الذكرى 47 للقديس الطوباوي مارزيا في سدني


المحرر موضوع: الذكرى 47 للقديس الطوباوي مارزيا في سدني  (زيارة 574 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل غازي ميخائيل عبرو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 94
    • مشاهدة الملف الشخصي
الذكرى 47 للقديس الطوباوي مارزيا في سدني

احتفلت الجالية المسيحية بكل طوائفها يوم الأحد المنصرم الموافق 17-9-2017 في حدائق (وليشيا بارك ) بالذكرى السابعة والأربعين( لشارا د قاديشا مار زيا طوانا ) في سدني . وكانت جميع التحضيرات قد تمت يوم السبت الموافق 16-9-2017 في قاعة كنيسة مريم العذراء من قبل مؤمنات ومؤمنين متطوعين يحضرون الى قاعة الكنيسة يقودهم ايمانهم قبل اقدامهم للمشاركة في خصوصية هذا اليوم المبارك فيقومون بتنظيف اللحوم من الدهون العالقة وتجمع في صناديق بلاستيكية وفي الجانب الثاني من القاعة يقوم فريق آخر بتنظيف الخضراوات وازالة الشوائب منها وبعد ذلك يحضر راعي الكنيسة الأب( كوركيس اتو) ليصلي ويعطي بركات القديس الطوباوي مار زيا على عائلة معدي هذه الذكرى الروحية السيد اللنبي داديشو جورج وزجته الفاضلة الس  وان تحل البركة على كل من يساهم ويشارك في تحضيرها ويأكل منهاويوزعها وان يشفع القديس طلباتهم وان يحقق امانيهم وان القديس لا يخيب  طالبيه وقاصديه وكل وحسب ايمانه.
وعندما تنتهي التحضيرات الأولية يتوقف العمل لتناول وجبة غذاء جماعية وما احلاها فقد تكون معدة مسبقا وكل من يتمكن يأتي  بوجبة بسيطة للمشاركة  وتنصب الأكلات على طاولة طويلة ويتقدم كل الحضور لأستنقاء ما تشتهي النفس من الأطعمة المتنوعة وبعد استراحة قصيرة ينهض الجميع  لمواصلة العمل .
وعند العصر تبدأ عمليات غسل اللحوم والخضراوات وتنشف وتكيس في اكياس صغيرة لغرض النظافة وسهولة التوزيع في اليوم التالي .اما اللحوم فبعد ان  تغسل جيدا تنصل منها جميع المياه تعبأ في قدور كبيرة جدا وتغطى وترفع على متن سيارة شحن متوسطة لغرض نقلها قبل ساعات من فجريوم الأحد حيث تكون مجموعة اخرى من الشباب قد سبقتهم الى حدائق ووليشيا لغرض تحضير اماكن الطبخ ومستلزماتها من الأخشاب ومواسير المياه الأحتياطية لغرض تجنب الحرائق لا سامح الله .
تتم كل الأموروالتحضيرات بروحية عالية من المحبة  وشرط طبخ هذه القدور الكبيرة يكون بالخشب اي لا يستعمل غاز او كهرباء وذلك تطبيقا لموروث قديم وياتي الزوار من جميع اطراف سدني والمدن البعيدة ايضا وتمتلي هذه الساحة الكبيرة بالقادمين العوائل واطفالهم وبالمناسبة فقد تم التعاقد مع شركات تقدم العاب تسلية ورياضية للأطفال ويا حلاوة مناظر تبهج العين وتسر القلوب عندما يتعانق البعض مع البعض ويجمعهم هذا المكان سنويا وتحل بركة القديس مار زيا الطوباوي عليهم .
وبعد منتصف النهار يعتلي منصة المسرح السيد اللنبي داديشو جورج راعي هذا الكرنفال الجميل ليرحب بكل الحضور مباركا لهم يومهم هذا متمنيا للجميع ان تحل بركات القديس مار زيا عليهم وعلى بيوتهم وان تتحقق امانيهم بشفاعة القديس الطوباوي مار زيا ،وتبدأ عمليات توزيع الذخرانة والخبز والخضروات على الحضور وتصاحبهم عادة فرقة الملك عمانوئيل سايمون ومعه مجموعة من المطربين والمطربات وكانت المفاجأة هذه السنه دعوة المطرب الأشوري الكبير( شاوؤل ملكو) ليفتح التجمع باغنية جديدة خاصة لهذا اليوم المبارك.. وبدأ مهرجان الفرح .. مهرجان اكبر تجمع مسيحي ناجح في دول المهجرمن حيث الأعداد والتحضير وبسبب ان اسم (زيا) مسمى في جميع مدن وقرى وعوائل المسيحين وبمختلف تسمياتهم الجميلة .
يقول السيد اللنبي جورج : هذه الذكرى هي السابعة والأربعين منذ قدومنا الى استراليا ونحن بنو( جيلو )  نعمل هذه الذكرى كواجب علينا لأن القديس الطوباوي مار زيا خرج من فلسطين وخدم في المعمورة واستقر عندنا وبنى كنيسته في اراضينا وأوصى بعمل هذه الذكرى له ولو تلاحظ اينما يكون الجيلو وفي اي بقعة على الأرض يعملون هذا كواجب كما قلت وانا مسروربما نقوم به .
وفي الساعة الخامسة عصرا انتهت الأحتفالية وكانت جميع الوجوه طافحة بالبهجة والسرور وخاصة اعضاء لجنة الأحتفال الذين كانوا يقدمون الخدمة بروحية كريمة لكل الحضور وكأنهم ( خلية نحل ) .
شارك المطرب عمانوئيل سايمون هذه الفرحة المطربة كارميلان والمطرب المخضرم جورج مايكل  وعدد اخر من المطربين والمطربات المتواجدين في استراليا
 اكثر من ستة الاف شخص كان تجمع هذه السنه  وسارت الأمور الى نهاية الأحتفالية فرحا وسرورا ومحبة .
عدسات فضائية عشتار كانت حاضرة وسجلت هذه اللقطات بالفوتو والفديو
 
      المخرج
غازي ميخائيل عبرو
مدير مكتب فضائية عشتار
  سيدني استراليا