مازال هناك من يشعر!


المحرر موضوع: مازال هناك من يشعر!  (زيارة 78 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل رسل جمال

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 63
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مازال هناك من يشعر!
« في: 15:05 13/08/2017 »
مازال هناك من يشعر!

رسل جمال


في زمن التحزب، واﻷدلجة والتبعية الاعلامية، والتوجه نحو التسقيط السياسي، الذي يستخدم اﻷعلام كأحدى ادوأته للنيل من خصومه، بات الاعلام في العراق فاقد للمصداقية، والموضوعية، ومتهم بانه تبع السياسي فلان،او الحزب العلان.

فلم يعد الخطاب الاعلامي يتسم بالمهنية، بل اصبح عبارة عن لوحات اعلانية، للترويج عن افكار واجندات من يقف خلف الكواليس، لهذا نرى ان الشارع فهم هذه اللعبة حد الاشمئزاز.

ففقدت اغلب وسائل الاعلام، قاعدتها الجماهيرية،  وفي ظل تلك الدوامة، مابين اضواء الاعلام الكاذب، ومابين الصحف الصفراء، لا يخلو الامر من بارقة امل، وبقعة ضوء ونفوس تحمل هم الوطن، من اعلاميين ومثقفين تتعالى هممهم، لانقاذ مايمكن انقاذه من وطننا الجريح.

ليكونوا مايعرف "تجمع اعلامي المواطنة والتعايش السلمي" وهو عبارة عن برنامج اكاديمي ومنهجي، لمعالجة مرحلة مابعد داعش، بطريقة منهجية علمية مدروسة، بعيد عن اطلاق الشعارات الفارغة، مشروع يتفرع ليشمل اصلاح الاداء الحكومي في المجال الاجتماعي، والصحي، والنفسي والاقتصادي،  وحتى السيةسي وبرعاية مباشرة من الدولة العراقية، لاننا  نؤمن ان الانتصار العسكري لا يكفي لحل جميع المشاكل العالقة، في ارض عانت ما عانت من الارهاب مرة ومن التطرف مرة اخرى، ومن وجود حاضنة خائنة مرة ثالثة!

هو تجمع يضم مجموعة من الاعلاميين المستقلين، والكتاب والفنانين، ممن يمثلون السلطة الرابعة، جمعهم هم الوطن، والمضي نحو تحقيق المواطنة الحقيقية، ونبذ اي صوت نشاز يدعو للفرقة والشتات، اول مشروع ينبثق من الشارع الثقافي نحو الحكومة،وليس العكس، مشروع يملك من العقلانية والمقبولية، ما يجعل الحكومة لا تملك الا ان تبارك خطواته، وتقديم الدعم الﻻزم لتحقيقه، لانه اول مشروع وطني نابع من عمق المعاناة، مشروع لا يبغي حملة لوائه  ان ينالوا صوت انتخابي، او مكسب شخصي.

مشروع يتغنى بالوطن وللوطن، فالدين لله والوطن للجميع.