• زعيم كوريا الشمالية ، يقيم احتفالا للعلماء النوييـن ... !!! •


المحرر موضوع: • زعيم كوريا الشمالية ، يقيم احتفالا للعلماء النوييـن ... !!! •  (زيارة 110 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10683
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
زعيم كوريا الشمالية يقيم احتفالا للعلماء النوويين وميركل تعرض دورا ألمانيا
في محادثات محتملة !
 الأحد 10 ـ 09 ـ 2017 | 12:09 PM
 بغداد نيوز -
 قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية ، اليوم الأحد ، إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون استضاف احتفالا كبيرا لتهنئة العلماء والفنيين النوويين الذين أشرفوا على سادس وأكبر تجربة نووية أجرتها البلاد قبل أسبوع، وكانت كوريا الجنوبية تتأهب لقيام بيونغ يانغ بإطلاق صاروخ جديد طويل المدى في الذكرى السنوية التاسعة والستين لتأسيس كوريا الشمالية يوم السبت لكنها لم ترصد أي استفزازات جديدة في حين أجرى الشمال أحداثا احتفالية عديدة بهذه المناسبة.
 وخلال الأسبوع الماضي حذر مسؤولون كوريون جنوبيون من أن الشمال قد يطلق صاروخا باليستيا ثانيا عابرا للقارات في تحد لعقوبات الأمم المتحدة وسط تصاعد في المواجهة مع الولايات المتحدة.
 وأبلغت واشنطن مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة بأنها ستدعو لاجتماع يوم الاثنين للتصويت على مشروع قرار يفرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية بسبب برامجها الصاروخية والنووية.
 وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن
الزعيم الكوري الشمالية أقام مأدبة شهدت
عرضا فنيا والتقاط الصور من أجل الإشادة بالعلماء النوويين وغيرهم من كبار المسؤولين العسكريين ومسؤولي الحزب الذين أسهموا في التجربة النووية التي أجريت يوم الأحد الماضي،ولم تحدد الوكالة متى أقيمت المأدبة لكن محللين يقولون إنها كانت يوم السبت،وأظهرت صور نشرتها الوكالة الأحد الزعيم الشاب وهو يبتسم ابتسامة عريضة في مسرح الشعب مع العالمين البارزين ري هونغ سوب رئيس معهد الأسلحة النووية في كوريا الشمالية وهونغ سونغ مو نائب مدير إدارة صناعة الذخائر بحزب العمال الكوري الحاكم،ولعب ري وهونغ أدوارا حيوية في البرنامج النووي الكوري الشمالي وظهرا بالقرب من كيم أثناء جولات تفقدية ميدانية وتجارب لأسلحة منها التجربة النووية الأخيرة. وري مدير سابق لمركز يونغبيون للبحوث النووية وهي المنشأة النووية الرئيسية في كوريا الشمالية إلى الشمالي من بيونغ يانغ حيث عمل هونج أيضا ككبير مهندسين،وكانت كوريا الشمالية قالت إن التجربة الأخيرة كانت لقنبلة هيدروجينية. ولا يوجد تأكيد مستقل لذلك لكن خبراء غربيين قالوا إن هناك أدلة قوية كافية تشير إلى أن الدولة المنعزلة طورت قنبلة هيدروجينية أو أنها قريبة جدا من ذلك،ومن جانب آخر، عرضت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل مشاركة ألمانيا في محادثات دولية محتملة حول إنهاء برنامج الاسلحة الصاروخية والنووية لكوريا الشمالية، وفقا لما ذكرته ميركل في مقابلة صحفية الأحد، وقالت ميركل لصحيفة (فرانكفورتر ألجيماينيه تسايتونغ) المحافظة “اذا كانت مشاركتنا في المحادثات مطلوبة، فإنني سأقول نعم على الفور”،وأشارت ميركل إلى المحادثات متعددة الاطراف التي مهدت الطريق لتوقيع الاتفاق النووي مع إيران، والذي شاركت فيه كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا، ووصفت ميركل هذه المحادثات بانها كانت طويلة ولكنها وصلت إلى “نهاية جيدة” العام الماضي، وقالت المستشارة الالمانية إن بإمكانها تصور شكل مماثل للمحادثات مع كوريا الشمالية حول برنامجها النووي، وأضافت :أن أوروبا وخاصة ألمانيا يجب أن تكون على استعداد للمشاركة بنشاط كبير، الأمم المتحدة تؤكد: بيونغ يانغ تلتف بشكل متزايد على العقوبات مع تشديد العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية لحملها على وقف برامجها المتعلقة بالأسلحة النووية والتقليدية، تزداد محاولات بيونغ يانغ للالتفاف عليها، وفق
ما أكد تقرير لخبراء من الأمم المتحدة نشر في نهاية الأسبوع،ويأتي نشر هذا التقرير عشية تصويت الأمم المتحدة الاثنين على مجموعة ثامنة من العقوبات ضد كوريا الشمالية، وقد أكد التقرير رسميا معلومات نقلتها مصادر دبلوماسية في آب/ أغسطس إلى وسائل إعلام بينها وكالة فرانس پرس.
