نشوانا نؤآسيها 
للكون ِعاصمة ٌ: بغداد ماخلدَتْ
لن يرتوي الكونُ الا ّ مِنْ شواطيها
 
*******
14 /6/ 2017