….٨/ ت١/ ١٩٦٧ عقيدة عالمية باقية مابقي الليل والنهار


المحرر موضوع: ….٨/ ت١/ ١٩٦٧ عقيدة عالمية باقية مابقي الليل والنهار  (زيارة 358 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صادق الهاشمي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 275
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

….٨/ ت١/  ١٩٦٧
عقيدة عالمية باقية مابقي الليل والنهار
بقلم: صادق الهاشمي
الطبيب المناضل المجاهد (( جيفارا)) وآثاره العديدة في أنحاء المعمورة تذكرني بهذا الانسان الذي كان وجوده معاناة دائمية صحيحة تجعله في حالة اندماج دائم مع معاناة جماهير المعمورة وقضاياها المصيرية… فهو حي يمشي على الأرض بفكره وعقيدته وهكذا كان في نضاله وجهاده وستبقى صورته تعيش فينا و ترافقنا… تميز عالميا في الفكر والنضال من اجل ازالة الظلم عن الشعوب المقهورة بهيمنة  الاستعمار والامبريالية العالمية و كافح الفقر وساند الفقراء وسبقه علي ع وعمر المختار وأخذ دوره هوشي منه و مانديلا وعبدالكريم قاسم وشريعتي وكارلوس وعباس و الرنتيسي وأحمد ياسين وَهم أصدقاء انعقدت بينهم صداقة فكرية متفردة في المستوى العاطفي وعمق التجاوب الروحي والنضالي. .. هكذا طراز من الرجال قد اندمجت قضايا الأوطان والمجتمعات المقهورة والأمم والإنسانية في معاناتهم اليومية وفِي طريقة تفكيرهم وسلوكهم وعلاقاتهم بالآخرين… علومهم حبا وتواضعا للواقع والحقيقة... والمسؤولية لديهم دفاعا وتجسيد.. فهم الطاقات الروحية في محطات الحوار الحضاري…. رحم الله جيفارا هو في وجداني حاضرا بعقيدته وشفافية أفكاره سلاما لنظراته البريئة وسلاما لصدق اخلاصة للحقيقة سلاما لحضوره العالمي  سلاما لتجاوزه لذاته سلاما له معلما وتلميذ سلاما له أذنا واعية اتقنت الإصغاء سلاما لدوره النضالي التاريخي سلاما له لحالة التوافق بين العلم والنضال وتبا لامريكا وشعبها وتبا لأوربا وشعوبها وتبا لإسرائيل وشعبها هم خدم إخس خلق الله وهم  أعداء الشعوب نهبوا خيراتها وقتلوا ابنائها…تبا لدول الغرب اللصوصية وشعوبها الجبانة………….





غير متصل Farouk Gewarges

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 529
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد صادق يا الهاشمي ,

لو كان لدولك العربية او الاسلامية المؤمنة , ما لاميركا من قوة وجبروت لكانت قد احتلت واستعبدت نصف البشرية , يا اخي لو تيسر لك المجئ الى هذا البلد المبارك الذي ياوي اكثر من نصف مليون عراقي يعيشون بكل كرامة لما غادرته ورجعت الى عراقك المبوء بالامراض وبامثالك.....كفاك نفاقا ....اكثر اتباع الشخصيات التي ذكرتها تعيش باطمئنان بين مواطني الدول التي ذكرتها , الله يكون في عون العراقيين ان كنت احد قادتهم .