قداسة مار دنخا ،وأوديشو بن بانة؟وأستقلال كردستان؟


المحرر موضوع: قداسة مار دنخا ،وأوديشو بن بانة؟وأستقلال كردستان؟  (زيارة 923 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل منصـور زندو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 126
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
                          قداسة مار دنخا ،وأوديشو بن بانة؟وأستقلال كردستان؟
أوديشو برونت دبانة،شخصية آشورية من أبناء حكاري ،أصبح رمز الشجاعة ،والبطولة في حياة الشعب ،وإلى هذا اليوم يتغنى ببطولته،يمكنكم الأستماع لليندا جورج تتغنى به،وكذلك أدور موسى ،وحتى جوليانا قد غنت لبطولته ؟
طبعاً هناك الكثيرون يعرفون القصة بالتفصيل ؟
هذه الأيام من القضايا الساخنة ،والتي ستؤثر على مصير شعبي ،هي أستفتاء الأستتقلال في أقليم كردستان؟
من حق شعوب العالم حق تقرير مصيرها،والشعب الكردي يمارس حقه الإنساني الشرعي لتقرير مصيره،في أرض جغرافية هو الغالبية فيها؟
ويتمتع حالياً بحكم كوردي عليها.
أرى كباحث ،وقارئ للآمور؟أن الأستفتاء سينجح ،وسيأتي الرعاة من كل صوب مهنئين بذلك اليوم ،لعلهم يحظون بشرف حفاوة الإقامة ؟
أما الأستقلال ذاته كواقع على الأرض سيأخذ وقته ،لكن بكل تأكيد ستكون لبنته الأساسية قد وضعت ،ألا وهي الأستفتاء؟
بطلنا أوديشو لم يكن يريد الشر لأحد ،كان يعمل على مساعدة خاله في الزراعة ،وتجارته مع القرى المجاورة ،محاولاَ بناء حياة في مجتمع يريد أن يكون جزء منه؟
لكن الأمور لا تجري كما يريد،فالجوار وهم الغالبية أرادوا له الشر ،قتلوا خاله ،ويحاولون قتله لمجرد أنه مختلف عنهم؟
دافع أوديشو ببسالة عن نفسه ،وقتل الكثيريين من مهاجميه ،،إلى أن نصحت عجوز آشورية كانت قد زوجت قسراً هناك،قائلة لهم:لن تغلبوه وسيقتلكم كلكم ،خذوا مدات الصوف(تاته) ،وبلوها بالماء وضعوها على نفسكم ،وهاجموه ،وكان ذلك ؟ فانكسر خنجره ،وأصبح دون سلاح ،وهاجموه ،وكانت الغلبة للكثرة ،وقتلوه؟
وأتساءل اليوم؟لماذا هذه العجوز خانت ابن قومها ؟ لماذا لم تنجده؟
ما أنا واثق منه ،هو أن مصلحتها كانت مع الغرباء ،بالتأكيد؟
وما يبرر ذلك هي إمرأة ،أخذت خطفاً من مدة طويلة،وتعودت الحياة مع الغرباء ،وأنجبت لهم،ولربما يكون بين المهاجمين أحد أولادها ،ولربما قد قتل أيضاَ ؟
في عام ٢٠٠٦ ،شهر أيلول قام قداسة مار دنخا بزيارة العراق ،وما تتيحه وثائق ويكيليكس عن هذه الزيارة ،وأندفاع سيادته لجانب سلطات أقليم كردستان واضح وجلي ،أترجم بعض ما جاء في الوثيقة.
---القائد نايت و كول كينيث لول،نائب قائد فرقة المشاة الخامسة والعشرين التكتيكية ، التقا مار دنخا في مقرالإقامة الخاصة لسركيس في أربيل 12 أكتوبر
أستعرضوا ظروف المسيحيين في شمال العراق وتطور المجتمعات المسيحية في هذه المنطقة. كول لول (رقم 25)مسؤوليته المشاركة في القضايا المسيحية في نينوى وحكومة إقليم كردستان.
----مار دنخا كان متحمسا في مدح حكومة إقليم كردستان،ومايتمتع به أتباعه في التحرر من الاضطهاد ولاحظ أنه اجتمع خلال هذه الزيارة مع حكومة إقليم كردستان الرئيس بارزاني ومفتي أربيل، وكذلك قادة جميع الطوائف المسيحية في إقليم كردستان(ملاحظة: معظمهم من الآشوريين والكلدان والرومان الكاثوليك، فضلا عن مجموعة الإنجيلية الصغيرة.الآشوريين والكلدانيين يتقاسمون الجذور، ولكن الكنيسة الكلدانية تعترف بسلطة البابا، في حين أن الآشوريين يعتبرون مار دنخا البابا نهاية الملاحظة ). وأشار بشكل قاطع إلى رعاية ساركيس هي مفتاح الخيرلظروف للآشوريين في دهوك وأربيل. وأكد له تاريخ الكنيسة 2000 سنة والآشوريين 7000 في ما هو الآن شمال العراق ، مقارنة في
التجربة الصعبة في العصور الأخيرة والتاريخية.
