موقع الكتروني مسيحي عالمي: الدكتاتور التركي اردوغان "يزيل القناع عن وجهه" بالاستيلاء على 50 كنيسة واديرة سريانية


المحرر موضوع: موقع الكتروني مسيحي عالمي: الدكتاتور التركي اردوغان "يزيل القناع عن وجهه" بالاستيلاء على 50 كنيسة واديرة سريانية  (زيارة 2408 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 31015
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عنكاوا كوم / وورلد نيت دايلي / LEO HOHMANN
ترجمة وتحرير / ريفان الحكيم


قامت حكومة الدكتاتور التركي رجب طيب اردوغان بالاستيلاء على ما لا يقل عن 50 كنيسة واديرة سريانية وذلك بحسب تقارير صحفية في تركيا.

وذكرت صحيفة "آغوس" الارمينية – التركية ان محافظة ماردين شكلت في عام 2012 "لجنة تصفية" بدأت بمصادرة واعادة توزيع ممتلكات الكنائس والمؤسسات المسيحية الاخرى التي انتهت مواثيقها القانونية. وما زالت عمليات الاستيلاء و التصفية مستمرة,وقد استهدفت المجتمع السرياني بشكل خاص.

وقد استأنفت مؤسسة دير مار كبرئيل هذا القرار, لكن لجنة التصفية رفضت الطعن في شهر مايو الماضي. وكشفت التحقيقات التي اجرتها المؤسسة ان عشرات الكنائس والاديرة قد نقلت اولا الى خزينة الدولة ثم خصصت لوزارة الشؤون الدينية. كما ونقلت المقابر الى بلدية ماردين.

وتحدث عمليات الاستيلاء هذه على خلفية سياسة اردوغان لاعادة تحويل تركيا الى جذورها العثمانية المتوافقة مع الشريعة الاسلامية. ان كنيسة "آيا صوفيا" هي واحدة من الكنائس الاكثر شهرة في العالم هي الان في طور تحويلها الى مسجد.

وقد تم بناء كنيسة آيا صوفيا في زمن الامبراطورية البيزنطية في عاصمتها القسطنينية, اسطنبول حاليا.

وفي عام 1453 تحولت الكنيسة الى مسجد بعد غزو الاتراك المسلمين للقسطنطينية وإخضاع السكان المسيحيين الباقين على قيد الحياة. وبعد هزيمة الامبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الاولى, قام الزعيم الجديد للدولة التركية العلمانية 'كمال اتاتورك'  في عام 1935 بوضع حد للصلاة الاسلامية في آيا صوفيا وتحويلها الى متحف.

وتتولى مؤسسة دير مار كبرئيل صيانة بعض الكنائس والاديرة المستولى عليها, وتفتح ابوابها للعبادة في ايام محددة. وفي المقابل فأن المقابر لا تزال تستخدم من قبل المجتمع السرياني, ويسمح لهم بزيارة واداء مراسيم الدفن. لكنها لم تعد مملوكة للكنيسة.

ويقال ان اقدم دير سرياني مسيحي معرض للاستيلاء من قبل الدولة. وقدم السريان طعون امام المحكمة لاعادة ممتلكاتهم. وقال قرياقوس ارغون رئيس مؤسسة دير ما كبرئيل " لقد بدأنا برفع دعاوى قضائية وفي نفس الوقت تحقيقاتنا مستمرة". واضاف ارغون انهم سوف يستأنفون امام المحكمة لالغاء ما يقارب من 30 سجل ملكية.

ويشمل الاستيلاء دير مار كبرئيل البالغ من العمر 1600 سنة. واشار الالتماس المقدم الى المحكمة الى ان الممتلكات الخاضعة لقضية المحكمة كانت منذ العصور القديمة تحت ملكية وادارة الكنيسة ودير مار كبرئيل.

يعود تاريخها الى القرن الرابع الميلادي. انها واحدة من اقدم الاديرة النشطة في العالم, واحدة من اقدم المراكز الدينية السريانية مع تاريخ يمتد لأكثر من 1600 سنة.
وتم تاسيس مؤسسة دير ما كبرئيل السريانية في زمن الحكم الامبراطوري للسلطان عبد المجيد خان في الامبراطورية العثمانية عام 1267 هجرية \ 1851-1852 ميلادية. وتم اعادة تعريف وضعها واصبحت كيانا قانونيا, على اساس قانون المؤسسات ذو الرقم 2762 بتاريخ 13\6\1935.

وقال المخرج والمؤلف المسيحي جويل ريكاردسون, والذي انتج الفلم الوثائقي الجديد ' المسيح الدجال وتركيا والخلافة القادمة' , قال ان اردوغان اصبح اخطر الشخصيات في المنطقة. وكان فريق ريكاردسون التصويري قد زار تركيا وكان حاضرا في حملة اردوغان الانتخابية قبل ثلاث سنوات ومنذ ذلك الحين ازداد تهميش الاقليات المسيحية في تركيا.
واضاف "اذا لم يتم ايقاف اردوغان, فأن التاريخ سيعترف به باعتباره اقرب شئ الى ادولف هتلر من جيلنا. بدا الرئيس اردوغان مسيرته بالتظاهر بأنه معتدل".

ومن الامثلة البارزة على ذلك هو قيادة اردوغان لبرنامج التحالف الحضاري الذي ترعاه الامم المتحدة منذ سنين. وقال ريكاردسون ان البرنامج يدعو مختلف الزعماء الدينيين والسياسيين الى تركيا للمشاركة في الحوار الديني. واضاف "ان الغرض الوحيد من ذلك هو خداع القادة السذج بالطبيعة المعتدلة والسلمية للاسلام" وزاد "ان اردوغان بدأ بنزع القناع بشكل اكبر خلال العام الماضي, وكرد لعدم تنظيم الرئيس ترامب لمائدة افططار في شهر رمضان كما جرت العادة في السابق, قام اردوغان بالاستيلاء على اكثر من 50 كنيسة في بلده".

واكد ريكاردسون اهذا مجرد شئ قليل مما يستطيع اردوغان فعله. وقال ريكاردسون "ان اردوغان وحكومته آخذة بالظهور كأكبر كيان محتمل للسيطرة على الخلافة الاسلامية"
واضاف "لقد مضى وقت طويل على تنبيه الحكومة الامريكية والكنيسة المؤمنة من الخليط اللاذع من القوميين والاسلاميين الذي بدأ بالظهور في تركيا".



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية