عيد الهلوين في أوكسفورد


المحرر موضوع: عيد الهلوين في أوكسفورد  (زيارة 299 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الدكتور علي الخالدي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 373
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عيد الهلوين في أوكسفورد
« في: 17:35 03/11/2017 »
عيد الهلوين في أوكسفورد
دكتور/ علي الخالدي
 صادف تواجدنا في أوكسفورد إحتفال سكانها بعيد الهليوين وهو عيد ذا جذور مسيحية يحتفل به باشكال مختلفةفي بلدان العالم المسيحي ، في 31 من أوكتوبر ، البعض يمتنع عن أكل اللحوم في هذا اليوم 

يسير المحتفلون في الشوارع بملابس تنكرية وبصورة خاصة اﻷطفال يعتقد بذلك سيتعذر على اﻷرواح الشريرة التعرف عليهم ، بينما يتزين البعض  بشكل مرعب يعتقد به إشارة ﻷشكال الشياطين ، في أجواء موسيقى صاخبة ورقص وفرح يصدر من القلوب يمليها عليهم هذا اليوم السعيد
خلال النهار يتم تحضير القرع اﻷصفر الكبير الذي يبتاع مباشرة من المزرعة ، ويقام بنحته بمساهمة كل أفراد العائلة بأشكال مختلفة ، و توضع في جوف القرعة الكبيرة شمعة ، أوجسم مضيء ويترك كل القرع المختلف اﻷحجام أمام واجهة البيت حتى الصباح ، (وهذا ما نقوم به في بودابست أيضا) التي تغطى بخيوط عنكبوتية ذات لون زاهي كاﻷحمر واﻷصفر واﻷسود ، وتوضع عليها أو تنشر أشواك  الغرض منها أعاقة ولوج الشياطين لداخلها .
 في المساء يهرع اﻷطفال المتنكرين( حتى ﻻ تعرفهم اﻷرواح الشريرة ) لقرع ابواب البيوت وهم متنقلون من بيت ﻵخر، يحملون السلال واﻷواني العميقة لوضع الحلوى والشكوﻻته التي يحصلوا عليها من أصحاب البيوت الذين يستعدون في هذا اليوم ﻷستقبالهم وتقديم ما صنع من حلوى والشكوﻻته وساهون خلال النهار . (البيت الذي ﻻ يعطي اﻷطفال شيئا تغضب عليه الشياطين وتدخل البيت لتحوله إلى بيت مسكون ) ، هذا تقريبا يقابل ما يقوم به أطفال العراق في عيد الفطر ، وهم ينشدون  ما جينة ماجينة ، فتحوا الكيس وإعطونا …. ، يهلة السطوح تعطونا لو نروح
في المجر يتم اﻷحنفال بهذا العيد في بتجمع جميع اﻷقرباء حول قبور مواتهم أذ تزدحم المفابر والشوارع القريبة من المقابر بالمارة والسيارات ، تقوم شرطة المرور بتنظيم الحركة ، فزيارة مقابر اﻷقرباء في هذا اليوم تقليد سار عليه المجريون منذ مئات السنين ، إذ يوفر فرصة لقاء افراد العائلة وحتى العشيرة التي لم تلتقي خلال العام ، فيترحموا  سويتا على مواتاهم ، وهناك يتناولوا ما جلبوه من مؤكوﻻت .