الحرب ضد الدولة الإسلامية بالعراق 'بعيدة عن نهايتها'


المحرر موضوع: الحرب ضد الدولة الإسلامية بالعراق 'بعيدة عن نهايتها'  (زيارة 361 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 13926
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الحرب ضد الدولة الإسلامية بالعراق 'بعيدة عن نهايتها'
ماكغورك يعلن أن القوات العراقية ستتحرك قريبا لتحرير مناطق أخرى معتبرا أن معركة الموصل واحدة من أكثر معارك المدن شراسة منذ الحرب العالمية الثانية.
 
ميدل ايست أونلاين
مازال هناك فصل اخر
الموصل (العراق) - اعتبر المبعوث الرئاسي الأميركي لدول تحالف محاربة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، بريت ماكغورك، الخميس، أن الحرب ضد التنظيم في العراق "ما زالت بعيدة عن نهايتها"، ووصف معارك مدينة الموصل بأنها "واحدة من أكثر معارك المدن شراسة وصعوبة منذ الحرب العالمية الثانية".

وقال ماكغورك في كلمة ألقاها على مجموعة مصغرة من أعضاء التحالف الدولي اجتمعت في واشنطن، إن "المعركة في العراق لا زالت بعيدة عن النهاية، والقوات العراقية ستتحرك قريباً لتحرر مناطق أخرى من داعش بما في ذلك قضاء تلعفر (شمال)، وقضاء الحويجة (شمال)، ومدينة القائم (غرب)".

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين الماضي رسميا، تحرير كامل مدينة الموصل (شمال) من الدولة الإسلامية بعد معركة استغرقت قرابة تسعة أشهر، وأدت إلى الكثير من الخسائر المادية، ونزوح أكثر من 920 ألفًا، غير أن مراقبين يرون أن المعركة لم تحسم بعد بشكل كامل، لوجود الكثير من بقايا التنظيم في مناطق متفرقة بالمدينة.

وأضاف ماكغورك أن الفصائل العراقية المختلفة التي حاربت التانظيم "تكبدت خسائر جسيمة خلال واحدة من أكثر معارك المدن شراسة، وصعوبة منذ الحرب العالمية الثانية، واضعين المدنيين على قمة أولوياتهم".

ولفت إلى أن معارك الموصل نجم عنها نزوح أكثر من 940 ألف شخص، استطاعت الأمم المتحدة إيصال المساعدات الإنسانية إليهم جميعا.

ونوه بأن "220 ألف نازح قد عادوا إلى ديارهم في شرق الموصل، بينما يعود النازحون إلى غرب الموصل بالآلاف".

وأوضح المبعوث الأميركي أن حجم الخراب، الذي أصاب مدينة الموصل ومعالمها التاريخية ومنها جامع "النوري" يعزى إلى استعانة عناصر داعش بالأحزمة الناسفة، وزرع العبوات الناسفة في أنحاء مختلفة من المدينة، واستخدام المدنيين كدروع بشرية.

وأردف "رغم وضع القوات الأمنية العراقية لسلامة المدنيين في أعلى أولوياتهم، لكن عندما فشلت (القوات) في المحافظة على هذه المثل العليا (حماية المدنيين)، قامت الحكومة العراقية بالتحقيق في هذه الدعاوى، وهو أمر نشجعهم على فعله".

وانطلق، الثلاثاء، أكبر اجتماع لدول التحالف الدولي منذ تأسيسه، بمشاركة ممثلي أكثر من 70 دولة، لبحث استراتيجيات التحالف الدولي لما بعد معركة الموصل، وسبل تعزيز الاستقرار وعودة النازحين إلى المناطق المحررة.

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول عام 2016، بدأت القوات العراقية حملة استعادة الموصل بدعم من التحالف الدولي المناهض للدولة الإسلامية بقيادة الولايات المتحدة، واستعادت تلك القوات كامل الشطر الشرقي من المدينة في 24 يناير/كانون الثاني الماضي، ومن ثم بدأت في 19 فبراير/شباط حملة استعادة الشطر الغربي قبل الإعلان رسميا، الاثنين، عن تحرير المدينة بالكامل.


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ
                   
            



غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10682
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

تريد بعض الأطراف العراقية والأقليمية ،
أن تعمل على كسر المعنويات للعراقيين !
بأن يعتبر أن الدولة الإسلامية بالعراق ،
نهايتها صعبة ! .