الى الاخ الشيخ اياد جمال الدين : حوارك مع الاخ رشيد ، وتهجمك على ولادة المسيح


المحرر موضوع: الى الاخ الشيخ اياد جمال الدين : حوارك مع الاخ رشيد ، وتهجمك على ولادة المسيح  (زيارة 282 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادور عوديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 239
  • الجنس: ذكر
  • الشماس
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى الاخ الشيخ اياد جمال الدين  : حوارك مع الاخ رشيد وتهجمك على ولادة المسيح .
الشماس ادور عوديشو
ظهرتَ سابقا علمانيا دون تجريح ، انك لم تتحمل السكوت على ما توصل اليه المطلق النظري الآيديولوجي الانساني والعلمي في المسيحية على الساحة العالمية امام تخبط اديان وعلمانية غير مؤنسنتين بالمقارنة .
أثبَتتَ هنا ، انه لم تكُن صادقاً مع ذاتك عند التأرجح عندما تمزج الايجاب لك والسلب للآخر .
 هذا هو التحدي الكبير الذي عجزت عن استيعاب تطور معلوماتي شخصي متأثراً بتاريخ رجعي كان يوما ما عبدا للموجود ، مثلا لم يحلم الانسان ولم يؤمن الا بما يلمسه ويراه جسمه بحدود عقول بشرية جاء المسيح لينتشلها ، وليطلق العنان لكل انسان مفكر مسالم وايجابي في تعامله مع علمانية مؤنسنة .
ما قلته عن المسيح هو موقف لا تحسد عليه ، لتهجمك بمحدودية غير متطورة على ولادة المسيح ، لمجرد حصول تطور علمي  علماني وسلوكي مسيحي ، فتح الباب على مصراعيه لان يتوقع  الانسان الكثير.
 يجب ان يتعامل الانسان مع السلام نظرا لتطور الكثير من معاني الكلمات خدمةًً لتسمية ما حصل وما سيحصل للعالم والبشرية لكل ما هو سراب عند شرح مفاهيمه التي آمل ان تعيد النظر بجمودها .
الفرق الكبير بين من يعتدي على الاطفال ضمن حريته  المزاجية كجاحد لتعاليم المسيح ، وبين من يفعل الكبائر اللا انسانية مشرعة من إلاهها الذي يصر على قولبته بشتى التبريرات الواهية مثلما تمليه الانا الانانية {الخير لي فقط } ، الحل هو رفض الارهاب عالميا ، لنرى ونتوقع انهيار اعداء حقوق الانسان من كتابيين  ودستوريين من كتبهم التي توجه وتأمر وتهدد بالقتل لينفذ منصاعا لحب الحياة وهناك الكثير.
 اننا نؤمن ان ما حصل للعالم والانسان بعد ظهور المسيح من اعاجيب سلوكية كتابية موثقة ، هو اضعاف معاني الولادة العجائبية ، التي ليست لوحدها التي يؤمن بها المسيحي بل بكل اعجوبة اشار اليها العهد الجديد برمور المحبة والخير والايجاب لي ولآخر عند تعامل الانسان  مع الوجود ضمن الحضارة والتطور العلمي الاكاديمي والصناعي والجغرافي ومع الملكية السياسية والجغرافية ، الذي فشلت بقية الاديان من تبنيها بالشكل الذي طرحه المسيح مما حصل وسيحصل من تطور اللامعقول الذي كان يوما مستحيلا .
قلت ايضا ان الاعتداء على الاطفال  في الكنائس ! (انه مدان كتابياً) ، {ظهر ادعاؤك كانه داخل الكنائس}  وهذا تشهير ، لا يصدقه انسان . لماذا لم تذكر احصائيات لا اخلاقية لرجال دين آخرين لملائين الاضعاف سرا او علانيةً او شرعنةً .
 لما هذا التشهير ؟! ان النزوات المدانة خارج ارادة المسيح  وتعاليمه كانت وستستمر من انحدار الانسان  الاخلاقي  عند  الحروب والابادات والارهاب والاستعمار ، واضطهاد الاقليات.
المدان هو ترجمة نصوص آمرة منذرة لممارسات كتابية موثقة ومنتشرة امام تحدي منفذيها بصلافة وتحدي .
تهربتَ  من الكثير من الاسئلة التي احرجتك لتقف مقاطعا دون اكمال التساؤل .
الاعجوبة التي لا تؤمن بها هو حبنا لك ولاخوتنا المسلمين واليهود والعلمانيين الغير مؤنسنين ولكل انسان وإن اختلفنا .