لنا رأى وكلمة .. انا في أنتظار نينوى وكل العراق


المحرر موضوع: لنا رأى وكلمة .. انا في أنتظار نينوى وكل العراق  (زيارة 504 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1033
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أيها الاحبة لكم سلام ومحبة
كتبت هذه الكلمات  بمناسبة سيطرة القطعات العسكرية العراقية على محافظة نينوى وتم تدمير  جيش الخلافة والسخافة عسكرياً  .
عسى ان يتمكن العراقيين من السيطرة الفكرية وأكرر الفكرية على الحركات  الفكرية  الشاذة المريضة المتخلفة القادمة  من الصحراء أحياناً ومن خلف الحدود والبحار أحياناً  . 
فتحرير  الارض يتطلب معها دون شك تحرير الفكر وانقاذ الانسان و تحرره  وتحريره  وصيانة كرامته وعرضه على أرضه   .
ان ما مر علينا كمسيحيين خاصةً وكعراقيين عموماً  من مآسي  ونكبات  يجب أن يكون ناقوساً معلقاً  في رقاب المسؤولين كي لا تتكرر ولا تقوم   قائمة للحركات العقيمة .
وكي لا يحصل مكروه   لأهل الدار والجار. 

وان لا يحكمنا ويعلمنا ...   يخطفنا ويقتلنا ...  يقدسنا  أو يكفرنا ...؟  يفصلنا ويحرمنا يوماً       

  من  شعره  منفوش
ووجهه  قذر  مخدوش
 وجسمه جسم جاموس
عديم الشرف  والناموس 
 بالنباح والنكاح  مهوس 
متخلف   قبيح  خنفوس
هذه هي معاني اسمه   
التي وجدتها بالقاموس .       
 .
والبقية تاتي
جاني
-----/-----

بعد نينوى
يَارَب   ...  هَل .. ومتى  سيبتسم
 العراق ؟
بعد نينوى 
يَارَب   ... هَل .. ومتى    سيلتئم 
 الرفاق ؟
فقد  تعبنا   الانتظار   ودمرتنا
الأشواق
بعد نينوى
يَارَب متى  ... نرتاح  ، ويرتاح
هذا  الحبيب  البعيد  المعشوق
العراق
وتتوقف  وترحل  حسراتنا ونعود 
كالعشاق
وتنتحر  وتتركنا  الأشجان  ونعود
للعناق
ويرجع   كلاً  الى   داره    بعد  طول
الفراق
 
بعد  نينوى
 يَارَب  هل سيتوقف  هذا  العذاب
وهذا الطلاق .

والبقية تاتي
جاني



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2021
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الأستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا الأخوية
ما كتبتموه من نثر وشعر رائع في وصفه لحالة واحدة مشتركة ألا وهي تحرير الأرض ، أرض طاهرة لها عمق في أعماق التاريخ إن لم تكُن هي التاريخ كله بكل أزمنته أرض نينوى من براثن اللصوص الذين تحكم عقولهم غريزة الشهوة والأفتراس وأبدعتم في وصفهم في الجانب الشعري من مروركم .
وفي القسم الآخر قسم مناجاتكم الرب الذي لم أفهم أي ربٍ تقصدون فهل هو الرب آشـــــــــور ؟ أم الرب الآخر الذي صنعناه لتضليل أنفسنا به بأنه هو الذي سوف يسترجع حق كل مظلوم ؟ أم أنكم تناجون الانسان الآشوري الذي غادر نينوى وارتحل عنها وصار عنها غريباً ؟؟ . على أية حال لقد أبدعتم خير إبداع كعادتكم في مروركم على حالة نينوى .... ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

                محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد



غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1052
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز جان : كل انسان عندما يكون له اولاد يقوم بتأديبهم في كثير من الاحيان لانه يريدهم ان يكونون الافضل وفي حالة العراق الذي هو مصدر القوانين والانبياء والرسل والذي كان مكان للريادة في كل العلوم والفنون والاداب اي شعب يحب العلم والمعرفة كذلك شعب مؤمن لكن في كثير من الاحيان كان يحيد عن طريق الله فكانت الويلات تلاحقة وعندما كان يعود كان يعيش بسلام كما في حادثة يونان النبي في الكتاب المقدس . يعود اصل الشعب العراقي الى سام وهو احد اولاد النبي نوح (تك 10: 22 بنو سام: عيلام واشور وارفكشاد ولود وارام.) اي نحن شعب يسمى سامي كذلك نحن وشعب اسرائيل اولاد عم اي مع شعب الله المختار وقد كان لنا امتياز بدخول المسيحية منذ البداية على ايدي ابناء شعبنا الذين صادف وجودهم في القدس في يوم نزول الروح القدس (اع 2: 9 فرتيون وماديون وعيلاميون، والساكنون ما بين النهرين، واليهودية وكبدوكية وبنتس واسيا ) وقد قام اجدادنا في السابق بعمل عظيم وهو ايصال رسالة الخلاص الى شرق اسيا وصولا الى الصين رغم الكم الهائل من التهديد والقتل بكل الطرق الوحشية من امثال التي تستخدمها المقبورة داعش دون خوف على الحياة لان من يعرف السيد المسيح يكره العالم ويحب الرب في المقدمة ورغم استمرار التنكيل والذي زاد بعد ظهور محمد قبل اكثر من 1400 سنة لكن لم يتوقف التبشير برسالة الخلاص والتي من نتائجها ان من يعرف الرب يسوع يكون انسان اخر محب للجميع قبل ان يحب نفسه , لكن في هذه الايام الذي يبشر هو مكروه من كنائس الاخوة الثلاثة الذين تكتب عنهم اولآ قبل ان يحارب من باقي الجيران لذلك الذي يجري الان لا يمكن ان يكون ببعيد عن انه نوع من التأديب من الله بسبب تركنا لطريق المخلص الرب يسوع المسيح .تقبل محبتي والرب يسوع المسيح يبارك حياتك وبيتك ومشكور على الكلام الانيق الذي تكتب .


غير متصل Gabriel Gabriel

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 66
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العزيز الطيب جان يلدا خوشابا المحترم
تحية ومحبة،
بعد الذي جرى في العراق عموما وفي نينوى وسهولها خصوصا جراء التوحش الديني المقدس من قبل داعش وقبلهم القاعدة متمثلة بالزرقاوي والبغدادي، يتحتم لا بل يجب على العراقيين ان يعوا ويرعوا ويغيروا من فلسفتهم وتفكيرهم المرتبط بقاعدة الدين، وتبعية الفقهاء والذين يدعونهم علماء الدين وهم في الحقيقة علماء في أساليب ذبح الانسان والإنسانية ومخربين للحضارة والتاريخ. عليهم ان يعوا أين تكمن العلة، وكيف يمتد سرطان القتل والذبح. عليهم ان يتعلموا كيف يصنع السلام والمحبة اولا كي يعيش العراق والعراقين بسلام ورفاهية. عليهم ان يتعلموا ان العراقيين جميعا اخوة وان اختلاف الدين والمذهب يجب ان لا يكون سببا في عدم قبول الاخر، فهل سيتمكن اهل نينوى وهم اكثر اهل العراق تعصبا وتطرفا ان يغيروا من فلسفة حياتهم بعد ان اكتووا بنار تطرفهم وتعصبهم ؟ سؤال نتركه لأهل الموصل وللمستقبل. تقبل تحياتي وتقديري ومحبتي لقلمكم والذي ادعوه قلم السلام



غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1033
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ مهندس الوطن الاستاذ خوشابا سولاقا
تحية ومحبة
لقد قراءة ردّك  وسؤالك عن اَي رب أتكلم
ولكوني أحب الحوار مع  الجميع وخاصة شخصيات احترمها مثل حضرتكم

ولكوني في العمل وانا اكتب أليك الان بسرعة 
فسوف يكون لك رداً خاصاً يليق بمقامك ويشرح ويجبب عن استفساراتكم .
وهذا يتطلب  رجوعي  للبيت وتواجد جهاز كمبيوتر كي أخذ وقتي  .
والبقية ستأتي
جاني


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1033
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ والصديق مهندس الوطن الاستاذ خوشابا سولاقا المحترم
 بمحبة مسيحية أكتب إليك
من أعلاه ومن خلال تحيتي ستعرف طينتي وشخصيتي والطريق  الذي اختاره لي أجدادي والذي بعد أن كبرت  وتعلمت 
ودرست وتعمقت في كتب الديانات والاختبارات والاختيارات والعلميات  والمعتقدات والتفسيرات  .... الخ 
اخترت وبقناعة  الطريقة المسيحية في الحياة

وأعني  تعاليمها ومدرستها المستقيمة والصافية والتي تحب الاخر وتحترم الاخر  .