--في الوثيقة نرى حماس مار دنخا ،وتأييده لسركيس أغا جان ،مهاجماً كل التنظيمات الآشورية ،وبالأخص زوعا بأنها مغرورة ولا تمثل بأي شكل الشعب الآشوري ،وطالب بضم سهل نينوى إلى أقليم كردستان؟؟؟
---في وثيقة أخرى نرى كل الطوائف المسيحية ،تسارعت في مباركة سركيس ،حتى أن البابا بنتدكس منحه وسام الفارس ،وذلك طبعاً بمباركة مسبقة من مار دلي بطريرك الكلدان؟
لم تبقى طائفة لم تركض إلى الأقليم لتقديم الولاء ؟
وكأني آراهم كلهم مثل تلك العجوز في قصة أوديشو برت بانة ،ما هي مصلحتهم في ذلك؟ماهي هذه المصالح ،وقوتها التي جمعت كل طوائف شعبي المتناحرة،وجعلتهم كلهم حمائم في يد رابي سركيس ،ومن ثم حكومة الأقليم؟؟؟؟
--وثيقة أخرى تفضح رابي عمانوئيل خوشابا (الأتراناية)- ،حيث يطالب بضم سهل نيوى إلى كردستان ،وكيف يهاجم تنظيمات الشعب الأخرى؟
--ماذا أريد من كل هذا؟؟؟
١-إن نجاح الأقليم في خطوته هذه ،والبدء بإعلان الدولة الكردية ،يعني ذلك حرق كل الأوراق الطائفية المطروحة ،وبالأخص على أسس دينية،فالأقليم حالياً يحترم حرية العقيدة ،وطرح مفهوم المسيحيين لن يجعلك مميزاً البتة ،فهناك اليوم هناك حقاً أكراد مسيحيين ،لهم كل الحقوق وفق القانون هناك؟
وذلك أراه منشطاً للعمل القومي ،والتجربة أثبتت ،كما ذكرنا سابقاَ أن كل الرعاة(دينياً،وسياسياً)قادرون على التغيير وفق مصالحهم هم فقط؟؟؟؟
٢-يقول الكتاب المقدس في سفر ناحوم عن كل رعاتنا الآشوريين؟
نَعِسَتْ رُعَاتُكَ يَا مَلِكَ أَشُّورَ. اضْطَجَعَتْ عُظَمَاؤُكَ. تَشَتَّتَ شَعْبُكَ عَلَى الْجِبَالِ وَلاَ مَنْ يَجْمَعُ.
نعم ذلك صحيح كل الصحة ،فشعبي له رعاة كثر (دينياً ،وسياسيا) ،هم رعاة بأجرة ،ولأجل أنفسهم ،ولأجل من أستأجروهم ،لذلك كل النتائج تأتي متوقعة؟
وسترون ؟؟يوم ينجح الأستفتاء في أقليم كردستان تجدونهم صفوفاً على أبواب أربيل ،ليكون لهم حظوة العجوز في قصة أوديشو؟
٣-شعبي الطيب المسالم،إنك مثل أوديشو تريد الخير للجميع ،محصور من كل الجهات ،ولا أحد يهتم ،أو يكترث لمصابك؟حتى رعاتك؟
ما أستطيع أن أؤكده لك ،نعم هناك يوم خلاص لجروحك ،يوم تصد كل الأبواب أمام الجهود البشرية بكل معانيها ،وأشكالها؟حينها تكون فقط يد الله معك،تَكُونُ سِكَّةٌ لِبَقِيَّةِ شَعْبِهِ الَّتِي بَقِيَتْ مِنْ أَشُّورَ، كَمَا كَانَ لإِسْرَائِيلَ يَوْمَ صُعُودِهِ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.أشعياء [11]
نعم ،بذلك يكون هناك فقط راعي واحد لشعب واحد؟وحتى أيام الأستقلال لا زال أوديشو يتمالك نفسه؟؟؟
---الروابط لوثائق ويكيليكس هي.
https://www.wikileaks.org/plusd/cables/06BAGHDAD3958_a.html
www.wikileaks.org/plusd/cables/07BAGHDAD978_a.html
https://wikileaks.org/plusd/cables/06BAGHDAD4471_a.html
https://wikileaks.org/plusd/cables/06KIRKUK131_a.html
https://wikileaks.org/plusd/cables/08BAGHDAD2688_a.html




غير متصل albert masho

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1052
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز منصور : نحن نبيع الى الذي يدفع اكثر واذا لم يكن هناك مشترين نوزع بدون نقود المهم هو ان اخي المسيحي ( بكل التسميات ) لا ياخذ لكن اذا اخذ الغريب ليس هناك مشكلة , هذا هو القانون الذي نعيشه منذ زمن طويل . هناك سؤال من قبل الكثير :لماذا شعبنا لا يحصل على اي شيء ؟ الجواب لاننا نملك رعات تتركنا للذئاب . المشكلة هي في الشعب الذي يعرف ان القيادة تبيع الشعب بالمجان ومازال يتبعهم ويقبل الايادي , التعصب الاعمى جعلنا نبصر الخنجر الذي سنطعن به كانه زهرة , هناك الكثير من الذين يتذمرون على القيادة لكنهم لا يقولون ذلك في العلن بسبب الخوف على مصالحهم او الخوف من الطرد من الكنيسة التي تحولة الى ابرة تخدير للشعب قبل ذبحه . تقبل محبتي .