أوجلان يوتر العلاقة بين واشنطن وأكراد سوريا


المحرر موضوع: أوجلان يوتر العلاقة بين واشنطن وأكراد سوريا  (زيارة 321 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل Janan Kawaja

  • اداري
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 21504
    • مشاهدة الملف الشخصي
أوجلان يوتر العلاقة بين واشنطن وأكراد سوريا
مقاتلون في وحدات حماية الشعب الكردية ينسبون الفضل في تحرير الرقة لزعيم حزب العمال الكردستاني المسجون، ما اثار غضب واشنطن.
ميدل ايست أونلاين/ عنكاوا كوم

صور أوجلان تجوب شوارع الرقة
بيروت - نسب مقاتلون في وحدات حماية الشعب الكردية الفضل في انتصارهم على تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة إلى الزعيم الكردي عبدالله أوجلان في رد على ما يبدو على انتقاد الولايات المتحدة لإشادتهم برجل مسجون في تركيا بتهمة الخيانة.

وفي تسجيل مصور يشيد "بالقوة الأيديولوجية" لأوجلان، رفض مقاتلون في وحدات حماية الشعب الانتقاد الأميركي لاحتفالات في الرقة الأسبوع الماضي رفعت خلالها وحدات حماية المرأة الكردية - وكلها من النساء- لافتة تحمل صورة أوجلان.

وأصبحت اللافتة سببا جديدا لغضب تركيا من دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يتزعمه أوجلان.

وعارضت تركيا القلقة بشدة من تنامي النفوذ الكردي في شمال سوريا، التحالف الأميركي مع وحدات حماية الشعب الكردية التي قادت حملة الرقة تحت راية قوات سوريا الديمقراطية.

وأصدرت السفارة الأميركية لدى تركيا بيانا يوم السبت أكدت فيه مجددا تحفظاتها المتعلقة بأوجلان ردا على ما يبدو على انتقاد الحكومة التركية لرفع اللافتة.

وقال البيان "حزب العمال الكردستاني مدرج على قائمة التنظيمات الإرهابية الأجنبية. وأوجلان مسجون في تركيا بسبب تصرفاته المتعلقة بحزب العمال الكردستاني. وهو ليس شخصا يحظى بالاحترام".

وفي تسجيل فيديو نشره المكتب الصحفي لوحدات حماية الشعب الأحد نسب سبعة مقاتلين الفضل لأيديولوجية أوجلان في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة التي كانت قاعدة عمليات التنظيم المتشدد ومركزا للتخطيط لهجمات في الغرب.

وقال أحد المقاتلين "كل الانتصارات والتطورات والمكاسب التي تحققت هنا كانت نتيجة معركة عظيمة استندت إلى آرائه وفلسفته. لو لم تكن قوته الأيديولوجية معنا لما عرفنا ما الذي يتعين علينا عمله في هذا الوضع".

وأضاف "ما كان يمكن إنقاذ الرقة من ظلام السنوات الأخيرة أو بقية المدن الأخرى التي احتلها تنظيم الدولة الإسلامية".

ويمتد نفوذ أوجلان في المناطق التي يقودها الأكراد وظهرت في شمال سوريا منذ بدء الحرب الأهلية في عام 2011.

والخطوات جارية لتأسيس نظام سياسي يستند إلى هذه الأفكار المتعلقة بالفيدرالية والديمقراطية المحلية.

وقال مقاتل آخر عرف نفسه بأنه كندي ويدعى هوزان كوباني أن موقف الحكومة الأميركية من أوجلان "خاطئ" و"تجاوزه الزمن بعض الشيء".

وقال "كتابات وفلسفة ونفوذ أوجلان كانت حاسمة للغاية في تشجيع الجنود بأيديولوجية السلام والديمقراطية التي مكنت من تحقيق هذا التحرير".

وقال التحالف بقيادة الولايات المتحدة إن قيادة قوات سوريا الديمقراطية لم تصرح بلافتة أوجلان.

وقال الكولونيل ريان ديلون المتحدث باسم التحالف "إضافة إلى ذلك لا يوافق التحالف على عرض رموز وصور خلافية في وقت ينصب فيه تركيزنا على هزيمة داعش في سوريا".

وأوجلان مسجون في تركيا منذ العام 1999 لإدانته بالخيانة. وقتل أكثر من 40 ألف شخص أغلبهم من الأكراد في الصراع منذ أن حمل حزب العمال الكردستاني السلاح في وجه الدولة التركية عام 1984.

وتعتبر الولايات المتحدة وتركيا والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني جماعة إرهابية.