حصاد عنكاوا كوم لاحداث مسيحيي العراق خلال عام 2017 (الجزء الاول ) ... مناطق المسيحيين المدمرة تثير في انفسهم الاسى وترغم اغلبهم على الرحيل


المحرر موضوع: حصاد عنكاوا كوم لاحداث مسيحيي العراق خلال عام 2017 (الجزء الاول ) ... مناطق المسيحيين المدمرة تثير في انفسهم الاسى وترغم اغلبهم على الرحيل  (زيارة 1136 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 31494
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حصاد عنكاوا كوم لاحداث مسيحيي العراق خلال عام 2017(الجزء الاول )
مناطق المسيحيين المدمرة تثير في انفسهم الاسى وترغم اغلبهم على الرحيل
عنكاوا كوم-سامر الياس سعيد

كعادته في نهاية كل عام ،يشرع موقع( عنكاوا كوم) لاستعراض اخباره التي نشرها على صفحته طيلة ايام العام لتكون هذه المبادرة كجردة حساب ، يتبين من خلالها اوضاع مسيحيي العراق وما مروا به من احداث تتباين ما بين الاخبار السعيدة والحزينة رغم غلبة الاخيرة على كل ما يثير في التفوس الفرح بسبب ما مرت به مناطق تواجد المسيحيين من دمار وخراب نتيجة تحريرها من براثن تنظيم الدولة الاسلامية .
اذن رحلتنا ستكون عكسية هذه المرة لنتصفح من خلالها صفحات العام الموشك على الرحيل ولنقرا ما بين سطوره ما مر بها ابناء شعبنا

ففي الاول من كانون الثاني التهبت مواقع التواصل الاجتماعي بصور وثقت جولة لاحد الناشطين ممن ارادوا ان يقضوا اخر ليلة من ليالي عام 2016 بشكل مختلف حينما ارتدى شاب عراقي بدلة بابا نويل وجاب اغلب الاحياء المحررة لمدينة الموصل حاملا فيها جوالا بلون احمر لايحتوي هدايا بل علما عراقيا صغيرا .

وابرزت الصور التي تداولها موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) جولة للشاب العراقي علي الذي ارتدى قناع بابا نويل مع بدلته الحمراء المميزة ليجوب عددا من المناطق المحررة لمدينة الموصل مع عنوان فرعي يقول بابا نويل في الموصل  واظهرت الصور زيارة الشاب علي لكنيسة القديسين مار بهنام وسارة المحروقة في بلدة (بغديدا) وايقاده لشموع الميلاد فيها فضلا عن صورة تبين جلوسه حزينا  على احد المصاطب الخاصة بالكنيسة كما ابرزت صورا اخرى تقديمه لاعلام عراقية لعدد من الجنود المرابطين على عجلاتهم العسكرية وتقديمه هدايا لاطفال في بعض المناطق .

وفي  البصرة التي احيت رأس السنة الميلادية للمرة الأولى حيث عدَّ مجلس البصرة،  ان الاحتفالات الواسعة التي غصت بها شوارع المدينة بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2017، تدلل على تماسك أبناء المحافظة، وفي حين أبدى التزامه بتأهيل الكنائس كجزء من واجباته تجاه مكونات المحافظة، دعا المسيحيين المهاجرين إلى العودة لوطنهم خاصة أن أقرانهم عادوا لمناطقهم المحررة من الإرهاب.وفي الثاني من هذا الشهر أكد رئيس أساقفة إقليم كوردستان وكركوك والموصل، المطران يوحنا بطرس موشي، أن "أمنياتنا هي أن تتحرر جميع مناطقنا ويكون لدينا حكم ذاتي وقوة تحمينا من المشاكل والجماعات المسلحة".
وقال بطرس موشي ، إن "إقليم كوردستان احتضن الكثير من النازحين المسيحيين وآواهم، ونحن نشكر الرئيس والحكومة والشعب الكوردي على استقبالنا، ولن ننسى هذا الموقف النبيل".
 
وتابع رئيس أساقفة إقليم كوردستان وكركوك والموصل أن "زيارة الرئيس الفرنسي لإقليم كوردستان ليست الأولى من نوعها، وقبل أيام التقينا برئيس إقليم كوردستان وأوضحنا ما لدينا من مطالب، كما نطالب الرئيس الفرنسي بالاستمرار في دعم إقليم كوردستان ومحاربة داعش".
وأوضح يوحنا بطرس موشي بالقول: "نحن نطالب جميع دول العالم، وعلى رأسها فرنسا، بدعمنا للحصول على الحكم الذاتي، كما أننا لا نريد الانفصال عن العراق، ولكن يجب أن يكون لدينا منطقة آمنة وقوة تحفظنا".

مشيراً إلى أن "الحل الوحيد للحفاظ على المسيحيين والصابئة والكورد الإزيديين، وكذلك الكورد الشبك والكاكائيين، هو إقامة منطقة آمنة لهم وتوفير الحكم الذاتي لإدارة أنفسهم بأنفسهم، لأن الأفكار الداعشية والمتطرفة لن تنتهي في العراق".وفي الثالث من كانون الثاني  قال بطريرك بابل على الكلدان مار روفائيل لويس ساكو "إننا في العراق نشهد ثورة ضد الإرهاب وضد العنف".

وأضاف البطريرك ساكو في تصريحات لوكالة (آسيا نيوز) الفاتيكانية، أنه "بهذه الطريقة من الممكن هزيمة أولئك الذين يسعون إلى الموت والدمار ونشر الهجرة". ورأى أن "الوقت قد حان ليتحرك المسلمون ويظهرون الجانب الإيجابي لدينهم"، وكذلك "ليعمل السياسيون على إزالة العقبات والتفكير بالصالح العام".

وتابع "من الضروري أن نسعى للحوار من أجل الوحدة ومستقبل العراق". وأردف "ليلة رأس السنة، تحدثنا معهم (السياسيون ورجال الدين) وتبادلنا التهاني"، وهي "لفتات صغيرة لكنها ضرورية لدحض ايديولوجية تنظيم (داعش) الإرهابية"، والتي "ضربت بغداد بهجمات بالقنابل في هذه الأيام أيضا".

اما في الرابع من كانون الثاني فقد شهدت ناحية عنكاوا بالصلوات الجنائزية الحزينة والكلمات المؤثرة تشييع  جثمان رئيس حركة تجمع السريان وعضو مجلس محافظة نينوى الفقيد الراحل "أنور متي هداية". وسط حضور ديني ورسمي وشعبي واسع يتقدمهم اصحاب النيافة والسيادة المطارنة مار غريغوريوس صليبا شمعون ومار بشار متي وردة ومار طيمثاوس موسى الشماني ومار نيقوديموس داود شرف والاباء الكهنة ونوزاد هادي محافظ أربيل ونوفل العاكوب محافظ نينوى وبشار الكيكي رئيس مجلس محافظة نينوى ورؤساء الوحدات الادارية والمجالس المحلية في بغديدا وبرطلة وعنكاوا وعدد من ممثلي ابناء شعبنا في برلمان الحكومة المركزية واقليم كوردستان ومسؤولي احزاب شعبنا القومية والوطنية ، فضلا عن عدد من مسؤولي وممثلي المنظمات والفعاليات والمؤسسات الامنية والثقافية والمدنية العاملة في عنكاوا وسهل نينوى وجمهور حاشد من المشيعين.

ونُقل جثمان الفقيد من داره الكائنة في عنكاوا مرفوعا على أكُفِّ المقاتلين من لواء حراسات سهل نينوى الى كنيسة مارت شموني والقديسة حنة حيث جرت مراسيم وطقوس الموتى الراحلين. قرأ بعدها الاب شربل عيسو برقية التعزية التي بعث بها غبطة البطريرك يوسف الثالث يونان بطريرك الكنيسة السريانية الكاثوليكية خاطب فيها عائلة الفقيد وعشيرة آل هداية ورفاقه في حركة تجمع السريان وابناء بغديدا بضرورة التحلّي برباطة الجأش وتجاوز المحنة في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها الشعب المسيحي في العراق. كما ألقى نجيب الياس نائب رئيس حركة تجمع السريان كلمة ذكر فيها مناقب الراحل وإخلاصه لقضية شعبه وأهداف الحركة ونضاله في سبيلهما وطيبته واخلاقه العالية وآماله التي التي وصفها بانها كانت بكبر السماء وأمنيته الاخيرة قبل رحيله بزيارة بلداتنا المحررة في سهل نينوى وزيارة الموصل ايضا وايمانه المطلق بوحدة شعبنا على اختلاف مسمياته وبحبه للعراق .

وألقى ايضا رئيس مجلس محافظة نينوى كلمة مقتضبة جاء فيها عن الفقيد بأنه خير ممثل للمكون المسيحي في مجلس المحافظة وكان عنصرا مهما في مسيرة التعايش السلمي بين مكونات المحافظة المختلفة ومدافعا قويا عن البيشمركة واقليم كوردستان. بعدها نُقل جثمان الفقيد أنور هداية في موكب رسمي الى بلدته بغديدا المحررة ليوارى الثرى في مقبرتها.

اما في الثامن من كانون الثاني قام  جهاز قيادة مكافحة الارهاب بتحرير حي السكر بمدينة الموصل و الذي يعد  ذات اغلبية مسيحية قبل ان يقدم تنظيم داعش على تهجير ساكنيه على اثر نشر  بيان التنظيم الذي يخير مسيحيي المدينة ما بين اعتناق الاسلام او دفع الجزية وذلك في منتصف تموز (يوليو) من العام 2014 .

وتابع الاف من اهالي الحي  من المسيحيين المهجرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي تقدم القوات الامنية ووصولهم للحي الذي كان يضم مئات المنازل العائدة للمسيحيين ليجدوا ان منطقتهم قد تدمرت واغلب  شواخصها المعروفة قد تحولت لمجرد اطلال لاسيما مستشفى الربيع الاهلي ومستشفى الخنساء الذي قام عناصر التنظيم باحراقه قبل تحرير حي السكر ببضعة ايام .فيما اعلن  نائب محافظ نينوى  ان المحافظة ستباشر باعادة اعمار وتاهيل كنيسة الروح القدس المعروفة بكنيسة السفينة قريبا .

واضاف حسن العلاف خلال زيارته برفقة حسام الدين العبار عضو مجلس محافظة نينوى للكنيسة التي تقع في منطقة حي الاخاء بالجانب الايسر من مدينة الموصل ان جهود الاعمار ستشمل كنائس المدينة من اجل ازالة مخلفات التنظيم الارهابي الذي ركز جهود على تفتيت التعايش الذي كانت مدينة الموصل تتسم به ..

وفي السادس عشر من الشهر ذاته اعلن جهاز مكافحة الارهاب انهائه لعملية تحرير حي الشرطة  بالجانب الايسر من مدينة الموصل  الذي دامت اربعة ساعات دارت فيها اشتباكات عنيفة ارغمت مقاتلي تنظيم داعش للهروب نحو حي العربي شمال المدينة .
ويحوي حي الشرطة اكبر كنائس المدينة ممثلة بكاتدرائية مار افرام  التي تعود لطائفة السريان الارثوذكس وفيما يلي ابرز المحطات التي مرت فيها الكنيسة المذكورة اذ افتتحت في شهر كانون الاول (ديسمبر) من العام 1988 واغتيل كاهنها الاب بولس اسكندر في تشرين الاول (اكتوبر) عام 2006 واتخذها تنظيم داعش جامعا باسم جامع (ارض الخلافة )بعد السيطرة على المدينة في حزيران (يونيو)2014 اذ بادر لنزع صليبها في نهاية الشهر المذكور وباشر مطلع العام 2015 باخفاء صليب الواجهة  بعلم كبير خاص بالتنظيم حيث نشر قيامه بهذه العملية في احدى منشوارته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي كما قام بتوزيع مقاعدها الخشبية على نقاطه الاعلامية التي افتتحها التنظيم في عدد من احياء مدينة الموصل لنشر انتصاراته المزعومة .

اما في التاسع عشر من كانون الثاني فتواصلت قطعات الجيش العراقي المتمثلة بالفرقة المدرعة التاسعة واللواء الثالث الفرقة الاولى بالتقدم في احياء تلكيف بثلاثة محاور .وتمكنت من السيطرة على مبنى القائممقامية والمحكمة والمجلس البلدي وتم رفع العلم العراقي فوق تلك المباني حيث ما تزال القطعات تقوم بتطهير القضاء ,و اشارت مصادرنا الى ان مسلحي داعش يفرون باتجاه منطقة القوسيات القريبة من مدخل الموصل الشمالي .بينما اعلن في اليوم التالي  العميد بهنام عبوش مسؤول وحدات حماية سهل نينوى (NPU)، عن تحرير عائلتين من المكون المسيحي من قبضة تنظيم "داعش" الإرهابي، في شمال شرقي الموصل، في شمال العراق.

وأوضح عبوش، أن العائلتين مكونتان من ثلاثة أفراد " زوج وزوجته، وشقيق الزوج والذي يعاني من اضطرابات عقلية"، حررتهم القوات العراقية من سيطرة تنظيم "داعش" في قضاء تلكيف "18 كم شمال شرقي الموصل مركز محافظة نينوى شمال العراق".وكشف عبوش، عن أسماء المحررين وهم: هيثم أبلحد كوركيس بلو، وشقيقه أثير.

اما في الرابع والعشرين من شهر كانون الثاني فقد لاقى قرار بأعتبار مناطق سهل نينوى "منطقة منكوبة"، معارضة وتاجيل للمرة الثالثة في البرلمان العراقي خلال جلسته  بعد رفض نواب عن المحافظة نفسها على صيغة القرار وأعتراضهم على التسمية، فيما طالب اخرون بالتريث الى حين تحرير الموصل بالكامل.
 
وكان نواب يمثلون المكونات العرقية في مناطق التي تسمى بسهل نينوى من المسيحيين والايزديين والشبك تقدموا بطلب الى رئاسة البرلمان تضمن اعتبار سهل نينوى منطقة منكوبة جراء اعمال التخريب والدمار والنهب التي اقترفها تنظيم داعش الارهابي في المدن والبلدات التي أحتلها في أب 2014.

ورفض عدد من النواب العرب عن محافظة نينوى تمرير القرار بعدما أعتبروا صيغته تتعارض مع الوحدة الادارية للمحافظة، فضلا عن اعتراضهم على تسمية "سهل نينوى" كونها وبحسب رأيهم دخيلة وغير رسمية وتحمل في طياتها اجندات خارجية مرتبطة بالمحتل الامركي وغايتها تقسيم المحافظة .

وفي سياق متصل، أستغرب رئيس كتلة الرافيدين يونادم كنا من موقف النواب المعارضين للقرار وتصريحاتهم المتشنجة بخصوص الاتهامات التي وجهت الى المطالبين بقرار سهل نينوى، فيما قال النائب عماد يوخنا أن صيغة القرار لا تتعارض مع وحدة المحافظة وانما اقراره سيعطي دعما معنويا لأهالي المنطقة ويترتب عليه تقديم المساعدة وتعويض سكانها من أجل عودة الحياة لها.

من جانبه، رأى النائب رائد اسحاق أن صيغة القرار المقدم لا تعد خرقا للقوانين والحدود الادارية، مطالبا بضرورة التصويت على القرار كونه يعطي دافعا ايجابيا للمهجرين والنازحين عن تلك المناطق.

وفي يوم 30 كانون الثاني  الذي عد تاريخيا  بالنسبة لسكان تللسقف حيث شهد اليوم المذكور اول يوم لاهالي  تللسقف للسكن في قريتهم بعد عامين ونصف من تركهم لها . وعلى صفحته في موقع التواصل الاجتماعي نشر "ناطق قرياقوس عتو " صورا لاستقبال الاب سالار راعي خورنة تللسقف له في منزله بمناسبة عودته للسكن في تللسقف .

وفي اتصال هاتفي لموقع "عنكاوا كوم" معه قال  "عتو " قررت ان اكون اول من يعود لان ذلك بحاجة الى تضحية ومن دون ذلك لانصل الى شي ." واضاف " من خلال رجعتنا يمكن من الضغط على الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كوردستان والمنظمات الدولية المانحة كي يقدموا ما تحتاجه القرية من خدمات للاهالي . "وحل شهر شباط لتوثق من خلاله وكالة دويتشة فيلة الالمانية صورا عديدة بينت فيها مدى الدمار والخراب الذي حل بمناطق سهل نينوى ومن بين الصور التي ابرزتها الوكالة في الثاني من هذا الشهر صورة لعراقية مسيحية تحمل شمعة وسط مسيحيين ومسيحيات احتفلوا بقداس عيد الميلاد مع نهاية عام 2016 في كنيسة في برطلة، إحدى البلدات التي تقع في سهل نينوى، بمحافظة نينوى. من جديد يعود الزوار وتعود الكنائس للحياة في البلدة، التي خضعت لأكثر من عامين لتنظيم "داعش" الإرهابي.كما نشرت صورة  للمسيح، مبينة بان هذه الصورة هي  ماتبقى من كنيسة في قضاء الحمدانية في نينوى، بقيت شاهدة على ماحل بها من دمار. فبعد احتلال داعش لنينوى تعرضت كنائس للحريق والدمار كما أسكت التنظيم أصوات أجراس الكنائس، واضطهد المسيحيين، واتباع المعتقدات الآخرى. كما ابرزت صورة اخرى مظاهر دمار لحقت بكنيسة في بعشيقة قرب الموصل، هذا ماخلفه تنظيم "داعش" الإرهابي، الذي طرد من بعشيقة في أكتوبر/ تشرين الأول 2016، بعدما دمر أبرز المعالم المسيحية في المدينة. أغلبية سكان بعشيقة هم من المسيحيين والإيزيديين كما أن بها أقلية من العرب. وتعد بعشيقة إحدى أكبر المدن التي يسكنها أغلبية مسيحية في العراق.كما نشرت صورة اخرى لرجل مسيحي يقف مصدوما أمام الخراب الذي ألحقته ميلشيا داعش بكنيسة في بغديدا، بسهل نينوى. وبغديدا أو بخديدا هي بلدة تقطنها أغلبية من المسيحيين الآشوريين. وقد توقفت الصلوات في كنائسها منذ سيطرة داعش على مناطق سهل نينوى في صيف 2014، حيث نزح عشرات آلاف المسيحيين إلى مناطق مجاورة كما هاجر كثيرون خارج العراق.

وفي الثالث من شباط قال مواطن موصلي يسكن بالقرب من احد كنائس مدينة الموصل  ان تنظيم داعش اوكل مهمة تخريب كنائس المدينة لعدد من المقاولين  وفق شروط اهمها انهاء اعمالهم قبل  انسحابهم للساحل الايمن من المدينة بسبب تحرير الجانب الايسر من قبل القوات الامنية .

واضاف المواطن  الساكن بالقرب من كنيسة مار بولص في حي المهندسين في تصريح خاص لعنكاوا كوم بان اعمال التخريب استهدفت قلع المرمر المكسي به جدران الكنيسة وقلع الابواب وشبابيك الكنيسة اضافة لهدم المذابح مشيرا بان اوضاع الكنيسة على ما هي عليه انتهت قبل ما يقارب الشهرين اي بالتزامن مع انطلاق جهود القوات الامنية لتحرير احياء الجانب الايسر من المدينة  مختتما حديثه بان الكنائس هي وحدها من شهدت عمليات التخريب والتدمير بالمقارنة  مع المباني الحكومية والمصارف التي لم تشهد مثل تلك الاعمال من قبل عناصر التنظيم .

فيما شهد السابع من شباط زيارة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف رئيس طائفة السريان الارثوذكس في الموصل وكركوك واقليم كوردستان  لاول مرة لكنائس الموصل المدمرة وذلك بعد عامين ونصف بعد تحريرها من قبضة داعش التى هدمت القباب والصلبان ورفعت الريات السوداء عليها وكتبت عبارات اسلامية على الجدران . وقام المطران بصحبة والمطران مار طيماثاوس موسى الشماني والاب الربان يعقوب باباوي وعضو مجلس النواب العراقي الاستاذ رائد اسحق وبعض ابناء الرعية باسقاط الرايات ولافتات السوداء لداعش اعلى كنيسة مار افرام للسريان الاثوذكس في الموصل لاول مرة بعد اكثر من سنتين ونصف وصلى بها صلاة التشمشت..
 
