الحكومة تعتزم عقد مؤتمر للمصالحة "لرأب الصدع الاجتماعي" في سهل نينوى


المحرر موضوع: الحكومة تعتزم عقد مؤتمر للمصالحة "لرأب الصدع الاجتماعي" في سهل نينوى  (زيارة 398 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • ***
  • مشاركة: 30847
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحكومة تعتزم عقد مؤتمر للمصالحة "لرأب الصدع الاجتماعي" في سهل نينوى

عنكاوا دوت كوم/عين العراق
بغداد/...كشف مسؤول حكومي رفيع ،الاربعاء، عن عزم الحكومة إقامة مؤتمر للمصالحة في سهل نينوى "لرأب الصدع الاجتماعي" الذي حصل بين المكونات هناك بعد دخول عصابات داعش الارهابية لمناطقها وتحريرها منها.

ونقل بيان لامانة مجلس الوزراء تلقته"عين العراق نيوز" ان "الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، استقبل نائب الممثل الخاص للشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية في بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، أليس وولبول، في مقر عمله اليوم، مرحبا ببدء مهامها الجديدة في العراق".

واستعرض الجانبان بحسب البيان "أهم التحديات التي تواجهها الحكومة العراقية في مرحلة ما بعد داعش، وأبرزها عودة النازحين الى ديارهم، فهي من أولويات الحكومة في الفترة الحالية، ودعم الاستقرار وتوفير الخدمات الاساسية، اللذين يسهمان في تسهيل عودة النازحين الى مناطقهم المحررة، وبالأخص مدينة الموصل بسبب حجم الدمار والخراب الذي خلفته عصابات داعش الاجرامية".

وأكد العلاق "نجاح الحكومة العراقية، وبدعم الأمم المتحدة، في تنفيذ مشاريع جيدة شملت مياه الشرب، والكهرباء والصرف الصحي، التي شجعت العوائل النازحة على العودة الى ديارها، فقد بلغ عدد النازحين العائدين الى الرمادي أكثر من 75%".

وشدد على "أهمية ووجوب تحقيق المصالحة المجتمعية بين أطياف ومكونات سهل نينوى،" كاشفا عن "عزم الحكومة على اقامة مؤتمر المصالحة في المنطقة المذكورة لرأب الصدع الذي أصاب النسيج المجتمعي في المنطقة المذكورة، ووضعهم على المسار الصحيح لضمان وحدتهم وتآخيهم".

من جانبها، اثنت المسؤول الأممية على جهود القيادة العراقية في إعادة اعمار واستقرار المناطق المحررة وتسهيل إجراءات عودة النازحين، مؤكدة استمرار دعم وتعاون بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، مشيدة بالانتصارات الكبيرة، التي حققتها القوات الأمنية العراقية في حربها ضد عصابات داعش الإرهابية".انتهى1

 


أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية