حمى استقلال كردستان العراق تصيب أكراد إيران


المحرر موضوع: حمى استقلال كردستان العراق تصيب أكراد إيران  (زيارة 542 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 21504
    • مشاهدة الملف الشخصي
حمى استقلال كردستان العراق تصيب أكراد إيران
تواجه طهران امتحانا صعبا هذه الأيام لطالما كانت تخشاه منذ زمن بعيد عندما عبر الآلاف من الأكراد الإيرانيين عن تأييدهم للخطوة التي أقدم عليها أكراد كردستان العراق. ويقول محللون إن هذا الأمر سيكون دافعا قويا قد يصل إلى تكرار التجربة على الأراضي الإيرانية.
العرب/ عنكاوا كوم [نُشر في 2017/09/27، ]

احتفالات تحت التهديدات
لندن - أحيا استفتاء انفصال إقليم كردستان العراق طموحات أكراد إيران، الذين عبروا عن تأييدهم لذلك الأمر، في خطوة يرى مراقبون أنها ستكون ورقة ضغط على النظام في طهران لتغيير سياساته القمعية ولو بشكل بسيط ضد الأقليات العرقية.

ونظم الآلاف من الأكراد الإيرانيين مسيرات في الشوارع لإبداء تأييدهم لاستفتاء الاستقلال الذي أجرته السلطات الكردية في شمال العراق وتحدوا بذلك استعراضا للقوة من جانب السلطات الإيرانية التي حلقت طائراتها الحربية في سماء المناطق الكردية.

وفي ظل التطورات المتسارعة، لم تجد إيران سوى التحذير من أن الاستفتاء حول الاستقلال في إقليم كردستان العراق سيؤدي إلى “فوضى سياسية” في المنطقة، فيما أعلن الحرس الثوري أنه سيرسل تجهيزات صواريخ إلى الحدود مع العراق.

وندد المسؤولون ووسائل الإعلام في إيران بالاستفتاء الذي أجري الاثنين واعتبروه تهديدا للاستقرار الإقليمي مؤيدين بذلك الضغوط التي فرضتها بغداد وتهديدات إيران وتركيا وتحذيرات المجتمع الدولي من أنه قد يشعل فتيل صراع جديد في الشرق الأوسط.

وقال علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الأعلى علي خامنئي، إن “نتيجة هذه الخطوة هي فوضى سياسية في المنطقة”.

وأضاف ولايتي أنه “من الأسف أن يكون رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني على ارتباط مع الصهاينة منذ مدة وأنه لم يكتسب الدروس من فلسطين، وأن هذا الاستفتاء بداية لانهياره السياسي لأن الشعب الكردي العظيم لن يرضخ لهذا العار”.

ورغم سنوات القمع الرسمي للمعارضة راح السكان في عدد من المدن الكردية الرئيسية في شمال غرب إيران يرقصون في حلقات مساء الاثنين وهم يرددون هتافات الإشادة بالحركات القومية الكردية.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي قائدي السيارات وهم يطلقون أبواق سياراتهم ابتهاجا والناس يصفقون في مدينتي مريوان وبانه وكان كثيرون يرتدون أقنعة حتى لا تتعرف عليهم قوات الأمن.

علي أكبر ولايتي: استفتاء الاستقلال بداية الانهيار السياسي لرئيس إقليم كردستان العراق
ويعيش في دول المنطقة حوالي ثلاثين مليون كردي ليس لهم دولتهم الخاصة. ويعيش منهم في إيران وتخشى طهران تنامي الضغوط الانفصالية بين أفراد أقلية لها تاريخ طويل في الكفاح من أجل حقوقها السياسية.

وحاول رجال الشرطة المنتشرون السيطرة على الجماهير المبتهجة، فقد أشارت تقارير إلى وقوع اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في مدينتي مهاباد وصنندج حيث رفع المتظاهرون علم كردستان الذي يمثل رمزا محظورا لرغبة الأكراد في الاستقلال.

ويقول عضو في الحزب الديمقراطي لكردستان الإيرانية، وهو جماعة مسلحة علمانية تشن هجمات من حين لآخر في إيران، يدعى زاريبار ومن سكان مريوان، إن هذا الاستفتاء سيشجع الأكراد الإيرانيين على أن يكونوا أكثر تصميما على المطالبة بحقوقهم.

وأكد زاريبار الذي امتنع عن ذكر اسمه بالكامل “هذا الاستفتاء ليس تهديدا لجيران العراق، لكنه نقطة انطلاق لحل مشاكل الأكراد وخاصة في إيران”.

وأعلنت إيران فرض حظر على الرحلات الجوية المباشرة إلى إقليم كردستان العراق ومنه، الأحد الماضي، بناء على طلب الحكومة المركزية في بغداد، ودعت كل الدول المجاورة إلى فرض حصار بري على الإقليم شبه المستقل.

وحلقت مقاتلات الجيش الإيراني فوق الأقاليم الغربية للبلاد في إطار مناورة عسكرية. ورغم أن الكثير من أكراد إيران يودون تطبيق نموذج الاستفتاء فإن طريقهم إلى الحكم الذاتي أو الاستقلال أصعب بكثير في ظل حكم المؤسسة الدينية والحرس الثوري.

ومنذ عشرات السنين يعمل الحرس الثوري على قمع الاضطرابات في المناطق الكردية، كما أن القضاء المعروف بتشدده أصدر أحكاما بالسجن مددا طويلة أو حتى بالإعدام على الكثير من النشطاء.

وأرسلت إيران قائد الحرس الثوري قاسم سليماني إلى شمال العراق الأسبوع الماضي، في محاولة أخيرة اعتبرها مراقبون فاشلة لإقناع حكومة إقليم كردستان بالامتناع عن إجراء الاستفتاء المثير للجدل.

ولم تعلن نتائج الاستفتاء بعد لكن من المتوقع أن تكون موافقة مدوية على الاستقلال. وقال كردي يدعى أربابا إنه يشعر بفرحة طاغية “من صميم قلبي بالنصر في الاستفتاء”.

لكنه أبدى قلقه من ازدياد الضغوط على أكراد إيران لمنعهم من السير في الطريق ذاته. وأضاف “النظام الإيراني سيعسكر المناطق الكردية أكثر مما هي عليه”.

وبالنسبة لطهران يمثل الاستفتاء “مؤامرة صهيونية” ترمي إلى زعزعة استقرار المنطقة. وقالت صحيفة كايهان المقربة من خامنئي إن “شعبا راحلا مشتتا لن يجد السلام إلا إذا وجد وطنا كان لب الفلسفة وراء قيام إسرائيل”.

وانتقد رجل الدين الإيراني أبوالفضل نجفي طهراني معاملة الأكراد في المنطقة. وقال لرويترز “من المؤسف في العراق وإيران وتركيا أن الحكومات المركزية لم تقدم للأكراد وغيرهم من سكان المناطق تسهيلات الرعاية والتنمية التي يستحقونها. ولهذا لا يريد الأكراد حكم أي من الحكومات المركزية”.



غير متصل Hanna Sliwa Jarjis

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3283
    • مشاهدة الملف الشخصي
 الف تحيه والتبريكات الي الشعب المناضل الكردي بكفات الاحزابه وخاصة المناضلين من البرزانين والحزب الديمقراطي والحزب الاتحاد الوطني الكردستاني
 وكل الذيين في الجبه الكردستانيه بدون تفريق وكل من صوطه لاستفتاء من الاكراد والمسيحين والارمن والشبك واليزيدين والتركمان الشرفاء وكل من وافق علي استفتاء بنعم الف تحيه والقبلات لكم ومن العرب  لشرفاء  والخزي والعار الي الاحزابالشعيه عملاء الفاشين والنازين والاحزاب السنيه وعملاء صدام وايان والجبه الطرانيه العملاء تركيه الاوردغانيه الدكتاتوريه قتلة الشعب التركيه والجيشه وكذلك ايران التي تقل الشعب الايران من الملالي الفشلين وانازين وكل كلاب ايران والتركيه والجبه الطوانيه التركان هم خونة الشعب العراقي وكان تاريخهم اسود وهم قتله والمجرمين في شباط اسود كانو في صف الحرس لا قومي والقتل كافة الوطنين في كركوك وبغداد واربيل بالتعوان مع الرس القومي الفاشي وان ثبت لعالم انهم قتله وهم في صفوف الشيعة السلطه المجرمين من المجرم البائع نصف العراق الي المجمين الداعش المجرم نوري جواد المالكيوكل اعضاء الدعوي العيله وللدولة لا قانون  وكذلك الجلس النواب الدعشي وريسه المجرم اخوان الشياطين
 سليم الجبوري  وك النواب من موصل غبدالرمان لويزوكل من معه اكفار وكذلك الحركه الشيعيه ايرانيه الزوعه ومن المجرمين في الحركه الزوعه وكلذلك المجرم
 ريان الشيعي ومن معه اقولها انتم فشلتم فشلا كبير الانتصره الشعب كردي ونجحه ااستفتاء واتحد الشعب الكردي كلهم لانجح استفتاء اسود وجوهك
 ولم يبق لكم الكرام والشرف وانتم ومعكم ايران والركيه اردوغانيه الفاشيه والقتله الشعب التركي والايراني وكل الحزاب الشعيه والسنيه العميله وكذلك الحزاب الطورانيه والحركه الزوعه العميله لايران ومن كلاب نوري جواد وكذلك الحشد الفاشي معهم ريان الشعي ومعكم قاسم سليماني المجرم وكل من كان ضد
 استفتاء الخزي والعارلكم والي الجهم عند خوانكم الياطين


 احد بيشمركه ايلول سابقا



غير متصل النوهدري

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 10964
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

عندما ينجح اقليم كوردستان ببناء دولته
الكوردية ، من الطبيعي سيطالب اكراد ايران
بمنحهم [ حكم ذاتي ] يخص بمناطقهم !
وهذا يدخل الرعب الى قلوب ملالي طهران ! .