مهاجر الْيَوْمَ


المحرر موضوع: مهاجر الْيَوْمَ  (زيارة 961 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نينو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 81
    • مشاهدة الملف الشخصي
مهاجر الْيَوْمَ
« في: 16:56 17/08/2017 »
[الى المهاجرين لاتوجد على راسكم ريشة  كثرت الاقاويل في الاونة الاخيرة بمنع الكنيسة العراقيين من السفر احب اقول انتو مواحسن من الي طلع من العراق في الثمانينات والتسعينات وفترة السقوط الذين سجلوا قصص من الرعب تذوب الحجر خاصة الشباب  كثيرين منهم عبرو الدول سيرا على الاقدام في ليالي شديدة الظلام عن طريق{ قجخجي} الذي كثيرا كان يوصلهم الى اقرب طريق واغلب منهم كانوا يضيعون الطريق فيثطرون الى العودة  او كن القجخجي يضعهم في سيارات مجمدة ليعبرهم ليوصلوا موتى مجمدين اما الذين عبروا جبال العراق ونهر الخابور فقط ليصلوا الى تركيا لنسال الذين سبقونا الى استراليا وامريكا وغيرها من الدول كم خوف ورعب وسنوات قضوا الى ان تم قبوله اما اليوم فالمسيحي يخرج من العراق بطائرة او اذا سافر بمنشاة فانه يحمل نصف بيته ---- المهاجرين الذين بتركيا يملون صفحات الفيس بوك سفرات ونسة اما النساء اصبحوا دليل سياحي بتركيا شبر شبر يعرفوها خاصة المولات اما الي بلبنان صارت البنانية ولا شي امام العراقية  من وراء عمليات التجميل واخر صيحات الازياء من تشوفها ماتعرفها وكل هذا وكل يوم يطلع واحد بالفيس يقول دا نعيش حياة صعبة ملينا الكنيسة موقفة معاملتنا وبالعكس كل يوم نشوف وصول عوائل جديدة الى امريكا او استراليا ثلاث او اربع سنوات قضيتوها غيركم قضى سبع وتسع وحتى اكو عوائل قضوا خمسة عشر سنة وصلوا السويد والى حد الان لم يستلموا الجنسية انتو من توصلوا وتستقرون بعد كم سنة ترجعون سفرة الى الدول الي طلعتوا منها لان عشتوا فيها بالونسة واهم شي دا توصلون عوائل كاملة مومثل المهاجرين الي هاجروا قبل كل واحد من العائلة صار بدولة والام والاب بدولة العائلة تفككت كل هذا ماتعرفون تشكرون الرب بس تشوفون المكم ماتعرفون الم الي سبقوكم ومعاناتكم تضنون انه الامم المتحدة والدول يهمها العراقي لوكان يهمها ماكان نشوف الخراب والدمار الي صار بلدنا-----------------على رغم انتو داعش مسيحي تبقى الكنيسة المنتصرة لانها محمية من الروح القدس وابواب الجحيم لن تقوى عليها
[/size]



غير متصل المحقق العدلي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 350
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: مهاجر الْيَوْمَ
« رد #1 في: 15:27 18/08/2017 »
ما اروع صراحتك


غير متصل muhsin kerkuk

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 9
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: مهاجر الْيَوْمَ
« رد #2 في: 04:34 20/08/2017 »
والله يا اخي العزيز هاي فلوسهم الي جاي يصرفوها. اغلبية المهجريين المسيحين كان عدهم تجارة ناجحة وكانوا يشتغلون ليل النهار يعني جمعوا الفلوس بعرق جبينهم فبالعافية عليهم. ولاني مو ملم بموضوع المساعدة الكنسية, اعتقد يقصدون بالمساعدة الاجتماعية اكثر من الاقتصادية والله اعلم


غير متصل kunda

  • اداري
  • عضو مميز جدا
  • ***
  • مشاركة: 4338
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: مهاجر الْيَوْمَ
« رد #3 في: 06:51 21/08/2017 »
بصراحة انا احيانا اعتب على الاحزاب المسيحية وبعض الرؤوساء الدينيين بسبب بعض مواقفهم من الهجرة ..المسيحيين اصبحت حياتهم ضائعة في العراق بصورة عامة .. لكن وجهة نظرك طيبة ومحترمة ومقالتك رائعة واختصرت فيها الكثير من معاناة اهلنا وابناءنا ممن سبقونا في الهجرة في الحقب الفائتة .فعلا لايوجد مقارنة بين ماعاناه هؤلاء وماعاشوه من عذاب ومرار اثناء رحلتهم العصيبة الى بر الامان .. وبين مهاجري اليوم .لكن احب ان اذكر تنويه بسيط وهو ان مهاجري الامس من المسيحيين خصوصا كانوا من ابناء الطبقة الغنية والميسورين حصرا ، اما غالبية الذين بقوا في العراق واستحملوا عذاب الحصار وطحين الحصة كانوا من الفقراء والضعفاء الذين لم يقووا حتى على دفع مصاريف استخراج الجواز ناهيك عن مبالغ (القجغجي) الخرافية..اضف الى ذلك ان بعض العوائل للاسف اقولها من شدة العوز والظروف ضحوا حتى بفلذات اكبادهم حين كانوا يزوجون بناتهم (للعريس القادم من الخارج) ايا كان عمره او شكله او مستواه الثقافي وقد تضطر الفتاة بالتضحية بدراستها ومستقبلها لمساعدة ابويها وماتبقى من اخوتها ولعلك تذكر تلك الفترة المؤلمة التي مرت على الكثيرين..
ان مهاجري اليوم (بعضهم طبعا وليس الغالبية) هم من ابتسم لهم الحظ في اواخر الزمن عندما قلبت امريكا موازين الغنى والفقر في العراق.
بالنسبة لموضوع الكنيسة والاحزاب المسيحية الاخرى فموقفهم واضح وصريح وهم ضد الهجرة قولا وفعلا وقد لايخلو هذا الموقف من التدخل في موضوع الملفات (الله اعلم).. السبب المعلن هو الحفاظ على الوجود المسيحي في ارض الاجداد اما السبب الغير معلن كما يقول البعض هو الحفاظ على الكرسي. ببن هذا وذاك انا شخصيا لااستطيع تبني اي رأي ..لكني اقول ان المنطق والواقع سيفرض نفسه والتاريخ سيكرر نفسه ... شكرا لك ولموضوعك اخي العزيز تحياتي.


غير متصل Sound of Soul

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 12148
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=kfgo169edm24ao7kv6308678m6&/board,53.0.html
رد: مهاجر الْيَوْمَ
« رد #4 في: 08:25 21/08/2017 »

الاخ نينو
تحية طيبة لحظرتك
بدءا اشكرك لمشاركتنا مايجول في خاطرك حول اهلنا الللاجئين  الجدد من ابناء شعبنا المسيحي
ولكني اختلف معك في ان اللاجئين القدامى من ابناء شعبنا المسيحي عانو اكثر مما عاناه ويعانية اللاجئين الجدد .كل انسان مهاجر يعاني . قديم او جديد . وكُلٌ معاناته تختلف عن غيره  . فاللاجئين الجدد عزيزي عاشوا 3 حروب بكل مآسيها وما خلفت وراءها من دمار وتدهور في كل مجالات  الحياة فمنهم من قدم قرباناً ثمن بقائه في العراق سواء ان كان اخا او ابا او ابنا او زوجا او قريب .
ناهيك عن ايام وسنوات الرعب والدمار التي عاشوها حين كانت القنابل والطائرات تقصف فوق رؤسهم وتهتز الارض تحت اقدامهم فلا ملاذ امن حتى البيوت كانت تهتز على ساكنيها هذا عدا سنوات الحصار وسوء الخدمات وكل المعاناة الاخرى التي لامجال لذكرها هنا لانها تحتاج الى مجلد خاص بها ... في حين كان اللاجئين القدامى يهنئون برغد العيش في امريكا او غيرها من الدول الاوروبية اكثر من 30 سنة عاش اهلنا حياة بائسة بمعنى الكلمة فهل تستكثر عليهم ان ينفهوا  قليلا عن انفسهم في بلد اللجوء الثاني ؟ عجبي !
المال مالهم حلالهم اتاهم عن كد وتعب من عرق جبينهم لم يسرقو احدا ولم ينهبو احدا فلما تستكثر عليهم ان ينعمو بما وهبهم الله من نعمة عندما سنحت لهم الفرصة بذلك ؟
كما انك  عممت على الجميع وهذا لا يصح . لانه فقط اهلنا في كوردستان العراق ربما كانو اقل الناس تأثرا بالظروف التي مرت على العراق واحتمال هم الاكثر امتلاكا للمال لان اغلبهم فلاحين واصحاب اراضي  في حين كل مسيحي عاش او يعيش خارج كوردستان عانى ويعاني الامرين في حياته اليومية فبماذا ينفعه المال ان فقد ابُ ابنه ؟ او ايا كان من صلاة القرابة المقربة الاخرى ! كما ان ليس كل لاجئ جديد يملك المال الكثير كي يبذره على ما تفضلت به بمقالتك .
 انت انتقصت في مقالتك   ابناء شعبنا المسيحي وانتقدتهم تحديدا بينما كل طالب لجوء او مهاجر يمتلك المال يتنعم به حين يخرج من العراق او من اي بلد اخر لم يهنأ له عيش فيها. بغض النظر عن دينه او قوميته او مذهبه فقصص الرعب التي تكلمت عنها هي قطرة في بحر القصص  وليالي الرعب التي عاشوها اللاجئين الجدد وان كانت الاسر قد تفككت قديما واصبح كل منهم في بلد فالان الاسر تفكتت في العراق فاكثر من نصف العراقيين وبظمنهم ابناء شعبنا المسيحي قد دفنو خيرة شبابهم في تراب  العراق قبل ان يصلو الى  امريكا او اوروبا   . اما فيما يخص دعوات الكنائس الى البقاء وعدم مغادرة العراق فهذا ليس بالامر الجديد وهذه السياسة تتبعها الكنائس منذ القدم وهذا الامر لايخفى على اي مسيحي .ختاما لن ازيد سوى  "  حب لاخيك ماتحب لنفسك ".
مع التحية .
Sound of Soul


http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless/



ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرة sound@ankawa.com