 واستخلص الخبراء في الوثيقة أن “البلد يواصل الالتفاف على الحظر على الأسلحة والعقوبات المالية والقطاعية الصارمة” التي فرضتها الأمم المتحدة، “مظهرا بذلك أنه كلما اتسع نظام العقوبات، ازدادت وسائل الالتفاف عليه”، وتغطي الدراسة مرحلة تمتد من شباط/ فبراير إلى آب/ أغسطس وجاء فيها أن “كوريا الشمالية أحرزت تقدما كبيرا على صعيد أسلحة الدمار الشامل على الرغم من فرض نظام العقوبات المحددة الأهداف الأكثر تكاملا في تاريخ الأمم المتحدة،وأشار الخبراء إلى أنه بعد تجربتين نوويتين في العام 2016، قامت بيونغ يانغ في 2017 بإطلاق 14 صاروخا بالستيا اثنان منها عابران للقارات، في التقرير الذي أنجز قبل أن تطلق بيونغ يانغ صاروخا متوسط المدى حلق فوق اليابان في منتصف آب/ أغسطس، وأن تقوم بتجربة نووية في مطلع أيلول/ سبتمبر، وتابع التقرير أن “كوريا الشمالية تواصل انتهاك العقوبات المالية من خلال عملاء في الخارج يقومون بصفقات مالية باسم كيانات وطنية”، مشيرا إلى تحقيقات جارية في عدة ملفات تطال سوريا ودولا إفريقية ، وفي مخالفة لقرارات الأمم المتحدة، تواصل بيونغ يانغ أيضا تصدير جميع المنتجات تقريبا المشمولة بالعقوبات الدولية، ما أمن لها عائدات لا تقل عن 270 مليون دولار خلال الفترة المشمولة بالتقرير، وبعد التدابير التي اتخذتها الصين عام 2017 لوقف استيراد الفحم من كوريا الشمالية، أعاد هذا البلد توجيه صادراته من الفحم إلى دول أخرى من الأمم المتحدة بينها ماليزيا وفيتنام، واستخدم دولا ثالثة لإرسال شحنات أخرى، بحسب التقرير،ورأى التقرير أنه “بالرغم من عدد متزايد من التقارير من الدول الأعضاء في مجلس الأمن حول تطبيقها العقوبات، فإن احترامها يبقى بعيدا جدا عما هو ضروري لبلوغ هدف نزع الأسلحة النووية” في شبه الجزيرة الكورية،وغالبا ما اتهمت الصين التي كانت تستورد 90 بالمئة من صادرات كوريا الشمالية، بعدم الالتزام بشكل صارم بقرارات الأمم المتحدة، وقد وعدت بكين عدة مرات في الأشهر الأخيرة بالالتزام الكامل بهذه القرارات،وخلص الخبراء إلى أن “عدم التطبيق الصارم لنظام العقوبات يتضافر مع التفاف البلد المتزايد (عليها) ليقوض أهداف القرارات
الرامية إلى حمل كوريا الشمالية على
التخلي عن كل أسلحتها للدمار الشامل
ووقف أنشطتها المرتبطة بها”.
 المصدر / Sputnik arabic