ماتيس يتهم إيران بالوقوف وراء اغتيال رفيق الحريري


المحرر موضوع: ماتيس يتهم إيران بالوقوف وراء اغتيال رفيق الحريري  (زيارة 322 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 13946
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
ماتيس يتهم إيران بالوقوف وراء اغتيال رفيق الحريري
وزير الدفاع الأميركي يعتبر طهران أكبر تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة، موضحا أنه يجب التفريق بين سلوك النظام والشعب الإيراني.
ميدل ايست أونلاين

12 عاما على اغتيال الحريري دون محاسبة الجناة
واشنطن - اتهم وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الأربعاء، إيران بالوقوف وراء اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وذلك في إطار مساعيها لزعزعة استقرار المنطقة.

وقال ماتيس إن "إيران أكبر مهدد للسلام والاستقرار في المنطقة ونظامها مسؤول عن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري وقتل سياح إسرائيليين في بلغاريا"، دون أن يقدم أدلة على اتهاماته.

وتحدث الوزير الأميركي بإسهاب في حوار مع صحيفة إسلاندر الطلابية التابعة لمدرسة ثانوية في مدينة سياتل الأميركية، عن سياسة الإدارة الأميركية الجديدة في التعامل مع الأزمات الحالية ودور إيران وروسيا في المنطقة.

واغتيل الحريري عام 2005 عبر تفجير في بيروت، قتل فيه أيضا أكثر من 20 شخصا، بينما تتهم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان التي أنشأها مجلس الأمن الدولي، عناصر في حزب الله اللبناني باغتياله.

وينفي الحزب الموالي للنظام السوري والمدعوم من إيران مجمل الاتهامات.

وعقب اغتيال الحريري حصلت عدة انفجارات واغتيالات ضد شخصيات مناهضة للوجود السوري في لبنان كان من بينها سمير قصير وجورج حاوي وجبران غسان تويني وبيار أمين الجميل ووليد عيدو.

كما تمت محاولة اغتيال كل من إلياس المر ومي شدياق وسمير شحادة الذي كان يحقق في قضية اغتيال الحريري.

وشدد ماتيس على ضرورة "الفصل بين الشعب الإيراني والنظام الذي يوفر الصواريخ لحزب الله أو الحوثيين في اليمن".

وتحدث عن "إرسال طهران عملاء لقتل سفراء في باكستان أو في واشنطن".

وتعليقا على الوضع السوري، قال ماتيس إن "الدعم العسكري الإيراني والروسي للنظام السوري والفيتو الذي تستخدمه موسكو في مجلس الأمن هي أسباب بقاء بشار الأسد في السلطة حتى اليوم".

وأشار إلى أنه "لولا هذين البلدين لاستطاع الشعب السوري تنحية الأسد عن السلطة منذ خمس سنوات".

وأكد المسؤول الأميركي أن الهدف الرئيسي للولايات المتحدة هو محاربة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي وليس إسقاط الأسد.



may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