وأكملت على خطى اجدادي  ونقلتها لأولادي لانها الأمن والأفضل والأنجح  والأرقى من بين  كل طرق ومدارس الحياة

اجد فيها حرية الحركة والعباد والصلاة  والإيمان واحترام الجار والدار

 وتقارب  الاهل والاصدقاء  وتجمعهم في خلية متجانسة وفيها الكثير من الصفاء .
 
وعلى عكس غيرها اجد التعاليم   المسيحية راقية سامية  اجدها سهلة وبسيطة وتجعل منك  انسان مؤمن بالحياة واحترام قيمتها.

وفي وصايا  المسيحية التي لو عملنا عليها وطبقناها كمجتمع  وأفراد لكانت الحياة على الارض مختلفة جداً جداً جداً جداً   .
 
اما الرب الذي تسألني عنه فهو الرب الذي أبي وأمي  كان يأخذوني الى كنيسة مار توما  ومار عوديشو في منطقتنا المشتركة في كراج الأمانة  كي اتعلَّم الصلاة واتعلم اللغة  وأكون انسان مهذب يحترم الحياة ويخدم ابناء أمته وقومه ويحفظ اللغة والدين وينقلها الى أولاده
علماً أن اخوك صديق الطفولة والشباب   المرحوم إسحاق كان يجلس معي في نفس الصف  ونفس الرحلة هل تصدق ويصلى لنفس الرب .

سيدي الكريم انه نفس الرب الذي أنقذني عندما استشهد ابن خالتي شهيد الحركة الديمقراطية الاشورية  ( سنخيرو ) في الثمانينيّات وأخذوني للاستجواب بعد ان عثرو على مراسلتنا معاً في جيبه .
وهو نفس الرب الذي أنقذني عندما تم استجوابي واعتقالي ايام دراستي في المعهد من قبل خلايا البعث .

وهو نفس الرب الذي أنقذني وساعدني   عندما تم إطلاق الرصاص علينا  وبغزارة وبلا رحمه   ونحن نسير من قرى صبنا الى قريتي الحبيبة كشكاوا في نهلة .

وهو نفس الرب الذي أعطاني القوة وحملنا من تخلف وتعوق وتعب في الطرق الوعرة والجبال العالية السحيقة  والبعيدة في المثلث التركي العراقي الإيراني وفي عز الشتاء  حيث تعب الكثير منهم وكأنو بلا طعام وماء  وقمنا بإنقاذهم وايصالاهم  الى اهدافهم .
  هو نفس الرب الذي أنقذني في سجون ايران بعد ان سلمت نفسي هارباً من طغيان البعث وملاحقته واعتقالاته .
وباختصار هو نفس الرب الذي أنقذني في سوريا   وإيطاليا وأمريكا ولا يزال.
ولي  في هذه الدول قصص طويلة وكثيرة .

لا اريد ان اذكر المزيد فانا كانت لي تجربة مرة ومريرة وقاسية  في الحياة أفنيت نصف عمري في الهروب والملاحقات
وهنالك أكبر عمل صنعه معي الرب وهو حينما مرض أحد أفراد عائلتي  وقالو الأطباء أن أيامه معدودة ولا نملك له العلاج ولا الدواء تصور في امريكا لا علاج  !!!!
 ولكن الرب الذي صلينا وطلبنا منه   غير كل شي وعاش وعادت حياتنا  العادية العائلية   .

سيدي الكريم  الرب كان معي لم أبدله ولم اتركه ولم أغيره  .

انا مشواري كان طويل وبقيت فيها  اشوري مسيحي مؤمن برسالة المسيح  اذهب الى كنيسة العذراء الاشورية في ديترويت واذهب الى كنيسة الشهداء الكلدانية في ديترويت .