وفي التاسع من شباط نشر موقع عنكاوا كوم خبرا عن واقع اشجار الزيتون في بعشيقة والتي تعتبرها البلدة مصدرا رئيسيا حيث بين الخبر انه في مطلع ايار من عام 2016 نشر تنظيم داعش على مواقعه الالكترونية  صورا تبين طريقة سرقته لثمار الزيتون التي تعتبر ارث وثروة ناحية بعشيقة وقيامه بالاستفادة من  تلك الثمار بطرق مختلفة  بينما تواجه اشجار الزيتون التي يقدر عددها في هذه الناحية بمئات الالاف حملة ممنهجة لقطعها بعد ان تعرض اغلب تلك الاشار للتيبس نتيجة اهمالها  في عهد سيطرة التنظيم على الناحية .وقال عبد الستار خضر  وهو من المكون الايزيدي  حيث  يملك بستانا لاشجار الزيتون يقدر عدد اشجاره  الى نحو مئتي شجرة بانه تعرض اغلبه للقطع حيث ياتي غرباء يحملون مناشير كهربائية بواسطة سيارت حمل صغيرة لتلك البساتين دون ان يستاذنوا اصحابها ليباشروا عملهم بقطع اغصان  تلك الشجرة حتى تلك التي لم تتعرض للتيبس واحتمالية انتاجها للثمار من جديد بعد معاودة الاهتمام بها بينما يقول  كوركيس خدر ان بستانه الذي يحوي ما يقارب ال250 شجرة تعرض لحملة  للقطع بغيابه حيث يستقر حاليا في مدينة دهوك  ويشير الى انه راجع مسؤول الاسايش في الناحية من اجل ابلاغه بهذا الامر فما كان من المسؤول ان يوجهه بضرورة تعيين حارس للبستان من اجل الحد من عمليات القطع  ويضيف بانه تحرى عن امر تلك الحملة فوجد ان الغرباء يقومون ببيع اغصان اشجار الزيتون المقتطعة من بساتين بعشيقة  الى  اصحاب مطاعم السمك المشوي بغية استخدامه في الشواء حيث يبلغ سعر الطن الواحد من الخشب 150 الف دينار عراقي اي ما يعادل 115دولار امريكي ..وفي الثاني عشر من شباط تسلم السيد داؤد بابا يعقوب مهامه  كعضو مجلس محافظة نينوى وممثل كوتا المسيحيين في المجلس  بديلا عن  الراحل انور متي هداية  الذي وافته المنية في وقت سابق .وادى  يعقوب اليمين الدستوية اليوم (الاحد) متعهدا باداء مهامه وفق القوانين السارية ولخدمة ابناء المحافظة .

وحمل داؤد بابا يعقوب التسلسل الثاني في القائمة الموحدة التي شارك فيها تجمع التنظيمات بقائمة حملت اسم قائمة ائتلاف التجمع الكلداني السرياني الاشوري بانتخابات مجلس محافظة نينوى والتي جرت في عام 2013 حيث اعلنت مفوضية الانتخابات يوم 26 حزيران (يونيو) من العام  المذكور  فوز المرشح انور متي هداية  الذي كان تسلسله في تلك القائمة بالرقم (1)حيث حصل  على (8635) صوت .

وفي اليوم التالي اي في الثالث عشر بدات لجنة الاغاثة والاعمار التابعة للرابطة الكلدانية – الفرع الشمالي مرحلة تنفيذ الاعمال الكهربائية والصحية واعمال الصبغ وتركيب الجامات والابواب من اجل تهيئة تلك المنازل للسكن من قبل اهالي تللسقف .
 
وتم اختيار خمسين منزلا في تللسقف للوجبة الاولى حسب اولية التسجيل فيما اعطيت الافضلية للاهالي الموجودين والراغبين بالعودة على ان يتم استكمال المنازل تباعا .

وتم تقسيم كادر مكتب الاعمار الذي يشرف عليه الاب سالار راعي خورنة كنيسة تللسقف الى ستة لجان من مهندسين مختصين , تقوم كل لجنة بتولي الاشراف على عشرة منازل ,فيما تم اختيار الفنيين والعمال اللذين رغبوا بالعمل ومعضمهم من اهالي المنطقة .وبدأت العشرات من العوائل بتنظيف البيوت من اجل اجراء الكشوفات ومن ثم التنفيذ .بينما في اليوم ذاته نظم مئات المسيحيين العراقيين مسيرة خارج المقر الإقليمي للأمم المتحدة في بيروت، مطالبين بتسريع عملية إعادة توطينهم.

وفر آلاف المسيحيين العراقيين جراء القتال في وطنهم طلبا للجوء في لبنان الذي تختلط فيه الأديان، وينتظر العديد منهم إعادة توطينهم في بلد ثالث، وشارك حوالي 200 عراقي في مسيرة اليوم.كما شهد الرابع عشر من شباط وفي اطار حراك شبابي لاحدى منظمات المجتمع المدني حيث اقدم اكثر من عشرين شاب وشابة من شباب مدينة الموصل بتنظيف  كنيسة  مريم العذراء الواقعة بمحلة الدركزلية بالجانب الايسر من  المدينة .وبين رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا،في 16 شباط  ، أن أوضاع سهل نينوى مأساوية وان العوائل لم تعد إلى مساكنها،وأشار إلى أن المسيحيين ضحية لصراعات بغداد وأربيل السياسية.

وقال كنا في تصريحات صحفية  إن "أوضاعنا مأساوية وسهل نينوى منطقة منكوبة بقرار برلماني، والحقيقة على الأرض مأساوية تماماً"، كاشفاً عن "عودة 5 عوائل فقط من أصل 9000 عائلة في قرقوش".
وأضاف: "وكذلك تلسقف التي إنسحب منها داعش منذ 20 آب 2014، لكن لم يعد لها أكثر من 70 عائلة من أصل 1500"، منوهاً على أن "الأوضاع مؤلمة والناس لم تعد لمنازلها"

كما عبر تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية في ذات اليوم عن شجبه واستنكاره للتصريحات الغير مسؤولة والتي تناقلتها بعض وسائل الإعلام حول الأخذ بالثأر من أهالي مدينة الموصل وباقي المدن العراقية الذين عانوا الأمرين جراء احتلال ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي ( داعش ) لمدنهم وما تركه من آثار سلبية في نفوسهم من خلال زرع الفتنة والتعصب الديني والمذهبي .

وفي تصريحنا هذا نؤكد أن الحرب التي تخوضها القوات العسكرية والأمنية العراقية بكافة تشكيلاتها وقوات البيشمركة وبضمنها فصائل شعبنا الكلداني السرياني الآشوري هي حرب وطنية بالضد من قوى الإرهاب والظلام والتطرف وليست حرب دينية أو حرب بالإنابة عن جهة أخرى.فيما اشار رئيس ديوان اوقاف المسيحيين رعد كجة جي ردا على المقالة التي نشرت في موقع عنكاوا كوم والمعنونة " عنكاوا كوم تستذكر مرور الذكرى التاسعة لاختطاف واغتيال المطران ماربولس فرج رحو ، مسيحيو الموصل يؤكدون ان داعش لم يكتف باغتيال المطران بل دمر ضريحه وكنيسته " والتي نشرت يوم الاثنين 20 شباط ببيان حول  وجود اعترافات تفصيلية من قبل متهم قام مع اشخاص اخرين بخطف المثلث الرحمات المطران فرج رحو وتسليم جثته مقابل فدية مالية ، وسيتم الكشف عن التفاصيل بعد ان يصدر القضاء الحكم النهائي في القضية علما ان ديوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية يتابع مستجدات القضية  ويقدم للمحكمة الوثائق والاستفسارات عنها.

