جهود عراقية حثيثة تمهيدا لتحرير الحويجة


المحرر موضوع: جهود عراقية حثيثة تمهيدا لتحرير الحويجة  (زيارة 374 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 21169
    • مشاهدة الملف الشخصي
جهود عراقية حثيثة تمهيدا لتحرير الحويجة
العبادي يبحث مع القادة العسكريين والأمنيين آخر الاستعدادات لإنهاء هيمنة الدولة الإسلامية على بعض المناطق.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

وضع اللمسات الأخيرة
بغداد ـ بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد، مع وزيري الدفاع والداخلية وقادة الجيش الاستعدادات العسكرية لانطلاق معركة تحرير قضاء الحويجة، شمالي البلاد، من الدولة الاسلامية.

وقال المكتب الإعلامي للعبادي، في بيان له، إن رئيس الوزراء ترأس، اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني.

وأوضح أن الاجتماع ناقش الاستعدادات العسكرية لتحرير ما تبقى من الأراضي العراقية، وتم التأكيد على استعادة جميع الأراضي من عصابات داعش الإرهابية، وتأمين الحدود، وإدامة زخم الانتصارات المتحققة.

ويضم المجلس الوزاري للأمن الوطني وزيري الدفاع عرفان الحيالي، الداخلية قاسم الاعرجي، مستشار الأمن الوطني فالح الفياض، رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عثمان الغانمي، وقادة آخرين.

وبدأت القوات العراقية الأسبوع الماضي التحرك صوب محافظة كركوك، ضمن خطة عسكرية تستهدف تحرير قضاء الحويجة ونواحيه، بالإضافة الى الجانب الأيسر من قضاء الشرقاط، شمالي محافظة صلاح الدين والتي تخضع لسيطرة الجهاديين منذ عام 2014.

وقال جبار حسن، نقيب في الجيش العراقي إن "فوجاً من قوات مكافحة الإرهاب وصل إلى شمال محافظة صلاح الدين تمهيداً للمشاركة في معركة تحرير الجانب الأيسر من قضاء الشرقاط وقضاء الحويجة، غربي محافظة كركوك".

وأوضح حسن أن التعزيزات والاستعدادات العسكرية من قوات الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي شارفت على الانتهاء.

وأشار إلى أن القوات المحتشدة، بالقرب من مواقع التماس مع تنظيم الدولة الاسلامية بانتظار صدور الأوامر من القائد العام للقوات المسلحة لبدء الهجوم على التنظيم الارهابي.

ويحكم تنظيم الدولة الاسلامية قبضته على جيب كبير، جنوب غربي محافظة كركوك، ويضم قضاء الحويجة وناحيتي الرياض والزاب، بينما تسيطر قوات البيشمركة على بقية أجزاء المحافظة منذ فرار الجيش العراقي أمام تقدم الدولة الاسلامية قبل نحو ثلاث سنوات.