تقرير جديد يورد تفاصيل حجم الاضطهاد الجماعي للمسيحيين والاكراد في تركيا


المحرر موضوع: تقرير جديد يورد تفاصيل حجم الاضطهاد الجماعي للمسيحيين والاكراد في تركيا  (زيارة 1201 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30401
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تقرير جديد يورد تفاصيل حجم الاضطهاد الجماعي للأكراد والمسيحيين في تركيا

عنكاوا كوم \ كريستيان تايمز
ترجمة وتحرير \ ريفان الحكيم


قام مجلس السياسة الدولية والمؤسسة الفكرية الغير ربحية, ومقرها في الولايات المتحدة, مؤخرا بنشر تقرير مفصل عن الاضطهاد الجماعي للمسيحيين والأكراد في تركيا.

ووفقا للتقرير الذي اصدره معهد جاتستون يوم الاثنين, فان المسيحيين في تركيا يتعرضون للاضطهاد من جانب المسؤولين الحكوميين ويتعرضون لسوء المعاملة من قبل عامة الناس على وسائل التواصل الاجتماعي.
واشار التقرير الى عدة تقارير اخرى منها تقرير نشر في شهر اب من عام 2017 من قبل مجلة اغوس الارمنية – التركية الاسبوعية والتي اشارت الى ان المسيحيين الارمن والسريان والكلدان منعوا من العبادة في كنائسهم على مدى السنوات الثلاث الماضية لان اماكن عبادتهم تم تضمينها في خطة الحكومة للمصادرة.
الخطة التي اعتمدتها الحكومة التركية في اذار 2016, صادرت ممتلكات مسيحية تعود للمجتمعات الارمنية والاشورية والسريانية والكلدانية والبروتستانتية, بما في ذلك كنيسة ما بثيون الكلدانية وكنيسة القديس كيراكوس للارمن

وقال اعضاء في كنيسة القديس كيراكوس ان اضرار جديدة تطرأ على المبنى في كل مرة يزورونها. ولذلك قامت الكنيسة برفع دعوة قضائية ضد مجلس الدولة التركي كما وقامت مؤسسات مسيحية اخرى برفع دعاوى في محاولة لإيقاف عملية المصادرة.

وقال احمد غوفينر, راعي الكنيسة البروتستانتية في ديار بكر, ان اضطهاد المسيحيين في تركيا ليس بالأمر الجديد. وقال "لقد تعرضنا للتمييز العرقي والديني منذ سنوات", مضيفا انه لم يتم انشاء ولا كنيسة منذ تأسيس لجمهورية التركية عام 1923. وأضاف ان الدولة التركية التي تنفق مليارات الليرات التركية لبناء مساجد عملاقة, لم تبن كنيسة واحدة حتى الان.

 علاوة على ذلك, حتى المسلمين الذين يرفضون مضايقة المسيحيين والأكراد يتعرضون للمضايقات من السلطات. وأفاد تقرير غاتستون ان امرأة مسلمة تبلغ من العمر 76 عام, وهي ناشطة في احدى الحركات السياسية الكردية, تعرضت للمضايقة في ديار بكر لأنها "ارمنية مختبئة" بكل بساطة لأنها تقرا الكتاب المقدس والقرآن معا.

كما وتعرض الاكراد للاضطهاد من قبل الحكومة التركية على مدى عقود. وفي تشرين الاول الماضي, الي القبض على غولتان كساناك وفرات أنلي, رئيس بلدية ديار بكر, وتم سجنهم بسبب كونهم "اعضاء في منظمة ارهابية"

واشار التقرير الى وجود 13 نائبا كرديا من بينهم قياديين في حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد مسجونين حاليا في السجون التركية.
وبالإضافة الى سجن النواب الـ13 الأكراد, اعتقلت الحكومة التركية ايضا 89 كرديا من رؤساء البلديات وعينت امناء للحكم على 83 بلدية يديرها الاكراد في ابريل وفقا لما ذكره حزب الاقاليم الديمقراطية الموالي للأكراد.

واوضح المركز ان اضطهاد المسيحيين والأكراد لا يقتصر على المسؤولين الحكومية فقط بل ينتشر على نطاق واسع بين عامة الناس وينتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.
واستشهد التقرير بتغريدات على موقع تويتر التي تصف الارمن وأحفاد الناجين من الابادة الجماعية للأرمن عام 1914 بالكفار والخبثاء والغدارين, ويقول البعض ان جميع الارمن "يجب ان يموتوا".

وبين التقرير "ان وضع الاقليات في تركيا واضطهادها من جانب تركيا –العضو في حلف شمال الاطلسي والمرشح الدائم للعضوية في الاتحاد الاوربي- يجب ان يفضح بأكبر قدر ممكن وبأعلى صوت ممكن".
واتهمت منظمة العفو الدولية مؤخرا الرئيس التركية رجب طيب اردوغان  "بانهيار حقوق الانسان" عقب اعتقال المدير التركي للمنظمة ايدل ايسير.
وقال سليل شيتي, الامين العام لمنظمة العفو الدولية في بيان صدر في تموز الماضي عقب اعتقال ايسير "هذه ليست محاكمة شرعية, انه اضطهاد بدوافع سياسية يرسم مستقبلا مخيفا للحقوق في تركيا"



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية