رغم اندحار داعش ..المغالطات التاريخية بشان المسيحية تتواصل في نينوى


المحرر موضوع: رغم اندحار داعش ..المغالطات التاريخية بشان المسيحية تتواصل في نينوى  (زيارة 1543 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 30978
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رغم اندحار داعش ..المغالطات التاريخية بشان المسيحية تتواصل في نينوى
عنكاوا كوم-الموصل –خاص
تبنى تنظيم الدولة الاسلامية في جرده لمنازل مسيحيي الموصل ووسمه لها بحرف النون كاشارة لكلمة نصارى التي يعتمدها مسلمو المدينة بتعريفهم للمسيحيين رغم ان كلمة نصارى لاتعني بتاتا المسيحيين  ومع ذلك فقد واصل الموصليين  تبنيهم لذلك التوصيف حتى بعد اندحار داعش حيث القى رئيس اتحاد ادباء وكتاب نينوى بحثه  الموسوم بفاعلية  الثقافة  وسطوة الارهاب متخذا من الواقع الموصلي نموذجا  لتلك الثقافة  وذلك خلال المؤتمر الدائم للاتحاد العام للادباء والكتاب العرب والذي تجري وقائعه حاليا بمدينة العين بالامارات العربية المتحدة مشيرا الى المكون المسيحي بالنصراني ..فيما يبدو الفارق كبيرا بين كلمتي مسيحي ونصراني  ذلك ان النصرانية بدعة يهودية  اما المسيحية فهي ايمان بحد ذاته يرتكز على شخص المسيح فقط .

فيما تابع رئيس اتحاد ادباء نينوى في سياق بحثه المذكور  ان فتاوي ابادة الايزيديين لم تكن تخرج من الموصل بل كانت تتوافد من مراكز الحكم  في بغداد رغم ان حملة محمد انجة بيرقدارعلى سبيل المثال والتي تمت  في سنة 1835 حينما تولى ذلك الحاكم ولاية الموصل لتسعة اعوام اباد خلالها الاف الايزيديين  وشرد المسيحيين بحملات شرسة .من جهة اخرى ازدان ملحق ثقافي يصدر عن جريدة الصباح الحكومية بالعديد من المغالطات في الاشارة الى الحواضر المسيحية في مدينة الموصل حيث خصص ملحق  بين نهرين الصادر  يوم الاربعاء 23 اب الماضي عدده لملف موسع عن الموصل وما تمثله من رمزية الوجود الانساني  وفي مقال خاص منقب اثاري يدعى سليم خلف عنيد اكتفى  بالاشارة  الى اربعة حواضر مسيحية لم تنل ما نالته الحواضر المسيحية بمدينة الموصل من تدمير وتخريب متعمد فضلا عن صورة اخرى بجانب المقال اشار فيها لمزار  القديسة سارة والاصح هو الجب التاريخي الملاصق لدير مار بهنام كما  تابع عنيد تسميات باطلة لمسيحيي العراق منها اليعاقبة والنساطرة في الاشارة  لدورهم التاريخي في العراق..



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية