في أمسية موسيقية الفنان شيلمون بيث شموئيل يغني لوطن غادره الجمال


المحرر موضوع: في أمسية موسيقية الفنان شيلمون بيث شموئيل يغني لوطن غادره الجمال  (زيارة 532 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نمرود قاشا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 91
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


في أمسية موسيقية الفنان شيلمون بيث شموئيل يغني لوطن غادره الجمال


كتابة : نمرود قاشا

شليمون بيث شموئيل , الموسيقار والملحن والفنان الذي اجبر على مغادرة وطنه لان غنى لوطن مذبوح , جاء هذه المرة ليغني من جديد نفس الأغنية والتي بسببها ترك العراق مرغما بعد أن أصبح تحت مجهر الأجهزة الأمنية .
أغنية " سميلي " التي غناها لأول مرة على مسرح النادي الثقافي الأشوري في بغداد عام 1973 , سببا مباشرا لملاحقة السلطة الحاكمة، مما اضطر الى التخفي عن أنظارها ويهرب من بغداد بمساعد احد الأصدقاء إلى قريته " بيبيد " في العمادية  , وهو شاب يافع في بداية العشرينات من عمره، ومن هناك يكمل رحلة الهروب سيرا على الأقدام بين الجبال والوديان حتى عبور حدود الوطن إلى إيران.
شليمون بيث شموئيل , جاء هذه المرة بدعوة من النادي الثقافي الأشوري ليقدم احتفالية غنائية موسيقية , بمناسبة يوم الشهيد الأشوري استذكارا لمذبحة سميل 1933 , والذي اعتبر يوم الشهيد منذ 7 اب 1970 , على قاعة بابليون - عنكاوا قدم الفنان مجوعة من أغانيه القومية افتتحها ب " سميلي " .
افتتحت الأمسية بالوقوف دقيقة صمت حدادا لأرواح شهدائنا , بعدها القى الدكتور روبن بيث شموئيل مدير عام الثقافة والفنون السريانية التابعة لوزارة الثقافة والشباب في إقليم كردستان , تحدث فيها عن الدور الذي لعبه المسيحيون في الثقافة العراقية , فقد كانوا مشاعل نور أينما تواجدوا ومنارات للعلم والثقافة والفنون , ورغم ما أصابهم من قتل وتهجير منذ مجازر سيفو وسميل وصوريا وسيدة النجاة , ولم تكن آخرها ما قام به داعش بحق أهلنا في سهل نينوى .
بعد ذلك رحب الفنان شليمون بيث شموئيل بالحضور شاكرا لهم تلبية هذه الدعوة متمنيا لهم الاستمتاع بالأغاني التي يقدمها
وفي هذه الامسية قدم الفنان بيث شموئيل مجموعة من اغانيه : سيميل، اورخت نينوى، اربائيلو ,  براتا دأومتي، أكّأرى ، اينيخ شتران، اشورينا، تلولا.
حضر الاحتفالية جمهور كبير بمختلف العناوين الدينية والسياسية والثقافية والفنية والاجتماعية جاءوا ليستمتعوا بصوت الأمة القادم من الغربة .
------------------------------
البطاقة الشخصية:
شليمون بيث شموئيل
مواليد: 24 نيسان 1950 / قرية بيت-بيدي( بيبيد) دهوك/عمادية/منطقة صبنا
1970 أكمل دراسته الإعدادية داخل الوطن
1973 غادر الوطن إلى إيران بسبب مضايقات وملاحقات أمنية من قبل النظام السابق بسبب أغانيه القومية وخاصة (سيميل) ودرس الموسيقى والأدب الانكليزي في جامعة طهران.
1976 غادر إيران إلى أمريكا، استقر في شيكاغو و استمر في دراسة الموسيقى في المدرسة المدينة القديمة للفولكلور في شيكاغو .
زار الوطن في أعوام: 1993، 2011 ، 2013، وأنجز الكثير من النشاطات الفنية و الموسيقية ومشاركات في مناسبات قومية وتاريخية لشعبنا، إضافة الى زياراته الميدانية إلى قرى ومناطق تواجد شعبنا.
سيرته الفنية:
البداية كانت في كنيسة القرية، حيث أبدى موهبة عالية في أداء التراتيل والألحان الكنسية، كان للإلحان الكنيسة والتراث العريق ساهمت في بناء موهبته الغنائية والموسيقية.
في بغداد استمر نشاطه الفني الغنائي والموسيقي وخاصة في النادي الثقافي الأشوري، قدم العديد من الأغاني القومية تركز نشاطه الفني الغنائي في شقين: "الجانب القومي والفولوكلورى (تراثي)"، انجر العديد من الاغاني الهامة في الجانب القومي منها: ( سيميل، اورخت نينوى، اربائيلو ، أكّأرى). في الجانب التراثي انجز الكثير اهمها: ( براتا دأومتي ، اينيخ شتران، اشورينا، تلولا، زوما). من الجدير بالذكر انه في بعض الاغاني مزج بين الفولوكلور و الرومانسية منها: ( وردا دمانا، اترا ديمي). اصدر العديد من البومات واخص بالذكر ( بوني بابونا) و أطلق أكثر من 20 أغنية ذات طابع اوركيسترا.
القي العديد من المحاضرات والبحوث الهامة عن الموسيقى والآلات الموسيقية و الأغنية السريانية و أصولها وعراقتها في بلاد النهرين ومساهمتها في التراث الإنساني، وقدم العديد من العروض والحفلات الموسيقية ( اوركيسترا) في أمريكا، أوروبا، استراليا، إيران، كذلك في الوطن .