أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟


المحرر موضوع: أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟  (زيارة 1408 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل الخوري عمانوئيل يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 358
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟

1- في مقالي الاخير (وللكتابة جدولها) الزمت نفسي ووعدت القراء بان اكتب عددا من المقالات عن عدد من القضايا، واختمها بمقال يتضمن ردودا وتعقيبات على ما يرد من ملاحظات واسئلة وتعقيبات من القراء الاحبة.
الا ان التغيرات الدراماتيكية على الارض خلال الاسبوعين المنصرمين وما نتج عنها من معاناة انسانية اخذت وقتي وجهدي والتزاماتي ومنعتني من الكتابة، او بالاحرى اخرتني عنها.
ومع الاستقرار النسبي على الارض، والذي نتمناه ان يكون دائما ومستديما وشاملا، ومع انحسار التحرك الانساني الطارئ، اجد لنفسي فسحة من الوقت للايفاء بالتزامي، وهذا هو اول مقالاتي التي وعدت القراء بها وهو بعنوان: أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟

2- في الحقيقة لم يكن هكذا مقال على جدولي لاني اكرر قناعتي بعدم الرد على الاساءات الموجهة الي، فانا اساسا لا اتصفح هذه المنابر المسيئة، مثلما لا اشخصن الامور فانا لا انتقد او اتفق مع الاشخاص لشخصهم بل اتفق او انتقد اراء وسلوكيات، ناهيك اني لا اريد اعطاء هكذا منابر او اشخاص قيمة الرد ليتحولوا من النكرة الى المعرفة ومن تحت الصفرية الى الصفرية.
ولكن احد الاصدقاء الذي احترمه كثيرا ارسل لي عدد من صوري وهي مفبركة بالفوتوشوب ومنشورة، بحسب هذا الصديق، على عدد من المواقع الاعلامية "النضالية القومية الاشورية" مع تعليقات بغاية التسقيط السياسي او غيرها. وطلب مني الصديق الرد عليها.
رغم ترددي في الاجابة للاسباب اعلاه، ولكني قررت الرد لمرة واحدة على هؤلاء احتراما لرغبة الصديق، وليعلم من ربما لا يعلم.

3- ابتدء المقال بالقول ان الغاية من الاساءات واضحة تماما وهي تكميم الافواه، فمع العجز عن النقاش الحضاري واحترام الراي والراي الاخر ومقارعة الحجة بالحجة، كان اللجوء الى الترهيب الفكري بلغة التسقيط الاخلاقي للضغط علينا للسكوت وترك ساحة ابداء الراي للخطاب الفوبيوي والشعبوي الجارف الذي يقود شعبنا نحو الانتحار الجماعي وبسرعة جنونية بات يستحيل ايقافها.
هذا الاسلوب ليس جديدا بل عايشته وشاهدته منذ التسعينيات عندما تولى قرار شعبنا ومؤسساته خريجو المدارس الاستخبارية للنظام البعثي ومارسوا النظام الشمولي على شعبنا ومؤسساته وتسقيط كل من لا يدين بالولاء لشخصهم.
الجديد (الى حد ما) هو التحاق من يحمل اللقب الاكاديمي او من "الناشطين" بممارسي الارهاب الفكري وتكميم الافواه، ولانه اكاديمي او "ناشط" فيحاول تغطية غايته بقناع "فكري" بتقديم تفسير سطحي للاية الكتابية (اعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله) لاخراس رجال الدين من ابداء الراي في الشان العام رغم كونهم يمتلكون حقا مضاعفا في ذلك، اولا هم اشخاص يحق لهم، كما الكل، ابداء رايهم في شؤون حياتهم وحياة عائلتهم ومحيطهم. وثانيا فان رجال الدين هم اكثر المتعاملين بالشان العام والحياة اليومية لشعبهم.
قلتها بملء الفم واكررها انه مهما بلغ الارهاب الفكري مداه، ومهما انحدرت بذاءاته فاني شخصيا لن اتوقف عن الكتابة وابداء رأيي، فهذا وببساطة حق اساسي من حقوقي كأنسان. ومن لا يدافع ويمارس حقه كيف يمكن له المطالبة بحقوق الاخرين. بل ومع زيادة محاولات التكميم ساطلق صوتي اعلى واعلى.
كتبت في السنين السابقة بغاية الامل في التغيير. ورجعت الان للكتابة (بعد سنوات طويلة من الانقطاع) بعد ان يئست من امكانية التغيير وبعد ان ترسخت القناعة الملموسة لمس اليد بان شعبي يمارس الانتحار الجماعي،  رجعت لاكتب بغاية التوثيق بان ليس كل الشعب يريد الانتحار.
اكرر قولي لهذا البعض: نشرت وانشر اراءي، اجبتم بالشتائم فعرفنا أخلاقكم وليس فيها ما يفيد. فهل تجيبوا باراءكم لنعرف حكمتكم فربما منها نستزيد.

