الجامعة العربية في زمن الاحتضار التدريجي


المحرر موضوع: الجامعة العربية في زمن الاحتضار التدريجي  (زيارة 210 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبد الخالق الفلاح

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 215
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الجامعة العربية في زمن الاحتضار التدريجي
اثبتت اجتماعات الجامعة العربية واخرها المنعقدة في مقرها لمندوبي الدول العربية حول الازمة الخليجية اخيراً من كون الامة تعيش لحظات عدم الاستقرار والضياع وسط هذا الجو المتلاطم من الصراعات في المنطقة العربية واهمها ملف دول التعاون الخليجي وعدم وجود ارادة التفعيل لديها ولعل الجامعة العربية  تعيش سنوات الاحتضار التدريجي رغم كونها تعد أقدم محفل دولي على مستوى العالم.
مع الاسف لم تستطع  الجامعة ان تكون مرآة تجسد الواقع العربي، بعد  أن نص ميثاقها التأسيسي الهدف تكون أداة للتنسيق و للوحدة بين دولها ، كما أن الدول الأعضاء نزعت من الجامعة أي سلطة بل أن الدول الأعضاء هي التي ترسم السياسة العامة  .
لهذه المنظمة وتلعب الدولة المضيفة بجميع اوراقها واهمها ان يكون الامين العام عليها من تلك الدولة  وقد تم إنشاءها  في 22 مارس سنه 1945  بعد الحرب العالمية الثانية مباشرت وقبل إنشاء منظمة الأمم المتحدة وتشمل  مجموع مساحة الوطن العربي والثانية  مجموعها عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين و الهند والاتحاد الأوروبي كان تأسيس الجامعة واحدة من الخطوات المهمة في إطار مواجهة التحديات التي تستهدف المشروع العربي في مرحلة ما بعد الاستقلال، وضرورة العمل من أجل وحدة الكلمة والتي لا تزال تبحث عن مرفأ أمان بعيدا عن الأمواج العاتية. ان استمرار القضايا العربية الكبرى دون حل خصوصا القضية الفلسطينية وعدم بلورة موقف عربي موحد تجاه العديد من الأزمات الإقليمية والدولية، وتباين التوجهات السياسية بين الدول المختلفة من اهم عيوب عملها ، ادى الأمر للدفع إلى ظهور تكتلات متعددة داخل الكيان العربي، خاصة في ضوء الأزمات المتلاحقة التي تواجه الشعوب العربية الباحثة عن درع يقي من شرور العدوان السياسي والعسكري والاقتصادي والثقافي والاجتماعي.ودفعت الى ان تنضوي تحت راية الغرب الرافض لوجود أي عمل عربي او اسلامي موحد، معتمدة على التباين الكبير في مستوى الاقتصاد ما بين دول غنية وتملك الطاقة وفقير تعاني شدة الضيق من ناحية الطاقة التي تعتمد عليها دولها الغنية والتي تمثل عامل ضغط كبير على التوجه السياسي للعديد من الدول
.لقد  فشلت الجامعة مع سبق اﻹصرار والترصد  في حل كافة القضايا العربية - العربية وحتى الإفريقية - العربية واثبتت في عدم قدرتها على إدارة الخلافات  لا الصغيرة ولا الكبيرة منها و تكريس الفشل وتكريس الرداءة وانتهاك أحلام الشباب العربي و فشلت في التأقلم مع والظروف التي تمر بها المنطقة.
في مثل هذه التقلبات كيف يمكن تفعيل مبادرات وجهود الأمين العام في ظل التناقض الواضح في المواقف في مختلف الملفات، خاصة تلك التي تثير القلق حول مستقبل المنطقة التي أصبحت أمام صياغة جديدة في خريطة التحالفات التي ربما تأتي على حساب المصالح العربية،ومن هنا  فهي تواجه انتقادات حادة ودعوات مكثفة للتغيير والتجديد والإصلاح لمواكبة التطورات والتغييرات التي شهدها العالم خلال السبعة عقود الماضية ولو استعرضنا سويا قضايا والمواقف وأزمات الوطن العربي ونرى ما هو موقف الجامعة العربية من تلك القضايا.
نقع في حيرة  مما يستوجب مجموعة من الاسئلة ومن اهمها هو ماذا قدمته هذه المنظمة من أجل تحقيق الديمقراطية والحرية والتعاون الاقتصادي والثقافي والاجتماعي بين الدول العربية من المحيط إلى الخليج؟ أين هي المشاريع المشتركة وأين هي العملة الموحدة وأين هي السوق العربية المشتركة؟ وأين هي عملية إلغاء التأشيرات وفتح الحدود بين الإخوة والأشقاء؟ أين هي السكك الحديدية والربط الكهربائي والطرق السريعة والخطوط الجوية والبحرية التي تربط الدول العربية بعضها ببعض. كيف نحقق التكامل السياسي والعمل العربي المشترك في غياب التكامل الاقتصادي والتجارة البينية بين أعضاء جامعة الدول العربية؟ مع العلم أن هناك عوامل عدة تساعد هذا التكامل والتعاون البيني والتي تتمثل في التاريخ واللغة والدين والحضارة المشتركة بين أعضاء الجامعة .
في نهاية المطاف ...
 ان الجامعة العربية تعاني قصورًا حقيقيًا على جميع الأصعدة، وأنه لابد من عملية الإصلاح، فأهم خطوة يمكن القيام بها هي ضرورة تعديل الميثاق الذي لم يعد يساير متطلبات وواقع النظام الإقليمي العربي والتحولات الراهنة وتحديات النظام الدولي ، لأنه قاصر عن اداء عمله
عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي