ثمانية أعضاء من مجلس الشيوخ الأمريكي يوجهون رساله للعبادي .


المحرر موضوع: ثمانية أعضاء من مجلس الشيوخ الأمريكي يوجهون رساله للعبادي .  (زيارة 423 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اسطيفان هرمز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 203
  • الجنس: ذكر
  • افعل كل شيء بالحب
    • MSN مسنجر - www.astefan@hotmail.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



واشنطن 8 ديسمبر / شينخوا
كتبت مجموعة من ثمانية من اعضاء مجلس الشيوخ الامريكى يوم الخميس ان رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى حذره من مواصلة الاعمال العدوانية التى قامت بها بغداد ضد الاكراد منذ هجومها فى 16 اكتوبر على كركوك.

وتزداد أهمية رسالة اعضاء مجلس الشيوخ الثمانى بسبب كونهم يجلسون فى لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ التى تشرف على وزارة الخارجية وان وزارة الخارجية هى الوكالة الرئيسية للسياسة الامريكية تجاه العراق.

إذا تجاهل العبادي أعضاء مجلس الشيوخ، يمكنهم اتخاذ إجراءات مع وزارة الخارجية، بما في ذلك مطالبة وزير الخارجية بمثولهم أمامهم والإجابة على أسئلة حول سياستها في العراق.

وكتبت الرسالة إلى العبادي: "نكتب التأكيد على دعمنا لعراق موحد وفيدرالي وديمقراطي، ونحثكم على العمل مع حكومة إقليم كردستان لتخليص هذا الوضع الخطير".

وبينما انتقدت استفتاء حكومة إقليم كردستان الاستقلالية، فإن الرسالة تدرك أيضا "الدعم الهائل الذي قدمته حكومة إقليم كردستان على مر السنين، بما في ذلك جهود مكافحة داعش، ونحن نواصل دعم حكومة إقليم كردستان القوية والمستقلة في إطار اتحاد اتحادي وموحد العراق."

ومن الجدير بالذكر أن الرسالة تضع المسؤولية على العبادي لاتخاذ الخطوة التالية والعمل على أساس الموقف الذي اعتمدته حكومة إقليم كردستان الآن.

وقالت الرسالة إن "حكومة إقليم كردستان قد عرضت تجميد نتائج الاستفتاء والمشاركة في مفاوضات من أجل المضي قدما". واضاف "نأمل ان تعمل معهم لحل هذه المشكلة بسرعة".

موقف مجلس الشيوخ هو عكس موقف بغداد الذي لا يزال يصدر الإنذارات لحكومة إقليم كردستان ويضع عبء أي قتال آخر على الأكراد.

كما يلاحظ أعضاء مجلس الشيوخ - ويطلبون من العبادي أن يعالج تقارير انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها القوات العراقية ضد الأكراد والأقليات الأخرى في العراق.

"نحن نود أن نضمن حماية هذه المجتمعات وتجنب أي عنف آخر يمكن أن يخرج عن نطاق السيطرة".

واضافت الرسالة ان "وجود قوات الحشد الشعبي المدعومة من ايران في المناطق المتنازع عليها وخصوصا في سهول نينوى اثار مخاوف جدية وخصوصا في جماعات الاقليات".

ووفقا لمنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في العراق، فقد شرد أكثر من 183،000 مدني منذ هجوم 16 أكتوبر على كركوك.

وقال لؤي ميخائيل، ممثل واشنطن لأقليات العراق المسيحية، إن "المسيحيين فروا مرة أخرى من سهل نينوى"، مشيرين على وجه الخصوص إلى الهجوم العراقي على تلسكوف.

كما يحتج أعضاء مجلس الشيوخ على استخدام قوات الأمن العراقية للمعدات العسكرية الأمريكية في القتال الحالي.

وقال عضو مجلس الشيوخ "اننا نشعر بانزعاج عميق ازاء احتمال استخدام الاسلحة التى تزودها الولايات المتحدة ضد الاكراد العراقيين او طوائف الاقلية الاخرى".

تحدث دنكان هنتر (R، كاليفورنيا) في مؤتمر صحفي عقده الكابيتول هيل يوم الأربعاء، وذلك باستخدام صور لتوضيح تصريحاته.

وقال هنتر "هنا" دبابة ابرامز M-1، مع علم حزب الله ". "هنا قائد الحرس الثوري الإسلامي، قاسم سليماني، مع الميليشيات التي نقوم بتجهيزها وتدريبها وإرسالها إلى القتال".

ومن بين الموقعين الآخرين أعضاء مجلس الشيوخ رون جونسون، وجيمس ريش، وكريس ميرفي، وكوري غارنر، وجون باراسو، وجوني إيساكسون.

وكانت انتقادات الكونغرس الاخرى للسياسة الامريكية اقوى من تلك التى اتخذه اعضاء مجلس الشيوخ الثمانية، بمن فيهم هنتر وسائر اعضاء الكونجرس الذين تحدثوا يوم الاربعاء.

ومع ذلك، فإن رسالة من أعضاء مجلس الشيوخ، من بينهم ماركو روبيو (R، فلوريدا) وتيم كاين (D، فيرجينيا)، زميله هيلاري كلينتون في انتخابات عام 2016، يحمل وزنا سياسيا أكبر، لأنهم في وضع يسمح لهم بالبدء في طلب وزارة الخارجية للرد على أسئلة حول سياستها في العراق.

وعلى وجه الخصوص، يبدو أن وزارة الخارجية مترددة في معالجة هذه المسائل وانتقاد حكومة العبادي علانية.

وفي يوم الثلاثاء، طلب كردستان (24) من المتحدث باسم الوزارة سلسلة من الأسئلة حول الأعمال العراقية الأخيرة، بما في ذلك القتل الوحشي لمصور تلفزيون كردستاني، أركان شريف، في منزله خارج كركوك.

ويبدو أن قوات الدفاع الشعبي مسؤولة عن عملية القتل، خاصة وأن القتلة من شريف تركوا سكينا في فمه وكأنهم يشيرون إلى دوافعهم أثناء تخويف صحفيين آخرين في المناطق التي استولوا عليها مؤخرا.

غير أن أيا من أسئلة كردستان 24، أثار أي انتقاد واضح لبغداد من وزارة الخارجية.

http://www.kurdistan24.net/en/news/3523b460-190d-40fe-851d-111c472b6191

AL HAMZEKY