يحيى السماوي وأزاهيرِ حديقتهِ الكلماتية (2)


المحرر موضوع: يحيى السماوي وأزاهيرِ حديقتهِ الكلماتية (2)  (زيارة 173 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل هاتـف بشبـوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 133
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
  هاتف بشبوش، شاعر و ناقد (عراق/دنمارك)


يحيى السماوي وأزاهيرِ حديقتهِ الكلماتية (2)


هـي
عـاقـلـةٌ حـدَّ الـجـنـون
وأنـا
مجـنـونٌ حـدَّ الـحـكـمـة
ـــــــــــــــــــــــــــــ

هذا البوح قد أختصر الدهشة التي تصدم القارئ والرائي . هذا البوح هو بمثابة البوصلة التي نحتكم اليها في الإستثناءات ، بوح فيه من التأويل والوضوح الكبيرين ، تنزاح فيه النفس الشاعرة لعالم آخر لغرض الراحة والإستراحة ، لغرض أن تعيش النفس الشاعرة لحظات الإنغمار والهيام في شيء يسعدها ويريحها عما هي فيه بحكمة العشق الإلهية وقواعدها الأربعين التي رسمتها (إليف شافاق) الروائية التركية الشهيرة . ثم يستمر الشاعر برسم الحِكَم التي تتجاوز العشق الأربعين ..لنقرأ بعضها:

مـا دمـنـا قـد أوقـدنـا نـارَ الـخـصـام
فـلـيـرحـلْ كـلٌّ مـنـا فـي حـالِ ســبـيـلـه
أنـا: نـحوكِ..
وأنـتِ: نـحـوي!
....
كـلُّ قُـبـلـةٍ مـنـكِ
ســأجـزيـكِ
بـعـشـر أمـثـالـهـا
مـنـي
ــــــــــــــــــــ

رواية لوليتا للروسي نابوكوف أختيرت من اعظم الروايات في القرن العشرين ، ومن أفضل 100 رواية على مر العصور . لايكاد روائي أو أديب على مختلف أجناسهم لايتطرق الى هذه البنت المغناجة التي تثير شهوة الموتى لا لإظهار شيطنة البنت وانما عن سلطان إله الحب ومايمليه علينا دون دراية منا لو وقعنا فيه وألهمنا بشذى ياسمينه وعطر خباياه ونشوى خدره المثير الذي يطير بنا الى جنات الرب الشهوانية التي لم يعطها لملائكته . ولذلك اسم لوليتا أصبح في الثقافات العالمية يطلق على كل فتاة تنضج جنسيا قبل الأوان ، أصبح رمزاً لكل رجل يذهب نحوها وتذهب نحوه كما بينها لنا الشاعر يحيى أعلاه . فتبعا للجاذبية الجنسية تنشأ هذه العلاقة التأرجحية بين نحوها ونحوه . ولذلك لاغرابة ان يحدثنا الشاعر يحيى الخبير في وصف جمال النساء وإغوائهن فيقول :

أيـتـهـا الـمُـقَـيَّـدةُ بـسـلاسِـل نـبـضـي ..
الـمـحـكـومـةُ بـحـبِّـي الـمـؤبَّـد ..
مـا أضْـيَـقَ زنـزانـةَ الـدُّنـيـا
لـولا
نـافـذةُ الـحـب !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ما اضيق الحب لولا فسحة اللقاء وما أضيق اللقاء لولا فسحة الشميم والقُبل . ويستمر الشاعر أدناه لكي يخبرنا عن لواعج الآيروتيك الخبيئة في ثنايا أرواحنا :

أطـفـئـي نـاري بـجـمـرِكِ
لأحـرقَـكِ بـمـائـي
.....
الـمـاءُ الـذي اسـتـحـمَّ بـهِ جـسـدُكِ
سـقـيـتُ بـه الـشـوكَ
فـأضـحـى زهـورا
ــــــــــــــــــــ

عشقتْ بلقيس نزار قباني لأنها كانت تراه الوحيد الذي استطاع ان يُظهر مفاتن النساء .. وبالشكل الماجن ، رضينا أم أبينا فالنساء مصدر الجمال لا الرجال ، و إلاّ هل رأينا عرضَ أزياءٍ للرجال وحتى ان وجد فسيكون مقرفا ممجوجا . بلقيس عشقت نزار وهي العارفة بأنه الشاعر الذي بدأ ديوانه  بـ  ( سمراء صبي نهدك الأسمر في دنيا فمي ) هذا يعني انها كانت تستأنس له في اشعاره فمابالنا في الفراش الوثير حيث الغزل السري والخفي والذي لايعلم به سوى الفنان الجميل رب الخلق . رحم الله نزار ماجنا وانسانا ومحبا وفيا . وها هو يحيى السماوي هو الآخر يدخلنا في متاهات اللظى والجمر الذي يكوينا نتيجة الإثارة التي تتحلى بها النساء . يرسم لنا الشاعر يحيى حواره أثناء الجنسانية ومايتطلبه الأمر في تلك اللحظات الخدرية ( إطفئي ناري بجمرك) . فالجنسانية في غاية الأهمية لديمومة العلاقة بين الطرفين والحفاظ عليها من الإنهيار وخصوصا في الشعور المتبادل والعاطفة التي تندفع بنا أحيانا الى الإلتصاق الجسدي أو الإبتعاد تبعا للانجذاب والإثارة بين الطرفين وللنار بدواخلنا والتي يتوجب أطفاؤها بوصالنا وسماع هسيسنا وتعشيق ساقينا مثلما نرى في الفلقة الآيروتيكية الرائعة :

كـذلـك قـلـبـي
فـيـه غـرفـتـانِ واسـعـتـان
لـكـنـه
لا يـتَّـسِـعُ إلآ لـحـبـيـبـةٍ
واحـدة !
........
سـاقـايَ لـيـسـتـا شــفـتـيـن
فـلـمـاذا
تُـطـبـقـان عـلـى زهـورِ رُكـبَـتـيـكِ ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إذن هي العملية الروحية المأمورة من قبل ربة الخصب في أن تنطبق الساقان بهذا الوصف الجنسي الجميل من قبل الشاعر يحيى . الجنس رمز لربات الخدور اللواتي لايمكننا الحياد عنهن تحت أي ظرف . ولذلك في الدنمارك وفي المركز التسوقي الرئيسي لمدينتي ألتي أقطنها (أودنسا) الذي هو كما السوق المسقوف في السماوة أو أي سوق مزدحم في بلدان الشرق نجد انّ أعضاء الرجل والمرأة نحتت على هيئة تمثال كبير من الحجر و ما من أحدٍ ينظر اليه عدا السائحين القادمين من بلادٍ أخرى . فلماذا لاينظرون اليه ؟... لأن الجنس مباحُّ هنا ... و المرء حريصُّ على ما منع . إذن هو الجنس ثم الجنس من يحركنا سواء ان كنا ملوكا أو عبيدا ولذلك في لقاء مع الراقصة المصرية الشهيرة (فيفي عبده) كانت تقول من انها رقصت وبفضل الله الى جميع الملوك والرؤساء العرب والأجانب ..هذا هو الجنس سيد المتع والإستمتاع ، يدخلُ بيوت الملوك والسلاطين كفنٍ راقصٍ مثير وهذا ماتؤكده العجائب التالية للشاعر يحيى :

لا تـعـجـبـي لـو تـدَحْـرَجَ فـمـي
مـن سـفـوحِ نـهـديـكِ
الـى وادي الـسُّـرَّة
فـالـتـزلُّـجِ عـلـى الـمـرايـا
خـطـيـر
ـــــــــــــــــــــ

من إمتصاص رضابها الى العنق المعطر الى البطن الصقيلة حتى أسفل السرّة بشبرٍ أو أقلّ يمرح العاشق قبلا ومصا ولعقا وتمسيدا وأصواتا غرائبية خافتة لاينطقها الاّ في تلك اللحظات التي تنطبق بها الأفخاذ على أفخاذها البلوطية اللامعة فيتم الإستمتاع المهيب الذي يشترك به الملوك والصعاليك على حد سواء .
في نهاية ما اريد إيصاله للقاريء عن جمالات يحيى عن الآيروتيك والجنس من انّ القلوب هي التي تسيرنا أكثر من العقل في أغلب الأحيان وهذا ماحصل لشخصيات مثيرة للجدل عبر التأريخ......ففي فيلم (المجالد ..(gladiator) الحائز على أكثر من جائزة أوسكار للممثل النيوزيلندي  ( راسل كرو) بدور البطل (ماكسيموس) وكيف نراه يثأر لموت زوجته حيث ينازل الملك الروماني الشاب الأرعن والذي مثل دوره الوسيم           ( جاكوين فانكس) فيرديه قتيلا وسط الحاشية الكبيرة للملك دون أن يخاف أو يتردد في تحقيق مايصبو اليه .....فأين العقل هنا ؟...... نداء القلب هو الذي طغى فأوعز للمجالد البطل أن يحقق العدالة مهما كان ثمنها. الكونت دي مونت كريستو في رائعة الكسندر ديوماس وكيف ثأر لحبيبته (مارسيدس) بعد أكثر من عشرين عاما قضاها في السجن حتى يخرج وينتقم من المجرمين ليحقق عدالة الرب والأرض بنفسه دون الإتكال على القانون..... فأين العقل هنا ؟ .
بهذا ننتهي من الرحلة العظيمة بعربة الغزل الخفيف والثقيل للشاعر يحيى والتي طافت بنا الى أجساد النساء وأرواحهن وطيوبهن حتى نصل الى ضفاف أخرى من الديوان تتجسد فيها رؤى الإنسان وصراعاته والوطن وما ألمّ به من الساسة التجار واللصوص . فلنقرأ أول جولتنا في أدناه ومايفخر به الشاعر يحيى من الإعتداد بنفسه الكريمة وفضائلها في روعته ( أنا و هو) :

هـو ضـخـمٌ
مـثـلُ حـاويـةِ قِـمـامـة
وأنـا ضـئـيـلٌ
مـثـلُ قِـنِّـيـنـةِ عـطـر
........
هـو قـويٌّ
مـثـلُ بَـغـلٍ جَـبَـلـيٍّ
وأنـا ضـعـيـفٌ
مـثـلُ عـصـفــورٍ بـريّ


يتبــــــــــــع في الجــــــــــــــــزء الثــــــــالث