داعشنا وداعش هم وعلاقتهم مع الله


المحرر موضوع: داعشنا وداعش هم وعلاقتهم مع الله  (زيارة 92 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سمير شبلا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 103
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

داعشنا وداعش هم وعلاقتهم مع الله
الحقوقي سمير اسطيفو شابا شبلا

المقدمة
تنظيم الدولة الإسلامية يقرر التوقف عن الصلاة لأن الله لم ينصرهم في الموصل

أصدرت الهيئة الشرعيّة لما تبقّى من “تنظيم الدولة الإسلامية” في ما تبقى من العراق والشام أمراً لجميع عناصرها بالتوقّف عن الصلاة بشكل فوري، احتجاجاً على عدم نصرة الله لهم في معركة الموصل.
ويرى مفتي التنظيم، أبو قحاطة الزبردجاني، أن الله سدد للتنظيم طعنةً في الظهر “لقد تجاهل لعنتنا ودعائنا على أعدائه من الروافض والصليبيين، ولم يلتفت لقرابين الاستشهاديين الذين ضحوا بحياتهم لإعلاء كلمته، وفضّل نصر أولئك الكفار علينا نحن المجاهدين، بدلاً من أن يَهِبنا النصر عليهم ويعطينا نساءهم وغلمانهم ونقودهم فوق ذلك”.
ويضيف “رغم الظروف الصعبة التي عانيناها، والتي كانت أكثر صعوبة من تلك التي عانى منها الرسول في معركة بدر، لم يرسل الله لنا ملائكة لتوفير تغطية جويّة ولا طيور أبابيل لقصف الأعداء بحجارة من سجيل. لقد تركنا بلا دفاع جوي ولا مدفعية طويلة المدى، ولم يدعمنا ولو بالتشويش على اتصالات الأعداء، فأصبحنا لقمةً سائغةً لهم”.
ويشير أبو قحاطة إلى أن عناصر التنظيم يحافظون على تعاليم الأساسيّة الإسلام من سبي وجهاد نكاح وغنائم وإقامة حدود “سنكتفي هذه المرّة بتوجيه رسالة احتجاج عن طريق مقاطعة الأمور الجانبيّة مثل الصلاة والصدقة ومساعدة الأيتام وإماطة الأذى عن الطريق. وفي حال عدم استجابته، سنكون مضطرين للعثور على طرق أخرى للحصول على النساء وسيارات الدفع الرباعي وخمر الجنّة، غير الجهاد في سبيل الله لا يستجيب لدعائنا
Sherzad Omar
8 mins ·
تنظيم داعش الإرهابي يهدد الله سبحانه وتعالى..! ههههههه
متابعة القراءة في التعليق..
الموضوع
إلهنا ليس رب المصلحة الخاصة
نعم هذا ليس إلهنا ولا نعترف به مطلقا، إما أن تنصرنا او لا نصلي؟ إذن راجعوا انفسكم والهكم الباطل! الذي ترككم لقمة سائغة لأصحاب الحق، وتقولون : سنحافظ على تعاليم الاسلام الاساسية اكرر الأساسية (من سبي وجهاد نكاح وغنائم وإقامة حدود) لقد نسيتم الجواري والغلمان المخلدون؟؟ فلماذا التذمر من الله؟ هو ارادكم في جنته تنكحون الجواري والغلمان وهو ينظر اليكم بلهفة وشهوة؟؟ اذهبوا الى جهنم وبئس مصيركم القذر واتركونا مع ربنا و إلهنا "إله المحبة والحب"
اتركونا لكي نزاوج الحق مع الخير في مجتمعاتنا في الشرق الأوسط وخاصة في العراق وسوريا ، لا نحتاجكم أنكم غرباء عن البشرية، جئتم كم جرذ من أنحاء مختلفة عن العالم وانتم كنتم لصوص ويمارسون الرذيلة والدعارة في مجتمعاتكم واصبحتم قادة الارهاب القذر، ان كان هذا اسلامكم الحقيقي فكنا مخدوعين بكم و باسلامكم هذا؟ الجميع اليوم يتبرأون منكم ومن أفعالهم حتى الذين كانوا منتمين لكم وقريبين منكم أصبحوا اليوم يتندرون بكم
اتركونا كي نعيش سوية بامن وامان؟ اتركونا لكي نقرر مصيرنا ومصير شعبنا مع الله المحبة الذي يحب حتى أعدائه؟ كيف تريدون ان نصلي وراءهم والرب ترككم الى جهنم



الهكم اله جنس ليس الا
 هل تتذكرون اللا إنساني الذي حافظ على عضوه الذكري بوضع حوله حديد لكي لا يتأثر بالانفجار عندما ينتحر بالابرياء؟ فسأله ضابط التحقيق في باكستان: طبعا بعد إلقاء القبض عليه: فسر لي هذا؟ فأجاب دون تردد : لكي احافظ عليه بعد الانفجار وأنكح رأسا غلمان وحوريات واتعشى مع النبي!! والله ينظر إليكم عندما تذهبون الى الجنة؟؟ كفاكم قشمرتهّ للبسطاء؟

الخلاصة
 اليوم انكشفتم ورفع عنكم غطاء الدين والآيات التي كنتم تستمدون منها في حياتكم القذرة! إذن دينكم بريئ منكم الى يوم القيامة،نعم زرعتم الفكر القذر في مجتمعاتنا وأكملوا عملكم الحرامية واللصوص، داعشنا الحالي،   لنتركها للمسيح الذي سيأتي ويصفي كل شيء
عينكاوا في 12/07/2017


داعشنا وداعش هم وعلاقتهم مع الله
الحقوقي سمير اسطيفو شابا شبلا

المقدمة
تنظيم الدولة الإسلامية يقرر التوقف عن الصلاة لأن الله لم ينصرهم في الموصل

أصدرت الهيئة الشرعيّة لما تبقّى من “تنظيم الدولة الإسلامية” في ما تبقى من العراق والشام أمراً لجميع عناصرها بالتوقّف عن الصلاة بشكل فوري، احتجاجاً على عدم نصرة الله لهم في معركة الموصل.
ويرى مفتي التنظيم، أبو قحاطة الزبردجاني، أن الله سدد للتنظيم طعنةً في الظهر “لقد تجاهل لعنتنا ودعائنا على أعدائه من الروافض والصليبيين، ولم يلتفت لقرابين الاستشهاديين الذين ضحوا بحياتهم لإعلاء كلمته، وفضّل نصر أولئك الكفار علينا نحن المجاهدين، بدلاً من أن يَهِبنا النصر عليهم ويعطينا نساءهم وغلمانهم ونقودهم فوق ذلك”.
ويضيف “رغم الظروف الصعبة التي عانيناها، والتي كانت أكثر صعوبة من تلك التي عانى منها الرسول في معركة بدر، لم يرسل الله لنا ملائكة لتوفير تغطية جويّة ولا طيور أبابيل لقصف الأعداء بحجارة من سجيل. لقد تركنا بلا دفاع جوي ولا مدفعية طويلة المدى، ولم يدعمنا ولو بالتشويش على اتصالات الأعداء، فأصبحنا لقمةً سائغةً لهم”.
ويشير أبو قحاطة إلى أن عناصر التنظيم يحافظون على تعاليم الأساسيّة الإسلام من سبي وجهاد نكاح وغنائم وإقامة حدود “سنكتفي هذه المرّة بتوجيه رسالة احتجاج عن طريق مقاطعة الأمور الجانبيّة مثل الصلاة والصدقة ومساعدة الأيتام وإماطة الأذى عن الطريق. وفي حال عدم استجابته، سنكون مضطرين للعثور على طرق أخرى للحصول على النساء وسيارات الدفع الرباعي وخمر الجنّة، غير الجهاد في سبيل الله لا يستجيب لدعائنا
Sherzad Omar
8 mins ·
تنظيم داعش الإرهابي يهدد الله سبحانه وتعالى..! ههههههه
متابعة القراءة في التعليق..
الموضوع
إلهنا ليس رب المصلحة الخاصة
نعم هذا ليس إلهنا ولا نعترف به مطلقا، إما أن تنصرنا او لا نصلي؟ إذن راجعوا انفسكم والهكم الباطل! الذي ترككم لقمة سائغة لأصحاب الحق، وتقولون : سنحافظ على تعاليم الاسلام الاساسية اكرر الأساسية (من سبي وجهاد نكاح وغنائم وإقامة حدود) لقد نسيتم الجواري والغلمان المخلدون؟؟ فلماذا التذمر من الله؟ هو ارادكم في جنته تنكحون الجواري والغلمان وهو ينظر اليكم بلهفة وشهوة؟؟ اذهبوا الى جهنم وبئس مصيركم القذر واتركونا مع ربنا و إلهنا "إله المحبة والحب"
اتركونا لكي نزاوج الحق مع الخير في مجتمعاتنا في الشرق الأوسط وخاصة في العراق وسوريا ، لا نحتاجكم أنكم غرباء عن البشرية، جئتم كم جرذ من أنحاء مختلفة عن العالم وانتم كنتم لصوص ويمارسون الرذيلة والدعارة في مجتمعاتكم واصبحتم قادة الارهاب القذر، ان كان هذا اسلامكم الحقيقي فكنا مخدوعين بكم و باسلامكم هذا؟ الجميع اليوم يتبرأون منكم ومن أفعالهم حتى الذين كانوا منتمين لكم وقريبين منكم أصبحوا اليوم يتندرون بكم
اتركونا كي نعيش سوية بامن وامان؟ اتركونا لكي نقرر مصيرنا ومصير شعبنا مع الله المحبة الذي يحب حتى أعدائه؟ كيف تريدون ان نصلي وراءهم والرب ترككم الى جهنم



الهكم اله جنس ليس الا
 هل تتذكرون اللا إنساني الذي حافظ على عضوه الذكري بوضع حوله حديد لكي لا يتأثر بالانفجار عندما ينتحر بالابرياء؟ فسأله ضابط التحقيق في باكستان: طبعا بعد إلقاء القبض عليه: فسر لي هذا؟ فأجاب دون تردد : لكي احافظ عليه بعد الانفجار وأنكح رأسا غلمان وحوريات واتعشى مع النبي!! والله ينظر إليكم عندما تذهبون الى الجنة؟؟ كفاكم قشمرتهّ للبسطاء؟

الخلاصة
 اليوم انكشفتم ورفع عنكم غطاء الدين والآيات التي كنتم تستمدون منها في حياتكم القذرة! إذن دينكم بريئ منكم الى يوم القيامة،نعم زرعتم الفكر القذر في مجتمعاتنا وأكملوا عملكم الحرامية واللصوص، داعشنا الحالي،   لنتركها للمسيح الذي سيأتي ويصفي كل شيء
عينكاوا في 12/07/2017