هذا كان جزء بسيط  من جوابي لحضرتكم عسى انني وفقت  .
المسيح هو الطريق وتعاليمه هي مصدر استمرارية الحياة 

وفي الختام اشكركم ومن صميم قلبي على الإطراء وما اكتبه  من نثر ومشاعر إنسانية للجميع فان محبتي المسيحية كبيرة وكثيره ولكنني احتفظ بها لنفسي  ولا افرضها على غيري 

وأنا  انثرها وانشرها معطرة   مع خلاجات قلبي وفكري إليكم عن طيبة خاطر
الحوار معك راقي وأنيق وانا من محبي الحوار وانت واحداً منهم .

تحياتي
والبقية تأتي
جاني   


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1033
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز ألبرت المحترم
تحية وسلام تقبل
شكراً على المداخلة الجميلة التي احترمها واعتز بها دوماً ونحن نعلم انك فرحان ومتجانس مع المسيح ومرتاح ومتجانس مع نفسك ومعنا لهذا ترى تقريباً
كل مشاركتك لا تخلو من كتابات من الإنجيل الذي اعتبره خير كتاب وأجمل جواب وارقى تعاليم  وبلا خجل أو عتاب  .
لكن ترانا نحن البشر لا نتقيد ولا نعمل به .
ونعم اجدادنا اختارو هذا الطريق لنا
وهو طريق محبة المسيح والأرض والتضحية لهما .
فأين المفر فالحياة صعبة  والضباع حولنا
والكنسية منقسمة والشعب محتار
ونينوى مسروقة  والعراق مخطوف 
وألجار ينتظر على الباب ويطرقه بقوة
  فإما ان نمشي ونستمر
 أو نستسلم ، ننهزم  ونَفَر   .

تقبل تحياتي
والبقية تاتي
جاني   
 


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1033
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز كبريال كبريال المحترم
تحية ومحبة
يشرفني حضورك على صفحتي
وقد تشرفت بزيارتك لنا في ديترويت وقد قضيت وساقظي اوقاتاً ممتعة بوجودك في ديترويت
لقد أخذتني آلى  ايّام الشباب والنادي الاثوري الرياضي ومنطقة كراج الأمانة وبغداد
وحقاً قد شرفت  وأشرقت في ديترويت وكم انا سعيد برؤيتك بعد كل هذا السنين .

وهنا سآخذ اقتباس من ردّك
 
فهل سيتمكن اهل نينوى وهم اكثر اهل العراق تعصبا وتطرفا ان يغيروا من فلسفة حياتهم
انتهى الاقتباس
سؤال مهم ومنطقي فهل سيتغير أهل نينوى
الجواب حسب رأى البسيط هو
كلا
الا في حالة واحدة وهي وجود رجل قوي يحكمهم
بالحديد والنار  ويطوي صفحة الخلافة والسفاهة
والسخافة وينشر العلم والمدنية والثقافة .
والسؤال آلان
هل يوحد هكذا شخص
لا ادري ،
تقبل تحياتي وحتى اللقاء بعد عودتك من شيكاغو
والبقية تاتي
جاني 



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2021
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب المبدع صاحب الكلمة الطيبة الأستاذ جان يلدا خوشابا المحترم
تقبلوا محبتنا الصادقة مع أطيب وأرق تحياتنا الأخوية
شكراً على تعقيبكم الأخوي بهذه الكلمات والجمل الجميلة والرائعة ونحن نحترم قناعاتكم الشخصية جلى أحترامنا لأنها خياراتكم وأنتم أحرار بها ونحن من واجبنا احترامها وتقديرها ، وكل ما ذكرتموه هو تصوراتكم الشخصية الايمانية وبنيتم عليها قناعاتكم وهذا موضع اعتزازنا ، وعجبنا في تعقيبكم ( وفي وصايا  المسيحية التي لو عملنا عليها وطبقناها كمجتمع  وأفراد لكانت الحياة على الارض مختلفة جداً جداً جداً جداً ) .... لو قالوها الأقدمون ولكنهم زرعوها ولم تُخَضَر !!! .
صديقنا العزيز الطيب جان ..... هل تعلم أن بسبب تمسكنا وتشبثنا نحن الآشوريين بالتعاليم المسيحيحية التوراتية والتضحية المفرطة من أجلها خسرنا الدنيا وحتماً سنخسر الآخرة ، وهذا ما خططوه اليهود لنا للأنتقام منا منذ أكثر من ألفي سنة والى يوم تدمير أثارنا في نينوى والنمرود وآشور وخورسباد ؟؟؟ ..... نكتفي هنا عن الحوار ، ودمتم والعائلة الكريمة بألف خير وسلام .

