من أدب النزوح مقاطع على أعتاب الظلام


المحرر موضوع: من أدب النزوح مقاطع على أعتاب الظلام  (زيارة 665 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1434
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من آدب النزوح
مقاطع على أعتاب الظلام

د. بهنام عطاالله

أشجارنا تنفض كل يوم أوراقها
فيتساقط معها الشهداء ثمارا ً
شهداؤنا لا مواسم لهم
لأن كل الأيام أصبحت
مواسم للرحيل
وتلك الباقات من الصبيات
ما زلن يمرحن كالملائكة
مع زقزقات الحمام
متجهين نحو السماء

              ***

خلف الحاسوب
جلس الشاعر
ماذا يفعل؟
لا يدري!
ربما يبدأ بكتابة سيرته الذاتية
تلك التي رسمها فوق طرق متربة
ثم ...دنسها الغزاة بأقدامهم

             * * *

يتأرجح الموت على أعتاب الرحيل
يلملم ما تبقى من خواصي
يسرد كل أخطائي
بخاتمة ترتعش من التأنيب
خواصي التي لا أعرف معناها
مثل ابوة متأرجحة
فوق أقاصي الجبال
تلك التي إستقبلت نور الأبدية
وغسلت شوارعنا بالرماد والأسى
وتلك النايات المتخمات بالحنين
فهي ما برحت تصمت عند الرحيل
وتترك أثرها بعد حين
معلقة أذيالها على أطراف القصيدة

             ***
بعد كل فاصل تلفزيوني
تعود المذيعة الى الشاشة
والشهداء لا يعودون
حينها إنطفأ وجدان العالم
ومر الظلام من هنا
ختم على أفواههم
لا وقت للحب بعد الآن
فمتى يخرج من أبراج المدافع زهوراً ؟
ومتى يخرج من فوهات البنادق حباً ؟

              ***

رهائن ينتظرون الموت عند الحدود
سجون خالية من الضمير
زعماؤنا نائمون في القمم
أحلامهم سعيدة
وأحلامنا كئيبة
فالباء بائي
والعين عراقي
وهم بين الباء والعين
يهرعون باتجاه الحدود
بلا أقدام

                 ***

عندما طلبوا من الأطفال
نطق الشهادتين
رددوا ببراءة
أبانا الذي في السماوات
ليتقدس إسمك
ليأت ملكوتك
لتكن مشيئتك
حينها إنهمرالرصاص
على أجسادهم الغضة
فطارت أرواحهم مع الملائكة
باتجاه السماوات
* نشرت في جريدة سورايا العدد (62) الأحد 4 حزيران 2017.



غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1164
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
د. بهنام عطالله المحترم
تحية
جميل وحزين ما كتبت وايضاً أنيق وبديع
ومرعب  أيضاً ما حصل لنا وكيف تغير لوننا وتغير معه  وضعنا وبيتنا والى أين  وصلنا

 تأثرت بالجزء الأخير عن الأطفال كثيراً وتألمت .

تقبل التحية
والبقية تاتي
جاني


غير متصل د. بهنام عطااالله

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1434
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا صديقي جان يلدا خوشابا لمرورك الكريم وتعليقك المعبر..
نعم مرعب وخطير ما تعرض له المسيحيون في الشرق مهد الآباء والأجداد بفعل الفكر التكفيري الأسود ..هذا رد بسيط على هذه الأعمال الهمجية التي تستند على شريعة الغاب وتحارب القوانين.
دمت سالما معافى بعون الرب وحفظه..
سلامي الحار
دمت

بهنام عطاالله