وفي 23شباط اقتحمت القوات الامنية  معسكر الغزلاني  في الجانب الايمن من مدينة الموصل لتحقيق تقدمها في المعارك التي باشرت بها خلال الاسبوع الحالي من اجل تحرير الجانب الايمن من مدينة الموصل فيما اكدت مصادر امنية ان القوات الامنية قامت بتحرير اول اديرة المدينة في هذا الجانب وهو دير مار ايليا برغم قيام عناصر تنظيم داعش بتدميره في ايلول(سبتمبر)  من العام 2014 .

في الثالث من اذار اوضح رئيس كتلة الوركاء النيابية ان الاراضي المحررة من قرى سهل نينوى اصبحت عرضة لمشاريع بعض الجهات المتنفذة والتي تسببت اصلا بهذه الكوارث التي حلت بالبلد، حيث يحاولون اليوم استغلالها من اجل التغيير الديموغرافي مثل قرية برطله و قريه قره قوش، حيث لا بد من اعادة الحق لاصحابه ومنع مثل هذه الانتهاكات التي ترتكب بحق الناس الابرياء واللذين تضرروا من الارهاب بصورة كبيرة جدا .وفي الخامس من الشهر ذاته قامت القوات الامنية  باقتحام منطقة الدواسة  في الجانب الايمن من مدينة الموصل والتي تعد من اهم المناطق التي سكنتها اغلبية مسيحية لاسيما مع بدايات تاسيسها في اربعينيات القرن المنصرم .

كما شهد السادس من اذار  اعلان مجلس محافظة كركوك، ، عن تشكيل أول مجلس للطوائف المسيحية في المحافظة، مشيرا الى أن المجلس يهدف الى مناقشة أوضاع المكون ودعم التعايش السلمي له، فيما دعا المؤسسات التي تمثل المسيحيين الى الانضمام لهذا المجلس.

وقال رئيس المجلس ريبوار الطالباني في حديث لـ السومرية نيوز، إنه "تم تشكيل أول مجلس للطوائف المسيحية في المحافظة، ليكون له دور مهم في مناقشة أوضاع المسيحيين في كركوك، فضلا عن دعم التعايش السلمي وجعل موقف المسيحيين موحدا".وفي يوم 15اذاراستلمت قوة من وحدات حماية سهل نينوى NPU المواطنان من أبناء شعبنا وليد بولص داؤد إينا من بخديدا وأركان صليوا متي حنوني من برطلة، كانا محتجزان لدى تنظيم داعش الإرهابي في الجانب الأيمن من مدينة الموصل، وتم تحريرهم من قبل الجيش العراقي يوم امس عندما دخل منطقة محطة القطار في الساحل الأيمن من المدينة بعد احتجازهم لاكثر من سنتين لدى التنظيم .

وفي يوم 24اذار ادى انفجار لغم ارضي الى وفاة شاب عشريني  فوق تلة قرب دير مار اوراها (2كم ) شرق قرية باطنايا  .و الشاب المتوفي  يقطن  احدى القرى القريبة  و كان يرعى الغنم بالقرب من دير مار اوراها وان اللغم انفجر به لدى صعوده على تلة تدعى "تل الذهب " , وادت الى وفاته على الفور .ولاتزال المنطقة غير امنة بسبب كثرة وجود الالغام التي زرعها "داعش " لدى انسحابه من المنطقة التي ظلت تحت سيطرته لاكثر من سنتين .

وفي يوم26 اذار اختلط صوت الهلاهل بصوت النحيب في مراسيم تشييع جثمان الفقيد الراحل الباحث والناقد والاكاديمي "شوقي يوسف بهنام" في كنيسة ام النور في عنكاوا، ترأسها عدد من الاباء الكهنة رعاة كنائس برطلة والموصل بمعاونة الشمامسة وشارك في مراسيم التشييع القنصل العام لدولة الامارات العربية المتحدة والقنصل العام لدولة فلسطين في اقليم كوردستان وشخصيات من الوسط الثقافي والسياسي والاكاديمي واعضاء الهيئة التعليمية في جامعة الحمدانية وطلبتها وجمع من المشيعين من ابناء برطلة وبغديدا وكرمليس والموصل غصت بهم الكنيسة واروقتها. وعقدت الحركة الديمقراطية الاشورية مؤتمرها الثامن في دهوك للفترة من 23 – 25 اذار 2017، بمشاركة اكثر من 300 عضو من جميع افرع الحركة في الوطن، ومشاركة غفيرة من أعضاء الحركة القادمين من جميع قواطعها في المهاجر.تحت شعار  "وحدة الخطاب ومواصلة النضال لمواجهة اثار الإبادة الجماعية والتغيير الديموغرافي، من اجل تعزيز وجودنا القومي"، وخلال المؤتمر وفي يومه الاخير  تم انتخاب السيد يونادم كنا سكرتيرا عاما للحركة  من قبل جميع الحاضرين الذين اتفقوا بالاجماع على منح السيد كنا ثقتهم لتولي مهام السكرتير العام للحركة الديمقراطية الاشورية لثلاث سنوات قادمة، بعدها تم فتح باب الترشيح للجنة المركزية وللجنة الرقابة والتدقيق، واستمر فرز الاصوات الى ساعة متاخرة من الليل واعلنت هيئة رئاسة المؤتمر النتائج النهائية لانتخابات اللجنة المركزية الجديدة المتكونة من 16 عضو اصلي و3 أعضاء احتياط، كما أعلنت هيئة الرئاسة النتائج النهائية لانتخابات ولجنة الرقابة والتدقيق المتكونة من 3 أعضاء .

وبحلول السنة الكلدانية الاشورية السريانية  الجديدة التي توافق يوم 1 نيسان هنأ رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الاخوة الكلدان الاشوريين ، مؤكدا اعتزازه بالتنوع الحضاري والفكري الذي تزخر به ارض الرافدين ، داعيا الى ضرورة الحفاظ عليه وتعزيز الوحدة والتعايش السلمي ، ومشيدا بدور جميع ابناء الطوائف والاديان والقوميات بالمشاركة في الانتصارات التي تحققها قواتنا البطلة .كما هنأ رئيس مجلس النواب الدكتور سليم الجبوري، اليوم السبت، الكلدان الاشوريين بمناسبة رئيس السنة البابلية الجديدة  واعرب رئيس مجلس النواب عن خالص التهاني والامنيات الصادقة بالخير والسلام والصحة لابناء الطائفة المسيحية من الكلدانية الاشوريين بمناسبة السنة البابلية الجديدة، متمنيا لهم الخير والسعادة والرفاء في ظل ربوع العراق العظيم.

وفي يوم 11 نيسان قام المطران يوسف توما رئيس أساقفة كركوك والسليمانية للكلدان يرافقه الأب أياد توما والأب ينس بتزولد من رهبنة مار موسى الحبشي والسيد عماد متي ومجموعة من شباب الأبرشية، بزيارة إلى حي المأمون في الجانب الأيمن من الموصل لتقديم مساعدات مادية لمنظمة (مدخل العراق الصحي) التي تديرها السيدة هالة الصراف بإشراف السيد أحمد القيسي، وهي تقدم خدمات الإنقاذ والمساعدات ووجبات طعام طارئة لعدد كبير من الهاربين من أحياء الموصل والمتضورين جوعا واصطف الجميع لاستلام وجبة طعام ساخنة تم توزيعها بإشراف سيادة المطران يوسف، يحملونها إلى أسرهم المتعبة والهاربة قبل أن تقوم القوات العراقية بنقلهم إلى مخيمات مختلفة أقامتها المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئينHCR ، لإيوائهم. كما قام سيادته بزيارة المراكز الصحية والإغاثية التي تم تشكيلها على عجل وتزويدها بصالات الطوارئ والعمليات والأشعة والصيدلية حيث يعمل فريق من الأطباء بكل تفان

بينما شهد يوم 13 نيسان مشاركة ممثلو المكون المسيحي في مجلس محافظة كركوك،  بمراسيم رفع علم إقليم كوردستان على المباني الحكومية في المحافظة رسميا  مع الأعضاء الاكراد في مجلس المحافظة وسط مقاطعة العرب والتركمان.

هذا وكانت قائمة التآخي في مجلس المحافظة قد صوتت لصالح رفع العلم الكردي رسميا في محافظة كركوك ومطالبة إجراء استفتاء لاستقلال كوردستان الأمر الذي لاقى رفضا رسميا من بغداد والدول المجاورة وخصوصا تركيا وإيران.ويذكر أن من بين المصوتين والمشاركين في مراسيم رفع العلم ثلاث أعضاء مسيحيين وهم ادور أوراها من المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري  وكل من سلفانا بويا وسويتلاند اسطيفان من حزب الوطني الاشوري وبمناسبة حلول عيد القيامة  الذي وافق يوم 16نيسان فقد هنأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي،  المسيحيين في العراق والعالم بمناسبة "عيد الفصح".وربط العبادي بين الأعياد و"الانتصارات الكبيرة" التي تحققها القوات العراقية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي. بينما اعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، المسيحيين "جزءاً عزيزاً من شعب كردستان"، وانهم سيشاركون في تقرير مصير إقليم كردستان.وقال البارزاني مخاطبا المسيحيين في بيان بمناسبة حلول "عيد القيامة" اننا نعيش في بلد واحد ‏ولنا مصير واحد مشترك وأنتم جزء عزيز من شعب كردستان"، متابعاً "ستشاركون في تقرير المصير ‏وممارسة الحقوق العادلة لشعب كردستان"."

وفي يوم 17 نيسان وبعد ثلاثة أعوام من الحرمان أحيا المئات من مسيحي محافظة نينوى في العراق صلوات الاحتفال بأعياد القيامة في مناطق الساحل الايسر بعد طرد داعش "داعش" منها.
 
ويقول رجال دين مسيحيون إن نحو 70 بالمئة من العوائل المسيحية المهجرة عادت الى مناطقها في سهل نينوى ومدينة الموصل ، في المحاور المحررة، تحديدا الساحل الايسر الذي يضم المئات من العوائل المسيحية .

ودقت أجراس عشرات الكنائس في وسط الموصل والساحل الأيسر للطائفة المسيحية من كلدان واشور وارمن في مشهد غير مألوف منذ يونيو عام 2014 بعد سيطرة تنظيم داعش على المحافظة وتهجير أهلها وتدمير الأديرة والكنائس للطوائف المسيحية وقتل أعداد كبيرة منهم بينهم رجال دين وقساوسة . بينما كشفت وثيقة صادرة عن مكتب محافظ نينوى،يوم 23 نيسان  تتضمن تشكيل لجنة عليا لوقف مصادرة منازل المسيحيين في الموصل بساحليها الغربي والشرقي وإعادتها إلى أصحابها الشرعيين، تأكيدا لتقرير سابق نشره "العربي الجديد" حول عمليات مصادرة وسرقة تجري في المناطق المحررة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" تنفذها مليشيات وفصائل تابعة لإيران.

وفي يوم الاول من شهر ايار وثق موقع عنكاوا كوم صورة حصرية لدير النصر لراهبات بنات القلب الاقدس الكلدانيات  تظهر خراب الدير وتدميره منذ 24 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014 حيث قام عناصر تنظيم الدولة الاسلامية (داعش ) بزرع غرف الدير بالعبوات الناسفة مما ادى الى تدميره بالكامل فضلا عن عدم تامينه من قبل القوات الامنية بعد تحرير منطقة الدير في حي العربي حيث حذرت القوات الامنية  من مغبة الاقتراب من الدير بذريعة عدم تامينه من العبوات الناسفة وامكانية عدم تفجير عبوات اخرى تم زرعها بالدير وتشير شاهدة الدير الموضوعة في الفناء الخارجي ان الدير تم تشييده في ثمانينات القرن المنصرم حيث احتضن الراهبات ممن خصصن الدير لاستقبال النساء العجزة والمسنات بغية الاهتمام بهن وتدبير امورهن .

اما في يوم 4 ايار فقد اصدرت  قيادة عمليات نينوى بيانا بينت فيه شروع قواتها المؤلفة من قطعات الفرقة التاسعة  المدرعة واللواء 73 من الفرقة 15 والرد السريع بعمليات اقتحام منطقة حاوي الكنيسة  في الجانب الايمن من مدينة الموصل .

وتضم هذه المنطقة اقدم اديرة المدينة واكبرها على الاطلاق  وهو دير مار ميخائيل  الذي يبعد مسافة 6كم عن مركز مدينة الموصل  ويرقى تاريخ تاسيسه للقرن الرابع الميلادي  نسبة لمؤسسه الذي عاش في تلك الفترة والمدعو بمار  ميخائيل رفيق الملائكة وفي يوم 6ايار فقد شهدت بلدة القوش هطول امطار موسمية هائلة ترافقها موجة حالوب عواصف رعدية شديدة واصابت احدى الصواعق دير مار يوسف البتول الواقع على سفح الجبل شمال شرق القوش.
 
