قراءة خاصة .. الخمر في الأسلام


المحرر موضوع: قراءة خاصة .. الخمر في الأسلام  (زيارة 138 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف تيلجي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 147
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

                                  قراءة  خاصة  ..  الخمر في الأسلام

المقدمة :   
    ليس من موضوع شغل حيزا كبيرا ، فقهيا وعقائديا كمثل ما شغل موضوعة " الخمر " في الأسلام ، لأن بعض الفقهاء والمفسرين ساروا على هواهم الفقهي في تعاملهم مع هذه المفردة أسلاميا ، أما بحثي المختصر ، فشخصيا سوف أتعامل معه وفق النصوص الأسلامية ، أيات وأحاديث وسنن ، مع أستطراد لبعض الأحاديث والروايات .. ثم سأختم بقراءتي الخاصة  للموضوع .

النص :
 1- حسب رأي أن الخمر مر بثلاث مراحل أسلاميا ، المرحلة الأولى : تحليل شربه ، وفق سورة النحل 67      "  ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكرا ورزقا حسنا إن في ذلك لآية لقوم يعقلون " ، ثم المرحلة الثانية : وهي عدم أقتراب الصلاة وأنتم سكارى ، وفق سورة النساء 43 " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا " ، ثم المرحلة الثالثة : وهم أجتناب الخمر ، وليس تحريمه  وفق سورة المائدة " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ  " ، بعدها بدأ المفسرون يجتهدون ويفسرون ، كل حسب نظرته الفقهية والشرعية للموضوع .
 2- نلاحظ أن المفسرون يفسرون سورة النحل 67 ، على أن الخمر ، رزقا من الأرزاق ، ورزقا حسنا ، ليس مكروها ، وليس هناك من دلالة على أعتباره رجسا ، أو ضررا ، أو أنه عمل شيطاني ،  ففي موقع مركز الفتوى يبين التالي  ((   ومن ثمرات النخيل والأعناب  يعني : ولكم أيضا عبرة فيما نسقيكم ونرزقكم من ثمرات النخيل والأعناب  تتخذون منه  والكناية في ( منه ) عائدة إلى " ما " محذوفة أي : ما تتخذون منه ، ( سكرا ورزقا حسنا ).. )) ، فكيف فسر نصيا بعد ذلك على أنه رجسا ومن عمل الشيطان !! .
3- كما أن للخمر منافع وفوائد ، وهذا ما مثبت قرأنيا وحسب النصوص ، فوفق سورة البقرة آية 219
" ويسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَآ أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا " ، ولو تركنا تفاسير المفسرين جانبا ، فأن السورة تدخلنا في متاهة عقلية ، فكيف لمادة فوائد ومضار بنفس الوقت ! الأجابة ممكن أن تكون بنعم ، وأرى أن الأمر ممكن أن يكون أكثر منطقيا ، لو نصت الأية أن الأفراط من تناوله يكون ضرره أكثر . 
4- وأن الرسول كان يهدى له خمرا ، وهذا دليل على أن الامر كان عاديا ومتداولا ، ولكن بعد أية  " أجتنابه " ، أختلف التعامل مع الخمر ، (( فوفق السيوطي – الدر المنثور – الجزء: (2) – رقم الصفحة: (318 ) وأخرج إبن مردويه عن تميم الداري أنه كان يهدي لرسول الله كل عام راوية من خمر فلما كان عام حرمت الخمر جاء براوية فلما نظر إليها ضحك وقال هل شعرت أنها قد حرمت فقال يا رسول الله أفلا نبيعها فننتفع بثمنها فقال رسول الله لعن الله اليهود انطلقوا إلى ما حرم الله عليهم من شحوم البقر والغنم فأذابوه فباعوا منه ما يأكلون . والخمر حرام ثمنها حرام بيعها . )) ، ولكن الشيخ محمد العريفي / داعية سلفي سعودي ،  يقول في تسجيل تلفزيوني ، أن الرسول عندما كان يجلبوا له خمرا كان يهديه أو يبيعه / يرجى الأطلاع على المقطع التالي .. لطفا :
https://www.youtube.com/watch?v=Xp76PguLE1Y
5- بعض الروايات تقول ، أن الرسول كان يتوضأ بالخمر ، فأشارة الى (( مسند أحمد –  مسند المكثرين من الصحابة – مسند عبد الله بن مسعود – رقم الحديث : (3594) : حدثنا ‏يحيى بن إسحاق ‏‏حدثنا ‏إبن لهيعة ‏عن ‏قيس بن الحجاج ‏عن ‏‏حنش الصنعاني ‏عن ‏‏إبن عباس ‏عن ‏عبد الله بن مسعود أنه كان مع رسول الله ‏‏ليلة الجن فقال له النبي ‏‏يا ‏عبد الله ‏أمعك ماء قال معي نبيذ في ‏إداوة ‏فقال اصبب علي فتوضأ قال فقال النبي ‏يا ‏عبد الله بن مسعود ‏شراب وطهور . )) ، ولكن من المؤكد أن هكذا حديث لا يخدم الأسلام الأن عقيدة ، لذا الفقهاء والمفسرين وعموم شيوخ وجمهور الأسلام ، يحدثون بضعفه ، لعدم توافق هذا الحديث مع الخطاب الأسلامي في الوقت الحالي .
6- وبعض المفسرين المحدثين يذكر منافع أخرى للخمر ، كالفرح والبهجة ، أضافة من ربح نتيجة الأتجار به ، ففي موقع / ن للقرأن وعلومه  ، فتاوى نور على الدرب ( العثيمين ) ، الجزء : 5 ، الصفحة : 2  ت  يقول  :   (( .. ما هي المنافع الواردة في هذه الآية الكريمة ( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ ) ؟ فأجاب رحمه الله تعالى : المنافع للناس ما يحصل من الاتجار في الخمر ومن المكاسب بالميسر وما يحصل من النشوة والطرب في الخمر وما يحصل من الفرح والسرور في الكسب في الميسر وما يحصل كذلك من الحركة في العمال الذين يباشرون هذه الأعمال ..)) .

