الا يكفي ؟! تسلبوننا ، ما تبقى لنا من قرانا: اعجاب وتعقيب على كتاب الاستاذ افرام عيسى .


المحرر موضوع: الا يكفي ؟! تسلبوننا ، ما تبقى لنا من قرانا: اعجاب وتعقيب على كتاب الاستاذ افرام عيسى .  (زيارة 582 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادور عوديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 246
  • الجنس: ذكر
  • الشماس
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الا يكفي ؟! واصلتم سلبنا ، ما تبقى من قرانا ،  . إعجاب  وتعقيب على كتاب الاستاذ افرام عيسى
الشماس ادور عوديشو

تحياتي لك يا عزيزنا الاستاذ القدير افرام عيسى ولجهودك العظيمة ، ولكتابك  الموسوم :عن ستينات قرانا الجميلة التي عطرت ذكريات صبانا الجميلة وتلك القرى التي اقتطفت منا لتتناهشها الغربان والوحوش الكاسرة الجبانة …  عفوك يا حبيبنا ان سناط وبلن وامرا وغيرها  من الالاف القرى  ،  ستنموا  كل ربيع في جبالنا المغتصبة وإلى الابد … شقائق الجمال والحب العذري …  للتأليف … والكتابة …واستنباط مصادر العلم والخلق الكريم…   والعيش المسالم اينما حللنا في ترحالنا ، في بلاد الغربة  … التي منحت لنا مجانا من سماء اشعة الشمس … التي كان الرب يتحكم في توزيعها … للشجر والخضرة … التي شكلت بساطا وسجاد كاشان لنا ، اينما نظرنا … لتمسح حيرتنا ونحن ننظر سماء انسانية تعاليم إلاهنا وفادينا ،  لمن ارادها ان تضيء ؟ ولمن تقي برد الشتاء القارص ؟ 
انه المسيح الذي  كان تسبيح اسمه يقول : اتركوهم ، إنهم إخوتي هؤلاء الصغار تائهين … ساهديهم الى بر الامان والحب … مثلما فديتهم وواصلت الاصرار على ما علمتهم : ولم اساوم ، اريدهم ان يواصلوا رسالتي دون ان يساوموا .
 لا للمال ، لا للدار ، لا للوطن الذي غدروه واهانوه وهو يصرخ : اتركوهم انهم اولادي ارجعوا قراهم ، ارجعوا كرامتهم ارجعوا اولادهم … ذكرياتهم . 
وانتم ايها المجرمون يامن خنتم الامانة والجيرة ساغلق الباب في وجهكم مهما قرعتم ، اذهبوا عني يا زيوان هذا العالم ، فاني لا اعرفكم  ، وما قاله المسيح  عنهم  ما معناه "ان سادوم وعاموره ستكون ارحم مما سيرونه “.
 لا اقولها شماتة  ، ولكن : الكيل طفح  … ودموعنا نضبت ، لولا فرحةً في قلوبنا ايماناً ورجاءاً ومحبةً .