ناشطون سوريون يطلقون حملة لإنقاذ المعتقلين في سجون «الديمقراطي الكردي»


المحرر موضوع: ناشطون سوريون يطلقون حملة لإنقاذ المعتقلين في سجون «الديمقراطي الكردي»  (زيارة 233 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30864
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ناشطون سوريون يطلقون حملة لإنقاذ المعتقلين في سجون «الديمقراطي الكردي»

عنكاوا دوت كوم - حلب – «القدس العربي»:عبد الرزاق النبهان
 أطلق ناشطون سوريون منذ أيام حملة إعلامية تهدف إلى إنقاذ المعتقلين المدنيين والسياسيين في المناطق التي تسيطر عليها قوات الحماية الكردية PYD في شمال شرقي سوريا، حيث نشر نشطاء عبر صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي وسم باللغة العربية بعنوان #أنقذوا_معتقلينا_في_سجون_PYD، لتسليط الضوء على الاعتقال الذي تمارسه PYD بحق المدنيين والسياسيين.
وقال مدير شبكة «الخابور» إبراهيم حبش لـ«القدس العربي»، إن الحملة انطلقت من أجل الحرية للمغيبين في سجون مليشيا PYD، ومطالبة الولايات المتحدة الأمريكية بالكف عن دعم الميليشيا الإرهابية التي لا يقل إجرامها عن إجرام «داعش» و «نظام الاسد» والضغط عليها من أجل السماح للمنظمات الدولية الحقوقية، والإنسانية والقانونية بالكشف عن السجون السرية، وعن مصير المغيبين بداخلها منذ سنوات.
وأضاف، أن حزب الاتحاد الديمقراطي PYD يمارس الإخفاء القسري بحق المدنيين والمعارضين السياسيين له ولنظام الأسد، حيث يرفض الكشف عن مصيرهم، في سياسه تحاكي ما يقوم به نظام الأسد وتنظيم داعش، وقد سجلت حالات وفاة داخل سجونه وفق كلامه.
وأشار إلى أن الحملة انطلقت بالتزامن مع بدء الحديث عن المعتقلين في المؤتمر الدولي الذي يقام حول سوريا، في ظل غياب تام لموضوع المعتقلين لدى «ب ي د» ، حيث يحاول الداعم الأمريكي تصويره كحمل وديع لا يقوم باعتقال أحد ويمثل نموذجاً ديمقراطياً لسوريا، ولكن في الحقيقة هناك مئات المعتقلين والمخفيين قسريًا في سجونه، لذلك نحن نريد تسليط الضوء على ممارستهم ليعرف جميع المهتمين بالشأن السوري طبيعة الفصائل التي تدعم الولايات المتحدة في سوريا.
وحسب حبش فإن «حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي PYD « بعد فرض سيطرته على مناطق واسعة من محافظات الجزيرة السورية، بحماية ودعم من الولايات المتحدة الأمريكية ، أقدم على ارتكاب العديد من الجرائم بحق المدنيين العزل، وانتهج سياسة الإخفاء القسري لكل من يعارض ممارساته، سواء من العرب أو الكرد أو السريان.
ودعا حبش المنظمات الحقوقية إلى تجريم قيادات ميليشيا PYD التي تمارس الإخفاء القسري بحق المئات من المعارضين والناشطين واعتباره جريمة حرب يجرمها القانون الدولي. من جانبه اعتبر عضو الحملة الناشط خطاب شيحة، إن الحملة أعطت بعداً إنسانياً مضاداً لجريمة الاعتقال والاخفاء القسري التي تمارسها ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي (pyd) بحق كل من يعارض ممارسته الإجرامية وسياساتها فكان عنوان الحملة (انقذوا معتقلينا في سجون pyd).
وأضاف لـ«القدس العربي»، أن الحملة كـ»صوت» إنساني شملت المطالبة بجميع المعتقلين في سجون الميليشيا السرية في الحسكة والرقة وشمالي حلب وهذا ما أعطى الحملة تفاعلاً شعبياً ايجابية لتحقيق الأهداف التي انطلقت لأجلها.
وتمنى عضو الحملة أن تقوم المنظمات الإنسانية والحقوقية العالمية بالضغط غلى قيادات الميليشيا لاطلاق صراح المعتقلين في سجونها والكشف عن أماكن تلك السجون ووضعها تحت المراقبة الأممية ومطالبة التحالف الدولي بقيادة واشنطن بالكف عن دعمها، لافتاً إلى توثيق أكثر من 400 معتقل خلال الفترة الماضية ونشرت الكثير من صورهم من جميع أطياف الشعب السوري على حد سواء.
يشار إلى أن تقريراً حقوقياً صادراً عن مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كردستان، كان قد كشف في وقت سابق عن وجود معتقلات وسجون سرية تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي «PYD» في مدينة عفرين شمالي سوريا، حيث ذكر التقرير أن قوات «PYD» ارتكبت فظائع بحق معارضيه في عفرين مشيراً الى حالات القتل والاعتقال والاختطاف والنفي، فيما أكد التقرير ارتكاب PYD جرائم بحق المدنيين ترتقي لمستوى «جرائم ضد الإنسانية» كذلك قمع التظاهرات السلمية واعتقال مئات الناشطين الكرد وزجهم في المعتقلات السرية.




أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية