في عيد ميلادها الثامن والستون بعد المائة .... هل صحافتنا السريانية بخير ؟


المحرر موضوع: في عيد ميلادها الثامن والستون بعد المائة .... هل صحافتنا السريانية بخير ؟  (زيارة 138 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نمرود قاشا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 90
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

في عيد ميلادها الثامن والستون بعد المائة .... هل صحافتنا السريانية بخير ؟
كتابة : نمرود قاشا
في الأول من تشرين الثاني من كلّ عام نرمي كرة في سلّة صحافتنا السريانية، وكرة هذا العام تحمل الرقم ( 168 )، ومع كل كرة نردد: يا رب أحفظ صحافتنا السريانية! وسدّد خطاها، وأجعلها راية خفاقة، تظلل أعلام شعبنا. ومعها أيضاً نسمح لدمعة أن تغادر محاجر عيوننا على ( أورمية ) الشهيدة، وفي نفس الوقت أيضاً نسترحم على أرواح آشور يوسف دخربوت، نعوم فائق يوسف مالك و فريد نزهه. ونضع إكليلا من الورد على قبر زهريرا دبهرا واليوم ... عندما نقف دقيقة صمت على أرواح شهداء الصحافة، علينا، وبعد أن تنتهي دقيقة الصمت، بل مددها إلى دقيقتين!! ولتكن الدقيقة الأخرى من الصمت على واقع صحافتنا اليوم .
بعد هذه المقدمة للإعلامي نمرود قاشا وهو يقدم الأمسية التي أقامها اتحاد الأدباء والكتاب السريان  احتفالا بمرور  ( 168 ) عاما على انطلاق الصحافة السريانية  وذلك مساء الأربعاء 1 تشرين الثاني 2017 وعلى قاعة متحف التراث السرياني .
بعدها وقف الحاضرون دقيقة صمت  لأرواح شهداء الصحافة السريانية وحرية الرأي , ثم كلمة اتحاد الأدباء والكتاب السريان ألقاها الأديب روند بولص رئيس الاتحاد , وكلمة نقابة صحفيي كردستان ألقاها الإعلامي أزاد حمد أمين نقيب الصحفيين , بعد ذلك عرض فيلم قصير من أنتاج قناة عشتار الفضائية عن الصحافة السريانية .
القسم الثاني من الاحتفالية أدارتها الإعلامية  جورجيت بهنام حبابة  وتضمنت جلسة حوارية وكما يلي :
1 . أضواء على تجربة الصحافة السريانية  في سهل نينوى - الإعلامي بهنام شمني
2 . الصحافة السريانية في الموصل - أكليل الورد أنموذجا - الإعلامي سامر الياس سعيد
3 . الصحافة السريانية في إقليم كردستان - حاضرها ومستقبلها - الكاتب نوري بطرس عطو
بعدها فتح باب النقاش حيث أجاب مقدمو الأوراق على الأسئلة والمداخلات المطروحة .