تقرير عن محاضرة الكاتب يوحنا بيداويد في ضيافة ملتقى سورايا الثقافي


المحرر موضوع: تقرير عن محاضرة الكاتب يوحنا بيداويد في ضيافة ملتقى سورايا الثقافي  (زيارة 1414 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ملتقى سورايا الثقافي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 129
    • مشاهدة الملف الشخصي
تقرير عن محاضرة الكاتب يوحنا بيداويد في ضيافة ملتقى سورايا الثقافي

استضاف ملتقى سوريا الثقافي في مدينة ملبورن الكاتب يوحنا بيداويد يوم الثلاثاء الماضي المصادف 10/10/2017 في محاضرة تحت عنوان " محاكمة العقل/ لماذا نجحت البربرية في القرن العشرين؟!" في قاعة موناليزا.

في البداية رحب الشاعر سركون توماس سكرتير الملتقى بالحضور ثم قدم نبذة مختصرة عن سيرة المحاضر ومشاركته في نشاطات مختلفة في خدمة الجالية في مدينة ملبورن كأحد أعضاء ملتقى، وقرأ النشاطات التي اتت في مسيرته الثقافية.

بدا السيد يوحنا بيداويد محاضرته بترحيب الحاضرين وشكرهم على وجودهم رغم تزامن وقت المحاضرة مع المباراة المصيرية لفريق استراليا ضد فريق سوريا.
 تحدث في مقدمة المحاضرة عن الأسئلة المهمة التي طرحت في العقود الأخيرة عن سبب شعور الانسان بالخيبة والتشاؤم في العصر الحديث رغم الإنجازات العظيمة التي حققها عقل الانسان، منها لماذا أخفق عقل الذي اتى بعصر الانوار والصناعة والحضارة في القرن العشرين؟ لماذا فقد الناس الثقة في العلوم ونتائجها؟ لماذا فقدت القيم والشعور بالالتزام الأخلاقي في الحياة اليومية؟ لماذا فشل عقل الانسان في ايقاف القرارات الخطرة مثل اقامت الحرب العالمية الأولى والثانية، التي استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة من الكيمائي الى النووية و التقليدي والتطهير العرقي منذ الحرب العالمية الأولى والثانية؟
 لماذا ولدت البربرية في قرارات الأمم الراقية مثل المانيا التي انجبت نسبة كبيرة من عمالقة الفلسفة والعلماء والادباء او فرنسا التي انجبت هنري ديكارت وفولتير او بريطانيا التي انجبت فرنسيس بيكون وديفيد هيوم وجورج بيركلي وجون لوك وبتراند رسيل وغيرهم؟

كانت هذه اهم المحاور التي تطرق اليها المحاضر هي:
ثانيا - اهم مراحل تطور الفكر الإنساني عبر التاريخ
ثالثا - اهم انجازات عقل الانسان عبر التاريخ
رابعا-  فكرة محاكمة العقل منذ ثورة كوبرنيكوس 1550
خامسا-  إنجازات العقل (العلوم) في القرن العشرين
سادسا-  التاثيرات التي تركتها الحضارة الحديثة على المجتمعات
سابعا-  سمات اخرى في حضارتنا الحالية / العولمة
ثامنا- ملاحظات مهمة من منظور الفكر الفلسفي للحضارة الإنسانية الحالية ومشاكلها

 
اهم توصيات التي جاءت في نهاية المحاضرة من المحاضر هي:
كثير من العلماء والمفكرين يرون هناك اخطار جمة تنتظر الأجيال القادمة او الجيل القادم، بل ان الانسان او البشرية هي على شفير الهاوية (نظروا الى التشنج الحاصل بين كرويا الشمالية وامريكا وتهديداتهم واحد للآخر بحرب نووية)، فالبشرية قد تكون متعرضة للزوال أكثر من أي كائن آخر في الوجود رغم امكانياتها العقلية والتكنولوجية والبيولوجية لان إمكانية عمل الشر والتدمير عبرت حدود التقليدية زهي ليست تحت سيطرة اي منظومة.

هذه هي اهم توصيات او اقتراحات لتخفيف خطر زوال الكوكب الأخضر من الوجود واندثار الحياة عليه:
تبني مفهوم الإنسانية بكل معانيه ودلالاته السامية في دستور كل الدول والمؤسسات والشركات، اي تقديس الحياة، ووضعها فوق كل اعتبارات والاولويات، الى درجة ان تصبح حجر الأساس في الحضارة الانسانية.
عدم خلق أي مرجعية مطلقة تناقض قيمة الحياة بتاتا. بل يجب ان تقاس اخلاق الأمم والشعوب والافراد بمقدار عطائهم ومشاركتهم والتزامهم بهذا المفهوم قبل أي مفهوم ديني اخر أي كان.
تبني مبدا الانسيابية في التطور/ الانسيابية في اختلاط المجتمعات / الانسيابية في كل شيء.
اقامة حوار جدي بين الأمم والشعوب والدول (مشروع مدرسة فرانكفورت ورائدها الأخير هاربس الذي طالب بتواصل الحوار بين جميع الأطراف المتعارضة لاتخاذ خطوات بناءة لاسعاد الانسان.
 ليس الحل في التخلي او فقدان الثقة عن عقل الذي جلب عصر الانوار وانما إعادة اشغال العقل في المناقشة بهدف ايجاد سبل لحماية الحياة، لان الإنسانية كلها اليوم في قارب واحد اما الوصول الى شاطئ الأمان او الانقراض.
تأسيس النظام المدني في كل دولة، وفصل الدين عن إدارة الدولة (كما طالب المفكر السوري أدونيس الانظمة العربية) وإعطاء المرجعية للقانون (الدستور المدني).
وضع نظام اقتصادي أكثر متين مثل توحيد العملة والقضاء على طرق غسيل الأموال المهربة وزيادة المراقبة على البنوك المحلية والدول للقضاء على الأنظمة الفاسدة، زيادة التعاون بين الدول في تقديم المجرمين وسراق الأموال الى المحاكم في البلدان التي أقدموا على الجريمة.
اصلاح الأمم المتحدة وتوسيع صلاحياتها وكي تصبح قراراتها ملزمة من قبل كل الدول والأمم والشعوب.
توحيد المناهج العلمية للمدارس وإدخال موضوع تاريخ الفلسفة والتركيز على مفهوم الإنساني.
 زيادة الاهتمام بالدراسات علم النفس وعلاقتها بالعقل الباطن، فالعقل الباطن هو الذي يتفاعل من غير شعورنا (وعينا) مع المحيط او البيئة التي نعيش فيها، بلا شك سيكشف لنا علم النفس في المستقبل أشياء كثيرة، ربما ستحصل ثورة مثل ثورة كوبرنيكوس حينما قال ان الأرض كروية وتدول حول الشمس وليس بالعكس.

بعد انتهاء المحاضرة فتح المجال امام الحاضرين الذي اضافوا الى المحاضرة أفكارا جميلة أخرى من خلال تعقيباتهم ومداخلاتهم واسئلتهم.
ثم شكر السيد سركون توماس الذي ادار المحاضرة الكاتب يوحنا بيداويد على محاضرته القيمة وتمنوا له الموفقية كذلك شكر الحاضرين لتحملهم طول المحاضرة. ثم داعهم لشرب الشاي والقهوة مع الحلويات.
وهذه مجموعة من الصور
.......





غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


مقابلة اذاعة اس بي اس الاسترالي / برنامج الاشوري في مقابلة مع يوحنا بيداويد حول محاضرته القادمة في ضيافة ملتقى سورايا الثقافي في ملبورن
للاستماع يرجى فتح الرابط ادناه
http://www.sbs.com.au/yourlanguage/assyrian/en/audiotrack/logical-framework-analysis-illogical-world
................