وفي هذا اليوم ايضا تداولت وكالات الانباء عودة الاهالي الى قرقوش وفيما يلي تفاصيل الخبر حيث يرى الناظر الى بلدة قرقوش المسيحية في شمال العراق دخانا أسود كثيفا يرتفع في سمائها، لكأن "بلدة الاشباح" التي نهبت ودمرت وأحرقت بعدما استولى عليها الجهاديون قبل نحو ثلاث سنوات تأبى عودة أهاليها اليها من دون إشعال حرائق تزيل آثار آلامها.ولكن هذا الاسبوع عادت الحياة لتنبض في شوارع قرقوش وكرمليس، القرية الصغيرة المجاورة التي كان يقطنها حوالى خمسة آلاف مسيحي نهبت منازلهم ومتاجرهم بالكامل وأحرق القسم الاكبر منها، ففي مطلع الأسبوع باشرت الكنيسة خطة لاعادة الاعمار سيبدأ تطبيقها عمليا مطلع الأسبوع المقبل.وشهد يوم11ايارسلم البطريرك مار لويس ساكو بطريرك الكلدان في العراق والعالم  وثيقة التسوية الوطنية مقدمة من السيد عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني بحضور شخصيات برلمانية وسياسية ودينية ونشطاء مستقلين مسيحيين ومسلمين من أجل دراستها وتضمين مطالب المكون المسيحي فيها.اما في يوم 13ايارفقد اتهم ديوان الوقف الشيعي جهات، لم يسمها، بمحاولة زرع التفرقة والفتنة بين أطياف الشعب العراقي، نافيا ما تم نشره مؤخرا بشأن تصريحات لرئيس الديوان حول "تكفير المسيحيين".وبحسب بيان للوقف، صدر هذا اليوم ، فإن المقطع الذي تضمن حديثا لرئيس ديوان الوقف، علاء الموسوي، والذي تطرق فيه إلى المسيحيين، كان "درسا فقهيا نظريا قبل ثلاث سنين واقتطع جزء منه، ولم يتضمن أية دعوة عملية للقتال أو الاعتداء على أحد من أتباع الديانات المذكورة".يذكر أن بعض وسائل الإعلام وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تداولت اليوم، شريطا مصورا لتصريحات نسبت إلى رئيس ديوان الوقف الشيعي علاء الموسوي، مفادها أن "أحكام الإسلام تجاه المسيحيين هي إشهار إسلامهم أو دفع الجزية أو القتل".اما في يوم 21ايار ففيه قال رئيس أساقفة كركوك والسليمانية، المطران يوسف توما، إن المسيحيين في العراق باتوا أقلية خائفة، نتيجة الصراعات الفكرية والطائفية؛ حيث ان ما يريده المسيحيون في العراق فقط هو العيش بأمان، مؤكدا تشجيعه "جميع المبادرات التي يمنكها أن تنقذ بلدنا العراق ومنطقتنا من المشاكل".اما في يوم 24ايارفخلاله بدأت مجموعة من عوائل أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري بالعودة الى مناطقهم لمزاولة حياتهم الطبيعية ، بعد تهجيرهم من قبل تنظيم داعش الارهابي لما يقارب ثلاثة سنوات، وشهدت المنطقة  التي  أغلب المنازل فيها مدمّرة ومحترقة ومنهوبة الى جانب اضرار كبيرة في البنى التحتية على أيادي التنظيم وبعض ضعاف النفوس من القرى المجاورة المتعاونين معه.
 
وعادت الى مدينة بغديدا اكثر من 40 عائلة وفق النقيب مازن بشير احد ضباط وحدات حماية سهل نينوى NPU، الذي زار عدد من العوائل العائدة اليها يرافقه عدد من مقاتلي الوحدات، التي شاركت في تحريرها ومسك الأرض فيها الى اليوم، مؤكدا ان الوحدات مسيطرة على ثلاثة بلدات للمكون الكلداني السرياني الاشوري وهي بغديدا وبرطلة وكرمليس، ومنتشرين فيها على شكل نقاط ودوريات لضبط الامن والأمان ليعود سكانها الأصليين اليها بكل ثقة وراحة، مشددا على ان عمل الوحدات وسعيها هو ضبطها امنيا لمنع ما حصل في عام 2014 من دخول الدواعش اليها، واطلع الوفد الزائر على متطلبات واحتياجات العائدين لدعم عملية عودة العوائل المهجرة.وافصح رئيس ديوان المسيحيين  رعد كجة جي عن موازنة ديوان اوقاف الديانات المحدودة حيث تم تخصيص مبلغ (225 ) مائتان وخمس وعشرون مليون دينار وذلك لغرض ترميم الكنائس والمزارات ودور العبادة للمسيحين والايزيديين والصابئة المندائيين في عموم محافظات العراق وضمن تخصيصات موازنة الديوان التشغيلية حيث تم اعداد كشوفات من قبل لجان مشكلة في الديوان وهي حاليا في مرحلة المباشرة بالتنفيذ ، هذا فضلا على قيام كوادر الديوان الهندسية والفنية بأعداد الكشوفات التخمينية للاعمال الخدمية والبنية التحتية لمناطق سهل نينوى وسنجار وبالتنسيق مع الجهات الادارية المسؤولة في محافظة نينوى في هذه المناطق ، ويتم تقديمها الى صندوق اعمار المناطق المتضررة من العمليات الارهابية لغرض التنفيذ وسيتم تقديم تقرير بها لاحقا ، مع قيام قسم شؤون المواطنين في الديوان بمتابعة موضوع تعويضات المواطنين المتضررة دورهم في هذه المناطق من خلال تشكيل مكتب في الديوان لمتابعة المعاملات .وفي يوم27اياروتزامناً مع عودة النازحين الى ديارهم في ناحية بعشيقة والقرى التابعة لها، اقيم ماراثون (العودة والبناء) لمسافة ٥كم للشباب من مختلف الفئات العمرية ومن مختلف مناطق سهل نينوى.حيث رعت الفعالية الرياضية  منظمة سنجار لرعاية الايتام(BBWO) لكلا الجنسين من مختلف مناطق سهل نينوى.

واوضحت مديرة المنظمة في نازك شمدين في حديث لـ (كركوك ناو) “نحن كمنظمة مجتمع مدني سررنا اليوم باقامة هذه الفعالية الرياضية التي جمعت اطياف المكونات من مناطق سهل نينوى ومن كلا الجنسين ،وان ماراثون العودة والبناء جاء تزامنا مع عودة النازحين الى ديارهم في ناحية بعشيقة ومختلف مناطق سهل نينوى بعد قرابة ثلاثة اعوام”.وفي يوم 1حزيران افاد عدد من اهالي مدينة الموصل بان القوات الامنية عمدت للاستقرار بحواضر مسيحية  مثل الاديرة ومقرات الكنائس والدوائر المختصة  واضاف الاهالي بان الكراج الخاص بدير مار كوركيس الواقع بمنطقة حي العربي بالجانب الايسر من مدينة الموصل اصبح مرابا للعجلات العسكرية الخاصة باحدى الفرق التي تتولى امن المنطقة بينما تحول مقر ممثلية ديوان اوقاف المسيحيين الخاص بممثلية الموصل لمقر خاص بافراد تلك القوة من ضباط ومراتب.كما اكد  موصليون ان مقر مطرانية السريان  الكائن بمنطقة حي الشرطة تم تحويله لموقع احدى دوائر الامن الوطني رغم تخريبه من قبل تنظيم داعش.

وفي 4حزيران اصر عدد من اهالي بلدات سهل نينوى تللسقف من القوش- تلكيف – باطنايا – باقوفة وبمشاركة شابات و شباب فرنسيين من منظمة SOS  على اكمال مسيرة بدءوها الساعة السادسة صباحا من يوم امس السبت من القوش. ورافق المسيرة على طولها الاب سالار والاب ارام وعدد اخر من الاباء  الكهنة .حيث تجمع المشاركين  امام مقر المطرانية في القوش حيث التقى بهم سيادة المطران ميخائيل مقدسي راعي ابريشية القوش الكلدانية واعطاهم البركة.وشهد يوم  8 حزيران زيارة  البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الجانب الايسر من الموصل يرافقه السادة الأساقفة: مار رمزي كرمو ومار حبيب النوفلي ومار باسيليوس يلدو، كما رافقهم السيد دريد حكمت الطوبيا مستشار محافظ نينوى لشؤون المسيحيين والعميد فارس عبد الاحد يعقوب منسق المحافظة مع الكنائس.