4- الصورة المقطعة الاولى كانت التي تجمعني بقداسة الحبر الاعظم البابا بيندكت، وقد وضعتها قبل ايام (تمهيدا لهذا المقال) صورة البروفايل على صفحتي الشخصية في الفيسبوك.
قام النشطاء "القوميون" ومنابرهم "النضالية" بتقطيعها والتعليق عليها بعدد من التعليقات، انشر في نهاية المقال صورة احدها. وكان هناك بحسب ما علمت تعليقات اخرى بالتخوين والتسقيط، وباني اقدم ولاء الطاعة وصك الخيانة الى مرجعيات سياسية كردية ووووو.
لن اعلق اكثر على هذه الصورة، ليس فقط لما تعكسه من غباء مفبركيها، وسخافة تلفيقها، بل لان الصورة منشورة على بروفايل صفحتي ولا تحتاج الى اي تعليق او توضيح. تعليقي الوحيد عليها هو شعوري بالاسف على الانحدار الذي وصل البعض اليه، او دُفِعوا للوصول اليه. اشعر بالاسى على القائمين بالعمل وعلى مرجعياتهم.

5- الصورة الثانية كانت تقطيع لصورة لي في زيارة لاحد البرامج الصحية التي تساهم فيها منظمة (كابني) لمساعدة اهلنا الايزيدية في قمة جبل سنجار والهاربين من ارهاب داعش. الصورة التي انا نشرتها اساسا على صفحتي بتاريخ 6 ايلول وانشرها ادناه (وانشر تقطيعها الذي قام به "مناضل" اشوري معروف الولاء والتبعية الحزبية) وتجمعني مع السيدة الكردية خنساء والتي تستحق بكل احترام لقب المناضلة والمضحية من اجل شعبها، فهي شابة كردية مسلمة من سوريا دفعها قلبها وضميرها الحي لترك اهلها ومحل عيشها في سوريا مع اول ايام دخول داعش الى سنجار ونزوح الايزيدية الى جبل سنجار لتاتي متطوعة (دون مقابل ودون كلل او ملل) لخدمتهم في جبل سنجار منذ ذلك اليوم والى اليوم.
الا خجلتم وخجلت عقولكم الفاسدة وضمائركم النتنة في مقابل هذه المرأة. كم انتم يا "مناضلي" اشور الفيسبوكيين ذرات رمل مقابل شموخ هذه المرأة وهو بشموخ جبل سنجار الذي اتخذته مسكنا للخدمة. كما هم شامخون معها المقاتلات في حراسات الخابور وغيرهن ممن يخدمن شعبهن وقد افترشن ارض الوطن فراشا وسماءه غطاء بدل صفحات الفيسبوك والسيارات الفارهة والشفاه المنفوخة. وفديوات البذاءات الاخلاقية الميمية العوديشوية.
اني اعتز بهذه السيدة وبسيدات حراسات الخابور والمقاتلات في سوريا اكثر من كل صفحات نضالكم الفيسبوكي يا "مناضلي" الامة الاشورية. فاكبركم (ان كان اساسا من يستحق بينكم ان يسمى كبيرا) لا يستحق ان يحل شريط حذاء ايا ممن ذكرتهن.
والشخص الاخر الذي معي في الصورة فهو السيد ميشيل قسطنطين مدير مكتب البعثة البابوية في لبنان الذي ليس له، على المستوى الشخصي، ما يجعله يتحمل عناء ومخاطر ومجازفات السفر والزيارة الى جبل سنجار سوى محبته وخلقه والتزامه الانساني والمسيحي الكبير ليكون شاهدا على المحبة الانسانية. وهي الشهادة التي فشلتم وتفشلون في اعطاءها بل انتم شهودا على الحقد الاسود الذي يعشعش في قلوبكم واعمى عقولكم وقتل ضمائركم (ان كانت حية يوما ما).
ومعي كان شخص اخر لم تتضمنه الصورة هو الدكتور مارتن بروكلمان الالماني ومدير منظمة مسيريور. نعم الماني مدير منظمة مسيريور جاء مخاطرا ومجازفا ليعطي شهادة المحبة والمشاركة لاهلنا الايزيدية.
بالله عليكم من منكم فكر يوما (مجرد التفكير) بزيارة ايزيدية جبل سنجار الذين يعيشون النزوح ومصاعب وقسوة حياة الجبل منذ اب 2014؟
هل فكر برلمانييكم وكوادركم وجمعياتكم في زيارتهم ولو من قبيل اخذ الصور "التذكارية"؟
هل فكر نفرا منكم من المئات القادمين من المهجر للاحتفال والرقص في اكيتو ان تزوروا هؤلاء المعذبون؟
بل وهل فكر الشخص نفسه من قام بتقطيع الصورة ان يزور هؤلاء الايزيدية في محنتهم عند زيارته للوطن في اكيتو؟
وهل فكرت مؤسساتكم المهجرية ان تقدم "حفنة" دولارات مما يصرفه الكثير منكم في محلات القمار او البارات في عطلة نهاية الاسبوع لاشباع بطن او ارواء عطش طفل ايزيدي في جبل سنجار؟

