السلطات القطرية تقتحم قصر الشيخ سلطان بن سحيم في الدوحة


المحرر موضوع: السلطات القطرية تقتحم قصر الشيخ سلطان بن سحيم في الدوحة  (زيارة 770 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 22534
    • مشاهدة الملف الشخصي
السلطات القطرية تقتحم قصر الشيخ سلطان بن سحيم في الدوحة
السلطات القطرية جمدت كل حسابات الشيخ سلطان واستولت على أختامه وصكوكه وتعاقداته التجارية من داخل منزله.

العرب [نُشر في 2017/10/17]

اعتداء صارخ على الخصوصية
الدوحة ـ اقتحمت قوات أمنية قطرية قصر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني في الدوحة، في مداهمة نفذتها وحدة مكونة من 15 عنصراً من قوات أمن الدولة مساء الخميس الماضي بدأت الساعة التاسعة مساء إلى الثالثة فجراً، وكانت نتيجتها مصادرة نحو 137 حقيبة وعدد من الخزائن الحديدية تحوي جميع وثائق ومقتنيات الشيخ سلطان، إضافة إلى الأرشيف الضخم لوالده سحيم بن حمد آل ثاني وزير الخارجية السابق الذي يشكل ثروة معلوماتية وسياسية رفيعة القيمة، ويمثل تسجيلاً دقيقاً لتاريخ قطر وأحداثها الداخلية منذ الستينات حتى وفاته عام 1985.

وفي سابقة لانتهاك الخصوصية لم يشهدها العالم، اقتحم رجال أمن الدولة الغرفة الخاصة للشيخة منى الدوسري أرملة الشيخ سحيم ووالدة الشيخ سلطان وبعثروا محتوياتها وصادروا كل صورها الشخصية والعائلية الخاصة، بالإضافة إلى نهب كل الجواهر والمقتنيات والأموال.

وخلال العمليات الثلاث، تعرض العاملون في القصر إلى التعدي والضرب والاعتقال؛ إذ جرى أولاً ترحيل مديرة المنزل السودانية من قطر ثم اعتقال العاملين مغربيي الجنسية، هما «م. ص» و«ي. ف»، واللذين ما زال مصيرهما مجهولاً إلى الآن.

أما العاملة السودانية الأخرى «م» فتعرضت للضرب والاحتجاز لمدة 8 ساعات. وحتى هذه اللحظة، فإن جميع العاملين في القصر محتجزون في منطقة محددة وتمنع عليهم الحركة، أما القصر من الداخل فهو تحت السيطرة الكاملة لرجال أمن الدولة.

وفي إحدى الشهادات التي حصلت عليها قناة «سكاي نيوز»، فإن فرقة الاعتداء كانت تتعامل بعنف بالغ وتحمل أدوات لكسر الأبواب والأقفال.

وذكرت «سكاي نيوز» تأكيدات أن السلطات القطرية جمدت كل حسابات الشيخ سلطان واستولت على أختامه وصكوكه وتعاقداته التجارية، ما يشكل خطراً بتزويرها والإضرار به على جميع المستويات، كما أن الصور والمقاطع الخاصة بالشيخة منى تشكل تعدياً صارخاً على خصوصيتها.

وهذه هي ثاني عملية خلال أسبوع بعد تجميد حسابات وممتلكات الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني.

يذكر أن الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني انضم الاثنين إلى قائمة المؤيدين لدعوة الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني لاجتماع وطني وعائلي لتصحيح الأوضاع في قطر بعد تمادي النظام في التحريض على جيرانه الخليجيين ودعم الإرهاب وتمويله.

وأكد الشيخ سلطان بن سحيم في رسالة مصورة على دعمه لدعوة الشيخ عبدالله للاجتماع. وتعد رسالته من أبرز رسائل الدعم القوية للتحرك من داخل أسرة آل ثاني الحاكمة لتباحث سبل تصحيح الأوضاع التي آلت إلى الأسوأ بفعل سياسات قطر والعدائية المكشوفة ضد جيرانها.

وقال الشيخ سلطان بن سحيم، في رسالة موجهة إلى الشعب القطري، إن حكومة الدوحة "سمحت للدخلاء والحاقدين ببث سمومهم في كل اتجاه حتى وصلنا إلى حافة الكارثة".

وأكد في رسالته أن السكوت على ممارسات النظام القطري بات أمرا مستحيلا. وأعرب عن مخاوفه من أن يرتبط اسم القطري بالإرهاب بفعل السياسات المتبعة في الدوحة. وقال إن "الحكومة القطرية ارتكبت أخطاء فادحة بحق إخوتنا في الخليج".

وأضاف "يحزنني أن يكون الذكر في هذه الأزمة كلها للتنظيمات الإرهابية واحتضانها وانتشار الجماعات الإرهابية بيننا.. وكأن دوحتنا حاضنة لكل المخربين والمفسدين".

وأكد على دعمه لكل "دعوة للاجتماع مع جميع أفراد الأسرة الحاكمة والوجهاء والأعيان للتفاعل معها حتى نكون عين واحدة ترعى قطر من غدر الخائنين وتحصنها من كيد الحاقدين".

وأوضح أنه كله "ثقة في حكمة الملك سلمان وقادة الدول ومحبتهم المتأصلة لنا ووقوفهم إلى جانبنا.. لعل الله يجعل منا صلة سلام تعيد الأمور إلى نصابها".