القراءة :
أولا - ثبت أن الرسول كان ينبذ له الخمر ، وكان يشربه حتى صباحا ، أضافة الى أن الفقهاء يقولون بأن الخمر هو الذي يصنع من العنب ، أذن كل ما غير ذلك هو حلال ، لأن البيرة تصنع من الشعير فهي حلال ، والويسكي يصنع من ثمرات أخرى غير العنب فهي حلال أيضا ،  وعن أبن القيم الجوزية ، وثبت في صحيح مسلم ، أن الرسول يشرب الخمر ويحبه ، هذا ما أشار أليه الداعية المصري المعروف خالد الجندي ، في التسجيل التلفزيوني التالي :
https://www.youtube.com/watch?v=aoc_x92MTpI
ثانيا – والأمام أبو حنيفة النعمان / أحد الأئمة الأربع الكبار ، يقول : الحرام هو في الخمر المصنوع من العنب ، وكل غير ذلك حلال ، تبقى قضية السكر ، مسألة خلافية بين قليله أو كثيره مسكر ، هذا ما قاله الدكتور سعدالدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر ، وهذا الأمر مثبت في لقاء تلفزيوني متوفر على YOU TUBE  . وهناك لقاءأت كثيرة من هذا المنحى وهذا الشأن في التسجيلات واللقاءأت التلفزيونية .
ثالثا - أن أكبر الصحابة كانوا مدمنين خمر !! فهل تركوا تعاطيها بعد سورة أجتنابها / سورة المائدة 90 ، ففي موقع alkalema.net/sahaba/sahaba135.htm  ، يبين لنا ان عمر بن الخطاب كان مدمنا خمر ، فيبين هذا الموقع التالي (( عن عمرو بن شرحبيل عن عمر ابن الخطاب أنه قال : اللهم بين لنا في الخمر بيان شفاء فنزلت التي في البقرة ( يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ) الآية فدعي عمر فقرئت عليه ، قال : اللهم بين لنا في الخمر بيان شفاء ، فنزلت التي في النساء ( يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى ) فدعي عمر فقرئت عليه ، ثم قال : اللهم بين لنا في الخمر بيان شفاء ، فنزلت التي في المائدة : ( إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر إلى قوله فهل أنتم منتهون ) فدعي عمر فقرئت عليه ، فقال : انتهينا انتهينا . سنن الترمذي ج 4 ص 319 .)) . وهل عمر الجرئ القوي ترك الخمر ! وخاصة عندما أصبح خليفة للمسلمين ! .
رابعا - أنا أرى الأمر أجمالا ، هو مجادلات فقهية بين الفقهاء والمفسرين والأئمة وشيوخ الأسلام ، أما النصوص ، وكما ذكرت كانت مرحلية ، بين أباحته ، وبين الأبتعاد عنه وقت الصلاة ، ثم أخيرا أجتنابه ، ويبرز سؤال هنا ، أن المتعاطي للخمر هل يستطيع أن يتركه بسهولة ويسر !! وهل من دليل في الموروث الأسلامي ، أن المتعاطين تركوا الخمر بنزول أية الأجتناب ! ، أما أن الأمر كان لعامة المسلمين الذين يظهر عليهم الحال في شرب الخمر وقت الصلاة ، أما الخاصة / الصحابة ، فالأمر بينهم وبين الرسول ، خاصة أن الرسول كان يحتاج الى علية القوم في تثبيت دينه ودعوته !! ، أما بعد وفاة الرسول فليس من رقيب وحسيب ألا الله !!! .