وزار الوفد كنيسة الروح القدس الكلدانية، ودير مار كوركيس للرهبان الكلدان، ودير النصر لراهبات قلب يسوع الاقدس وكنيسة مار افرام للسريان الأرثوذكس، وكنيسة البشارة للسريان الكاثوليك، وكنيسة مار بولس للكلدان ومطرنية الكلدان، وكنيسة الشهداء للكنيسة الشرقية القديمة وبيت راهبات بنات مريم في حي التأميم.كما شهد اليوم التالي خبرا سارا لعائلة الطفلة المسيحية المحررة من براثن داعش (كرستينا خضر عبادة) التي عادت الى أحضان والديها صباح هذا اليوم التاسع من حزيران 2017 والذي تزامن تحريرها في اليوم الذي دخل داعش الى مدينة الموصل في التاسع من حزيران 2014.

واعلن  مسرور البارزاني يوم 13/حزيران ، خلال استقباله لوفد رفيع المستوى من رجال الدين المسيحي برئاسة المطران (بشار وردة و نيقوديمس داود شرف) أن إقليم كوردستان سيبقى ملاذا آمنا لجميع من توجهوا إليه جراء الحرب و أعمال العنف.و جرى خلال الجلسة التي حضرها (خالد جمال ا‌لبير) مدير عام شؤون المسيحيين في وزارة الأوقاف و الشؤون الدينية بحكومة إقليم كوردستان، بحث أوضاع المناطق المحررة من أيدي داعش، ومرحلة ما بعد التحرير، وعملية الاستفتاء التي من المقرر إجرائها في 25/9/2017 في عموم إقليم كوردستان.

فيما قال المنسق السياسي لوحدات  حماية سهل نينوى يوم 17حزيران ان تصريحات البطريرك مار لويس ساكو الاخيرة بخصوص  عدم وجود فصيل عسكري او جماعة مسلحة للمسيحيين هو محاولة تحجيم دور ابناء شعبنا ممن حملوا السلاح ودعموا تشكيل قوات محلية من سهل نينوى للدفاع عن نفسها والتي اثبتت جدارتها في المشاركة في تحرير مناطقنا من ارهاب تنظيم الدولة الاسلامية (داعش )ومسك الارض وحاليا تقوم بتامينها لضمان عودة سكانها المهجرين، مشيرا الى وحدات حماية سهل نينوى NPU  تعد كقوات رسمية ضمن المنظومة الامنية العراقية.وكان يوم 22حزيران قد شهد تحرير كنيسة الساعة او دير الاباء الدومينكان  في محلة الساعة بالجانب الايمن من مدينة الموصل بحسب مصادر عسكرية  لقوات مكافحة الارهاب فيما لم تبين المصادر المذكورة   سلامة الكنيسة من العمليات العسكرية الجارية في الازقة الضيقة لمدينة الموصل القديمة  وتشير المصادر التاريخية الى ان الجامع المذكور كان كنيسة في السابق تعرف باسم كنيسة الاربعين شهيد ويقع الجامع في مفترق شارعي  الفاروق والسرجخانة ويمثل رمزية كبيرة لدى التنظيم الارهابي اذ منه اطلق  زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي  خطبته لدى سيطرة داعش على مدينة الموصل  في صيف عام 2014 .

اما في يوم 25حزيران فخلاله كشف رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم لويس ساكو  ،عن نسبة المسيحيين في العراق، فيما اعلن موقفه من مشروع التسوية الوطنية. وقال ساكو في تصريح صحفي له اليوم : لاتوجد احصائية دقيقة لعدد المسيحيين في العراق وبتقديري فإن نسبة المسيحيين في البلد كانت 4% واصبحت الان 2%، بينما كانت نسبة المسيحيين في المنطقة 20% والان اصبحت 8%، وفي مصر النسبة الاكبر للمسيحيين {الاقباط} والكثير هاجروا من المنطقة بسبب التنظيمات المتطرفة التي تحولت الى ارهاب”.واضاف: ان اكثر من 100 بيت مسيحي مستولى عليه في بغداد من قبل {مليشيات غير منضبطة}”، مبينا ان “عدد المسيحيين في بغداد 200 الف مسيحي الان، في حين كان عددهم مليون مسيحي”.وحول مشروع التسوية الوطنية أكد ساكو: “التقيت رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، مشروع التسوية مهم فالبلد بحاجة الى تسوية، وبرأيي نحتاج الى لقاء مفتوح لمصالحة القلوب ومن ثم التسوية لبناء دولة على اسس الكل مندمج فيها والكل يتنازل من اجل الوطن”.وفي ذات اليوم نشرت وكالات اعلام خبرا مفاده حول ايقاف احد القضاة الفدراليين للابعاد المحتمل لـ114 مهاجر عراقي معتقل في ديترويت, يحاول عدد من المحامون طرح القضية في جميع انحاء البلاد. وقال محامون يمثلون المهاجرين والاتحاد الامريكي للحريات المدنية في ميشيغان امام المحكمة اليو

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية


متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 31494
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المفاجئ والقاضي بترحيلهم طبقا لأوامر الترحيل".
وفي يوم 29حزيران اعلنت وزارة الداخلية العراقية،  عن تحرير عدد من المختطفين في حي الشفاء بالموصل. وقال النقيب رغدان سليمان مادو، في تصريح لموقع لـ(باسنيوز):" قامت قوة تابعة للواء الثالث فرقة التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية اليوم الخميس ومنذ الصباح الباكر بالسيطرة على مجمع الشفاء الطبي المجاور للمستشفى العام في مدينة الموصل".
مضيفا: "من خلال المداهمات وعمليات البحث والتفتيش تم العثور في احدى البنايات المهجورة على مختطفين ومختطفات من مختلف مكونات سهل نينوى وقد جرى انقاذهم جميعاً " . مؤكدا ان المختطفين جلهم من الاطفال والمسنين. موضحا بالقول:"انهم بصحة جيدة وموجودون لدى الشرطة الاتحادية؛ وننتظر استكمال الإجراءات الادارية لغرض تسليمهم لذويهم " .وكشف النقيب رغدان سليمان مادو عن اسماء بعض المحررين منهم:موسى خضر ابلحد (مسيحي من بعشيقة).وصبيحة بولص(برطلة).وسعد جمال سعيد(مسيحي ) من الموصل حي المصارف.واسماء بركات (تل بنات) سنجار .واسراء بركات (تل بنات.) سنجار .ورقية بسام احمد(سنجار) حي التأميم .وعادل عباس(سنجار).والياس خضر(سنجار).




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية