بارزاني يستحضر 'قمع' الأكراد في الدفاع عن استفتاء الانفصال


المحرر موضوع: بارزاني يستحضر 'قمع' الأكراد في الدفاع عن استفتاء الانفصال  (زيارة 641 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 21505
    • مشاهدة الملف الشخصي
بارزاني يستحضر 'قمع' الأكراد في الدفاع عن استفتاء الانفصال
الأحزاب الممثلة للعرب في كركوك تعلن رفضها للاستفتاء وتحث على مقاطعته معتبرة أنه بداية لتقسيم العراق.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

الاستفتاء يؤسس لتجاذبات خطيرة قبل بدايته
أربيل - اتهم رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الأحد، الحكومات العراقية المتعاقبة بـ"قمع الأكراد"، معتبرا أن هذا الأمر دفعهم للتوجه لإجراء استفتاء الانفصال عن العراق.

وجاءت تصريحات بارزاني في اطار حملة للدفاع عن استفتاء الانفصال الذي أثار جدلا حادا ورفضا من قبل بغداد وتركيا وإيران والولايات المتحدة وسط تحذيرات من تفجر حرب في المنطقة.

ورأى بارزاني في بيان له أن "للأكراد تجربة 100 عام من المعاناة مع الحكومات العراقية".

وتابع أن "الأكراد قرروا إجراء الاستفتاء من أجل الابتعاد عن الحروب والوصول للسلام وتحقيق الاستقلال".

وأضاف "هذا الأمر حق طبيعي لهم وتطبيقه لا يعني معاداة أي مكون أو قومية في العراق".

وختم بارزاني بالإشارة إلى أن "على الأخوة في العراق أن يدركوا أن الشعب الكردي لم يكن سببا في تفكيك وحدة العراق والشراكة والتعايش المشترك".

والاستفتاء المقرر إجراءه في 25 سبتمبر/أيلول غير مُلزم ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث في الإقليم الكردي وهي أربيل والسليمانية ودهوك ومناطق أخرى متنازع عليها، بشأن إن كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق أم لا كمحافظة كركوك وبعض مناطق ديالى.

لا مرجعية دستورية للاستفتاء

وأعلنت الأحزاب الممثلة للعرب في محافظة كركوك شمالي العراق الأحد، رفضها لاستفتاء الانفصال الذي يعتزم الإقليم الكردي.

وشددت الأحزاب في مؤتمر صحفي بمدينة كركوك على أنها "لن تتعامل مع نتائج الاستفتاء على اعتبار أنه مخالف للقانون والدستور".

والأحزاب المشاركة هي "للعراق متحدون وجبهة الحوار الوطني واتحاد القوى الوطنية والحل والحق والتجمع الجمهوري العراقي ونهضة جيل والمشروع العربي والعمل والوفاء والهيئة الاستشارية العربية في كركوك (منظمة بدر) والتيار الصدري (كتلة الأحرار) والوفاق الوطني".

وقال النائب في البرلمان العراقي عن عرب المحافظة خالد المفرجي عقب اجتماع ضم ممثلي الأحزاب التي تمثلهم، إن تلك الأحزاب ترفض الاستفتاء لـ"عدم استناده لأية مرجعية دستورية أو قانونية".

وأشار إلى رفض الأحزاب أيضا شمول محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها الأخرى بين بغداد والإقليم بالاستفتاء.

وأضاف أن الأحزاب الممثلة للعرب تعتبر الاستفتاء "بداية لتقسيم العراق".

وقال "إننا لن نعترف بنتائج الاستفتاء ولن نتعامل مع كل مخرجاته ونعتبره عملا حزبيا لا يمت للشرعية بصلة".

ودعا المفرجي رئاسات العراق الثلاثة (الجمهورية والبرلمان ومجلس الوزراء) إلى "الاضطلاع بواجباتها الدستورية للحفاظ على وحدة العراق وسلامته وسيادته واستقلاله".

كما حثّ المواطنين العرب في كركوك على مقاطعة الاستفتاء وعدم المشاركة فيه.

ويأتي هذا الموقف بعد يوم واحد من موقف مماثل صدر عن الأحزاب التي تمثل التركمان في محافظة كركوك، حيث عبرت تلك الأحزاب عن رفضها للاستفتاء ودعت التركمان إلى مقاطعته.

وترفض الحكومة العراقية الاستفتاء وتقول إنه لا يتوافق مع دستور العراق الذي أقر في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيا ولا اقتصاديا ولا قوميا.

كما ترفض الجارة تركيا إجراء هذا الاستفتاء وتقول إن الحفاظ على وحدة الأراضي العراقية مرتبط بإرساء الأمن والسلام والرخاء في المنطقة.

وأعربت الولايات المتحدة في أكثر من مناسبة عن قلقها من الاستفتاء، معتبرة أنه سيشكل انحرافا عن الأولويات العاجلة مثل هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية وتحقيق استقرار البلاد.