مجلة "فرسان كولومبس" في كندا ترصد عودة المسيحيين العراقيين الى مناطقهم


المحرر موضوع: مجلة "فرسان كولومبس" في كندا ترصد عودة المسيحيين العراقيين الى مناطقهم  (زيارة 299 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سالم إيليا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 223
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مجلة "فرسان كولومبس" في كندا ترصد عودة المسيحيين العراقيين الى مناطقهم
كتب سالم إيليا نقلاً عن مجلة "فرسان كولومبس" التي تصدرها الكنيسة الكاثوليكية في كندا ما يلي:
نشرت مجلة "فرسان كولومبس" الشهرية التي تصدر عن الكنيسة الكاثوليكية في كندا في عددها لشهر أيلول/2017م تقريراً مصوراً مفصلاً بثلاث صفحات كاملة عن بدء عودة مجموعة من العوائل المسيحية المهجرة الى قراهم المتواجدين هُم ومن قبلهم أسلافهم فيها منذ القِدم في القرى والأقضية والنواحي المحيطة والتابعة لمدينة الموصل المحررة.
وأفردت المجلة غلافها لصورة مجموعة من منتسبي قطعات الجيش المحرر وبعض الأهالي في محاولتهم لنصب صليب كبير على إحدى الروابي تحدياً لداعش وإرهابها الفكري.
كما عرضت المجلة إصرار تلك العوائل على العودة والمباشرة بإعادة إعمار دورهم وكنائسهم، وحيثُ تجولت كاميراتهم في قرية كرمليس لتصور وتوثق الجهد الذاتي لأبناء القرية العائدين لبناء بلدتهم التي دمرتها داعش والعمليات الحربية القائمة عليهم وحيثُ أسفرت عن طردهم منها.
وأوضح التقرير معاناة المكوّن المسيحي من خلال الزيارات الميدانية التي قام بها عدد من أعضاء "فرسان كولومبس" للوقوف على حجم الأضرار العمرانية وإمكانية زيادة المساعدات المالية المقدمة من المنظمة والمنظمات الدينية الأخرى التي ساهمت بما مجموعه 35.5 مليون دولار منذ سنة 2011م لدعم مخيمات اللاجئين المسيحيين في كل من سوريا والعراق حسب ما ورد في تقريرها، وحيثُ بين التقرير من أن تلك المخيمات تعتمد بالدرجة الأساس على المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات الدينية والإمكانيات الذاتية للكنائس المحلية كونها لم تشمل برعاية الحكومة المركزية أو حكومة الإقليم بشكلٍ كامل. 
وقد حثّ التقرير المؤمنين في أرجاء المعمورة على دعم برنامجهم الإغاثي الإنساني الذي سيساعد بلا أدنى شك على تشجيع العوائل المهجرة في العودة الى ديارها وإيقاف نزيف الهجرة لما تبقى من هذا المكوّن الأصيل على أرضهم وأرض أجدادهم، خاصة إذا علمنا من أنه لم يتبقى منه في العراق أكثر من (300,000) نسمة بعد أن كان تعداده يزيد على (1.5) مليون نسمة قبل سنة 2003م كما ذكر التقرير.