دائــــــــرة الظـلام


المحرر موضوع: دائــــــــرة الظـلام  (زيارة 519 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 457
    • مشاهدة الملف الشخصي
دائــــــــرة الظـلام
« في: 09:35 07/07/2017 »
 

دائــرة الظلام
 


 
ايشو شليمون

 

شهرٌ عدا العقم ما فاضت بِهِ  قَلَّمي       فالعقلُ   يأبى  يناجي  الناسَ  بالعَدَمِ   

بَحثتُ  عَن  خَبَـرٍ  والبحثُ  يؤلِمُني     لا لَن يُزيـلَ  صراخُ الذُلِ  مُـرَّ  فَمي

كَمْ  مِن  لقاءٍ  وكَـمْ   راعٍ   لمحنتنا      وَعـداً   أقـام   بأجــواءٍ   مِنَ  الكـرَمِ
 
كَمْ  مَن  تَباهوا وكم  شادوا  بمؤتمَرٍ     صالوا  وجالو ا وعادوا  مثلَ  منهزمِ

تاهت  لنا  أسُسِ  الأعرافِ  قاطبـةً     من ذا  يَقـــودُ  ومن   يزديـه  بالحِكَـمِ

ماذا    أقــولُ    وللآلامِ    مَلحَمَـــةٌ      فالماضِ  مرٌّ   وما   يأتينا  وا  نَدمي

هولُ الكوارِثِ جُرحُ الذاتِ  أعظمها     مِن أمرنا  عَجَباً  أن  نبقى  في  وَهَمِ

ما  دامَ    فينا  رِباط  الـودِ   منقَطِعٌ      نبقى  نعاني  ونشـكوا   قسـوَّة   الألَمِ

روح  الشقاقِ  منَ  السُرّاقِ  منبَعُها     والبعضُ  باقٍ   يناجي  الغربَ  بالهممِ

كم مِن وعود من الأغراب قد قُطِعت     كَم  مِن  رفوفٍ  لنا  فيها  من  الرُزُمِ

قَــومٌ   قضيتنـا ،  أركانـها  عُصِفـت     شَرخُ   المذاهبِ  قد  آلت  بها  حُطَمِ

عرشٌ    أقامَـــهُ   اســـــتاذٌ   لغايتِـهِ      شيخُ   عليـهِ    وَقــدْ   والآهُ   بالقَسَـمِ

أنى  تَكونَ  رياضُ  الأرضِ  وارفَةٌ      مـاءٌ   أُجـاجٌ   وراعٍ   كاهـلٍ   هَـرِمِ

يا  أمَةٌ  رَضَخت   للنيـرِ  خاضعـةً      واستسلمت   شَـغَفاً   بالسِـلمِ   والنُظُمِ

وَاذعَنَّ  العَقـلُ  روحَ  البِّـرِ  تَدفَعُـهُ      لأمَّــةِ    رُزِقَـت   من  ســيفها  اللُقُمِ

قومٌ  عَن  العُنفِ ما حادت  مسالكُهُ      أمجادَهُ  الوهمُ  في الصحراء والخيـمِ

والراقدون من  الأسـلاف  ما تَرَكوا      وَما  حَــواهُ  هُـدى  الآداب  من لُغُمِ

تِلكُـــم  مبادئها    بالسَــلبِ   بارزَة      عِنــفٌ يجافـي  بَريــقُ العقلِ  والقِيَّمِ

 ( السيف أصدَّقُ انباءاً من  الكُتُبِ )*      في نَشرها الحقِ او في فَتحِها الأُممِ

وأمَّتي    دأبـتْ   للســلمِ    جانحـةٌ      بيـن  الوحوشِ ،  لَهُمْ  اوصالهـا  نَهَمِ

هَلاّ   نَعــود  الى  ما  فيـهِ   قُوَّتنــا      فوحــــدَةُ  الصفِ   تبقى  قمــةُ  القِمَمِ
 

----------------------------------------------------------------------------------------------
لشطر/ من قصيدة أبو تمام بعد غزو عموريـه ( فتح عموريه واعتبار السيف صاحب الشأن والكلمة الفاصلة)، والعجز من لُدُني
 
 




متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1055
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: دائــــــــرة الظـلام
« رد #1 في: 03:24 10/07/2017 »
اخي العزيز ايشو شليمون المحترم
تحية

أولاً اقول لك لقد اشتقنا لقلمك المعبر الراقي البديع الحساس النابع من  قلب وفكر وروح  الامة الممزوج  بهم وقهر   .

اقتباس من  قصيدتكم
 
ما  دامَ    فينا  رِباط  الـودِ   منقَطِعٌ      نبقى  نعاني  ونشـكوا   قسـوَّة   الألَمِ
 انتهى الاقتباس
 هذا البيت  هو قصتنا  ومنه يجب أخذ العبرة
وهذا ما اكتب عنه شخصياً  ولا ادري ان كنت متابع لما اكتب ام لا .