                      محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا _ بغداد 



غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1052
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخوتي الاعزاء جان يلدا وخوشابا سولاقا المحترمين : قد نبدو في عين الصديق قبل العدو كناس فقدة عقلها لاننا بتبعيت السيد المسيح تحولنا الى ناس تعطي ولا تاخذ لذلك فقدنا كل شيء بداية من الارض الممتلكات الحقوق وكذلك الحياة في كثير من الاحيان ونحن مستعدين للتنازل الى اخر نفس فينا , يمكن قد يعارض البعض على هذا الكلام لكنه الواقع الى الان . الايمان اخوتي ان ترى اشياء لا يراها الاخر فقط يمكن ان تشاهدها بعين الايمان والذي يحول الحياة الصعبة المستحيلة التي نعيشها الى حياة جميلة بدون خداع للنفس تكون فرحان من الداخل والفرح الداخلي هو نادر هذه الايام , لقد عاش اجدادنا هذا الفرح والسبب ان الرب يسوع المسيح لم يكن على الصليب معلق في الصدر ولم يكن في صور معلقة على الجدران ولم يكن كقصص في الكتاب المقدس , بل كان حقيقة ايمانية تسكن كل القلب والفكر لذلك لم يخيفهم دواعش كل العصور لان في 2000 سنة الماضية كان هناك الكثير من الدواعش بمسميات مختلفة , لكن الذي يحصل هذه الايام يذكرنا بحقيقة موجودة في الكتاب المقدس وهي عن مجيء الثاني للرب يسوع المسيح لان الشر الموجود الان هو كبير وهو يحيط بارض فلسطين اي هناك خراب في سوريا وفي سيناء وعدم استقرار في لبنان لم يبقى سوى الاردن مع خراب الوضع في هذه البلدان يكون الموجود في انجيل متى 24 قد حصل , لقد جاء السيد المسيح في الزيارة الاولى ليصحح الكثير من القوانين التي حرفها الناس لكنه في الزيارة الثانية سيصلح كل الخطء والشر الموجود الان , الذي نسمع في الكنيسة شيء والذي موجود في الكتاب المقدس شيء ثاني مختلف لذلك اقول كما قال الرسول بولس الى تلميذه تيموثاوس (2تي 1: 13 تمسك بصورة الكلام الصحيح الذي سمعته مني، في الايمان والمحبة التي في المسيح يسوع.)لذلك عندما تقراء الكتاب المقدس فقط سوف تتعرف على رب المجد يسوع المسيح الذي مات على عود الصليب ودفن وقام في اليوم الثالث ليعطي لكل الذين يؤمنون به الحياة الابدية في بيت الله الاب .كم سنعيش فزيارتنا الى الارض تقارب النهاية لكن المهم هو ان لنا حياة بعد هذه الحياة ستكون مع الرب يسوع المسيح في بيت الله الاب . تقبلوا محبتي اخوتي الاعزاء وصلاتي ان يصيبكم الايمان والرجاء والمحبة ليكون فرحكم كامل في المسيح يسوع والذي هو قادر ان يحميكم الى يوم اللقاء به .


غير متصل جان يلدا خوشابا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1033
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي ألبرت  الورد
وعزيزي خوشابا المحترم

سلامي وتحياتي
وباختصار أنا والمهندس أصدقاء ونتشاور ونفهم بَعضُنَا ولا خوف علينا مطلقاً مطلقاً .
 لاختصار الوقت فانا في العمل تقبلو تحياتي دوماً
الحوار. هو  مفتاح  الكثير من العلل .

تحياتي
والبقية تاتي
جاني