 (كابني) ومنذ ايام حصار الجبل كانت ترسل المساعدات اليهم مع شحنات المساعدات بالهليكوبتر، وحاولت شخصيا ان ازورهم بالهليكوبتر حينها.
ومع تحرير المنطقة قمنا بتاهيل وتشغيل مستشفى ناحية سنوني وباشرنا بتاهيل وتشغيل مستشفى سنجار، وهذه الزيارة كانت ضمن هذا السياق.
الا تخجلون من قيامكم بهكذا فعل مقزز وسخيف وشنيع بان تقطعوا صورة جمعت كل هذه التضحيات للسيدة خنساء والسيد ميشيل والسيد بروكلمان ومعهم شخصي الضعيف.
رباه.. هل هناك من انحدار وسقوط اخلاقي اكثر من ذلك. ان القيم الاشورية والاخلاقية المسيحية يشعران بالعار منكم.

6- اما العلم الذي وراءنا فلا تعليق عليه.
هل كنتم تتوقعون ان تضع السيدة خنساء علم (الله اكبر) ام العلم الاشوري ام ماذا؟

انه العلم الدستوري للاقليم الذي يرفرف في مطار اربيل عند وصولكم من المهجر للاحتفال باكيتو، وهو العلم الذي استشهد تحته 1700 من البيشمركة لتشعروا بالامن والامان وانتم تزورون الاقليم في زيارات سياحية في اكيتو وتذكارات القديسين او لاجراء معاملة التقاعد (هذه حقوقكم لا غبار عليها ولا شماتة فيها)، وهو العلم الذي كان يتقدم مسيرة اكيتو وهو العلم الذي كان على سيارات الاساييش وهي تحمي المسيرة. وهذه كلها واجب على الاقليم ولا منية فيها، ولكن في المقابل يجب ان لا تقابل بالنكران والاساءة والاستخفاف.
طبعا هو العلم الذي يؤدي تحته ممثليكم في البرلمان الكردستاني اليمين الدستورية ويضعونه في مكاتبهم السياسية وووووو.

7- الصورة الثالثة كانت صورتي التي التقطتها ونشرتها في يوم الاستفتاء..

للمقال تتمة (ربما الثلاثاء) لاتاحة الفرصة للقراء خاصة مع وجود الصور العديدة.