احسنت  مثلما عودتنا
تحياتي
والبقية تأتي
جاني     


غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 457
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: دائــــــــرة الظـلام
« رد #2 في: 11:40 21/07/2017 »
الأخ جان يلدا خوشابا المحتــرم
شكراً لمشاعرك وإطرائك

الكل يعلم بان الطائفية المقيتة كانت جوهر مشكلتنا، في حين إن الهجرة اللعينة هي التي نحرت قضيتنا القومية.
بشغف اتابع كل ما تكتبه والأخوة في هذا الموقع الأغر، ولكن لمن ؟ !!!!
نعم نحن اصل بلاد الرافدين، اصل آشور وبابل وفيه توالت اجيالنا، واكرر قائلاً ولكن لغة القوة تفرض الواقع كانت ولا زالت القانون الطبيعي لمسيرة شعوب المنطقة عبر التاريخ، وكنا الحلقة الضعيفة دوماً مستسلمين باسم السـلام . ويبقى الأمل لأقول ((تبقى ارادة الله فوق كل اراده))
تقبل محبتي وتحياتي



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: دائــــــــرة الظـلام
« رد #3 في: 09:35 01/08/2017 »
الى الأخ والصديق العزيز الشاعر المبدع والمتألق بشعره الجميل الأستاذ إيشو شليمون المحترم
تقبلوا محبتنا الصادقة مع أرق وأطيب تحياتنا الأخوية
كم أشتقنا الى قرأة روائعكم الشعرية الراقية التي تقودنا الى التحليق في أجواء الشعر الراقي المعبر عن الآلام والأفراح والسعادة والشجون والآمال والأحلام النرجسية ، الأشعار التي تربط الماضي العتيد بالحاضر البائس الممزق اليتيم عبر الأمل بالنظر الى المستقبل الذي ربما يعود مشرقاً بقدرة قادر وتضحيات الخيَّرين بعد طعنة خنجر الهجرة اللعينة في الظهر التي شلت أجسادنا جعلتنا أشلاءً ميتة لا حياة فيها منتشرين في أكثر من عشرين بلداً غريباً وكل أسرة موزعة في أكثر من ثلاثة دورٍ للأيتام !! ، إنها حقيقة لكارثة قد حلت بنا بسبب أنانيتنا الذاتية في البحث عن الحياة الرخيصة ورعونة تفكيرنا السقيم وسرنا من دون أن نحمل رؤوسنا فوق أكتافنا نحو المجهول الغامض ... إنها كبوة أبدية مهلكة لا نهوضٍ لنا من بعدها يا عزيزي الأستاذ والشاعر الكبير إيشو المحترم !!! .
لقد عبرتم خير تعبير جميل عن مجمل مسيرة أمة أختارت الأنتحار الذليل للسقوط في هاوية الذل والمهانة بإرادة أبنائها بعد أن كانت من أعظم الأمم بالأبيات الثلاثة الأخيرة من قصيدتكم العصماء
                        ( السيف أصدَّقُ انباءاً من  الكُتُبِ )*      في نَشرها الحقِ او في فَتحِها الأُممِ

                           وأمَّتي    دأبـتْ   للســلمِ    جانحـةٌ      بيـن  الوحوشِ ،  لَهُمْ  اوصالهـا  نَهَمِ

                          هَلاّ   نَعــود  الى  ما  فيـهِ   قُوَّتنــا      فوحــــدَةُ  الصفِ   تبقى  قمــةُ  القِمَمِ

دمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام لتقديم الأكثر من هذه الروائع الشعرية ....

                محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد 
   



غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 457
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: دائــــــــرة الظـلام
« رد #4 في: 07:16 02/08/2017 »
الأخ الكاتب والمحلل السياسي  المبدع الأستاذ خوشابا سولاقا المحتــرم

انه لمن دواعي سروري ان اقدم لكم جزيل شكري وفائق امتناني لمروركم الكريم واشادتكم دوماً بما اطرحه من مشاعر، حيث إنك السَّباق دوماً في مجال الأشادة والتشجيع لكل مَن  يتبادر من أبناء أمتنا سواء بالكلمة او القول او العمل في سبيل خدمتها ورفع معنوياتها وتنوير سبل العمل القومي الوحدوي، او قول كلمة الحق والأشارة الى مكامن القوة والضعف التي تتسم بها من اجل التقويم والبناء والسير نحو الأفضل بخطوات تتماشى مع الواقع والمنطق، فكلما أقرأ تحليلاتك واستنتاجاتك المنطقية والواقعية لأزمة امتنا الراهنة والمستعصية ومعاناة من يتعايش وقائع الأحداث في ارض الوطن حقيقة ازدري كتاباتنا من خلف البحار، حيث البناء يكتمل بالتفاعل مع الواقع ومن خلاله والعمل بجدية واخلاص وان يكن بادنى مستوياته، فبه يعم الخير ونستطيع ان نتقدم نحو الأهداف المنشودة والعيش الكريم في ربوع الوطن الذي هو وطن الآباء والأجداد، أقولها معك ، نعم إن تشتتنا في انحاء المعمورة لكارثة حلت بنا وقضت على آمالنا القوميه في اعادة بناء  كياننا الذاتي في ارض الوطن، ولكنني اقول وسأبقى اقول بان البركة بمن في الوطن من الأبناء الغيارى خميـرةالأمــة ونهضة المهجَّرين والمهاجرين لندرك الغيبوبة التي نحن فيها إن كنا صادقين .ونستيقض مجدداً لا بنشوة العاطفة الجياشة  بل بالعقل والعمل الدؤوب واعادة قراءة الواقع والعمل الوحدوي  .
تقبل فائق احترامي مع تمنياتي لك والعائلة الكريمة بالأمان والسؤدد
أخوكم / ايشو شليمون