الخوري عمانوئيل يوخنا
نوهدرا 5 تشرين الثاني 2017




غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3527
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟
« رد #1 في: 02:23 06/11/2017 »
رابي الخوري عمانوءيل يوخنا
شلاما

مع اعتزازنا بموءهلاتك الثقافية والروحية الاخرى الا اننا بصراحة نتعجب عن الشكاوي التي تاتي بها ضد شخص او اشخاص مجهولين يسيءون التصرف
فانت ابن هذة الامة بكل ما تحمله من ايجابيات وسلبيات
وباعتبارك رجل دين نعتز به اعتقد انك يجب ان تتؤقف نهاءيا عن الشكاوى وذم الاخرين الذين يسيءون بحقك
اليس المفروض من رجل الدين ان يطبق قول المسيح
سامح سبعين مرة سبعة ،،،،
سيدي الكريم ،كلنا نحن اصحاب الاقلام هناك من يسء الينا بالشتاءم والكلمات البذيءة والتلفيقات والاهانات والمسبات وغيرها مما يحملوه الحاقدون الممتلءين بالسموم ضدنا
ولكننا قلما نتطرق اليهم او نذكرهم لان ذلك العمل بتذكارهم هو رفع من مستواهم والاهتمام بهم ،لذلك شخصيا اتركهم مع احقادهم يتصارعون
وهكذا سيدي الكريم بما انك تمتلك معلومات وثقافة واسعة عليك ان تداوم على تغذية شعبنا بتلك الثقافة لا ان تشغلنا بما فعل فلان وبما شتم فلان وبما سب فلان
سيدي نحن حين  نقرا لك نريد ان نستفاد بما تكتب لا ان تضعنا في موقف نترك القراءة لانها شكاوى ممله
ارجو ان تفهم  ما انا اعنيه  حيث اعتبرك قلما مهما في الاعلام الاشوري فاخدم هذا الحقل  بما هو جيد ومفيد واترك الاخرين لوحدهم يتسلون  وكفى ان نستل سيوفنا ضد سياسي شعبنا الاشوري
تقبل خالص تحباتي
الرب يبارك

 



غير متصل الخوري عمانوئيل يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 358
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟
« رد #2 في: 06:42 06/11/2017 »
سيدي اخيقر.. اذا كنت قرات المقال ولم تلحظ فيه غير الشكاوى، فهناك مشكلة في قراءتك، وانصحك قراءته ثانية اذا رغبت.
والقراءة يا سيدي هي خيارا وليست فرضا. شخصيا لا اقرا كل ما ينشر، إما بسبب الوقت او الموضوع او الكاتب.
تحياتي


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 642
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟
« رد #3 في: 09:44 06/11/2017 »
الاب الفاضل الخوري عمانوئيل يوخنا الجزيل الاحترام

تحية وتقدير
أسمحلي أن أبدأ وجهة نظري عن ما كتب بحقكم من إساءات التي أعتبرها شخصية أكثر من كونها إنتقاص من عملكم ونشاطاتكم في الجانب الإنساني وهي حقيقة نشاطات وأعمال إنسانية ملموسة على أرض الواقع يجب عدم إنكارهاز

ويمكن القول للمسيئين بحقكم بانهم فشلوا في القيام بما قمتم وتقومون به هذا أولا، وثانيا إنهم لا يريدون أن يكون هناك في ساحة أبناء شعبنا أشخاص أو منظمات يشار اليها بالبنان كما في نشاط منظمتكم " كابني"، خاصة وانكم مدعومين من منظمات أنسانية عالمية كبيرة أستطعتم بجهودكم وغيرتكم وإيمانكم أن تنقلوا واقع حال أبناء أمتنا المزري بصدق وأمانة لهذه المنظمات والتي أقتنعت بمشاريعكم الإنسانية وجاءت واطلعت على أرض الواقع لتقرر أن تدعم مشروعكم الإنساني الكبير والمهم في هذا الظرف الصعب الذي يعيشه أبناء الأمة بكل تسمياتهم ومعهم بعض الأقليات الأخرى كالأخوة اليزيديين.

أنا على إطلاع ومتابعة لنشاطات منظمة "كابني" التي تديرونها وبنجاح في السنوات الخمسة عشرة الأخيرة في شمال وطننا وأعرف شمول عشرات الالاف من أبناء أمتنا من المهجرين والنازحين من مدن العراق كافة بالمساعدات التي قدمتها وتقدمها منظمة كابني.

في النهاية يمكنني القول إن الذين يستهدفون شخصكم الكريم ومنظمتكم الإنسانية بهذه الطرق الرخيصة يرسلون رسالة لنا نحن أبناء الأمة يعترفون لنا بانهم فشلوا في تقديم أبسط الحقوق لأبناء الامة لكون هؤلاء ومع الأسف مشاركين بصورة مباشرة مع الحكومة الطائفية التي هي حكومة اللصوص والمجرمين وبامتياز.

أتمنى أن لا تعيروا أهمية لأصوات النشاز هذه كونهم أدوات طيعة بيد (حكومة سراق قوت الشعب ومهجري أبناء الوطن) وشكرا.

أخوكم/ كوركيس أوراها منصور



غير متصل ابو نيسان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 333
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: أبهذا السقوط نرفع قضيتنا؟
« رد #4 في: 08:02 07/11/2017 »
قرأتُ على صفحات الفيس بوك ردا على هذه المقالة وأرتأيتُ ان مكانها يجب ان يكون هنا ليطلع صاحب المقال عليها.
ردا على هذا ال عمانوئيل يوخنا
لما كتب في عنكاو كوم بعنوان
أبهذا السقوط نرفع قضيتنا ؟
………………………………………………………
في الأسطر الثلاثه عشر الاولى من مقالك هراء ولا تستحق الرد
فقط عندما نقول
( احد الأصدقاء ارسلها لي وطلب مني الصديق الرد عليهم ) كذب طبعا هو لو يطلب كان طلب منك اسيادك والآن اسيادك مشغلونين بما حصل لهم الصديق هو انت ونحن نعرف ذلك جيدا. بكم اسم تستخدم الفيس بوك
قلت
( اكرر قولي لهذا البعض: نشرت وانشر اراءي، اجبتم بالشتائم فعرفنا أخلاقكم وليس فيها ما يفيد. فهل تجيبوا باراءكم لنعرف حكمتكم فربما منها نستزيد )
ونست انك انت من بداء الاستهزاء بِنَا
وقلت الهرطقة الآشوريه الاشوريه التي كان يستخدمها مثلث الرحمات قداسه مار دنخا
تقول ( الغايه من الاساءه هي تكتيم الأفواه. ) العجز عن النقاش الحضاري. رسميا باسمك هذا بصفحتك الرسميه اربع من أصدقائي قمت بحظرهم فقط لأنهم لا يتفقون معك في الرأي فقط
أنا نعم اساءت إليك واستهزات بك بعد ان استهزات بي
انت لا تحتاج الى تسقيط أصلا لان الحائط الغريب الذي يفصلنا عن وطننا الذي كنت تسند عليه قد سقط في الحضيض
الكنيسة دائما تقول لا نتدخل في الشأن السياسي وانت تتدخل ولكن لا احد يستطيع محاسبتك لان الكرسي البطريركي تحت سلطله الاحتلال التي تدعمها انت
منجزاتك في كابني ليست من عرق جبينك هذا الكل متاكد منه. وأول مستفاد منها هو انت
لا تحاول سرقه عطف شعبنا الاشوري كما …… من كأبني.
قاشا أمو
أظن لك ثلاث اخوه هنا في سدني بإمكانك سؤالهم عن من يتسكع في النوادي والقمار و………
اما بالنسبة ل خريجي المدارس الاستخبارية. أقص لك حكايه
احدهم أخذت سيارة حمل كبيره أمتعت بيته من بغداد الى نوهدرا مرورا بسيطره فايده. ووصلت بدون ايقافها في السيطره العسكرية الاستخبارية لنظام صدام في التسعينات من القرن المنصرم
حين كان حتى مار كيوركيس تنزله السيطره العسكرية العراقية الاستخبارية الصدامية و تركبه في سياره حمل الى سيطره الاحتلال سيطره سيدك مسعود ويركبون باصات
هل عرفت من هذا الذي لم تقف الشاحنة التي كانت تنقل اغراضه من بغداد الى نوهدرا الا في الاستراحات ؟
ان كنت مقتنع بما تقول تعال واجهنا ولا تقصينا ليكون رائك المتسلط الوحيد ولكنك اجبن من ذلك. كنت قررت ان لا أرد عليك بعد الْيَوْمَ بطلب من أصدقاء وأقارب واولهم اخي. واحترام لإخوتك الذين اراهم بين الحين والآخر. ولكن الامر ليس بيدك سيدي الكاهن انك مدفوع للكتابة